قادمة من ملبورن… أول طائرة قطرية تعبر أجواء الإمارات منذ أكثر من ثلاث سنوات

كل الوطن- فريق التحرير
2021-01-14T02:19:39+03:00
عربي ودوليقمّة المصالحة الخليجية
كل الوطن- فريق التحرير11 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 14 يناير 2021 - 2:19 صباحًا
قادمة من ملبورن… أول طائرة قطرية تعبر أجواء الإمارات منذ أكثر من ثلاث سنوات

كل الوطن-  فريق التحرير – رنيم المشهراوى :  حلقت طائرة قطرية، اليوم الإثنين، في الأجواء الإماراتية وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام.

جاء ذلك وفق ما أعلنه سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، في تصريح لصحيفة “البيان” الإماراتية.

وقال السويدي إن الطائرة القطرية هي الأولى التي تعبر الأجواء الإماراتية، وذلك في أعقاب إعادة فتح المجال الجوي واستئناف الحركة الجوية بين الدولتين.

وأوضح أن الطائرة كانت لرحلة طيران تابعة للخطوط الجوية القطرية قادمة من ملبورن الأسترالية إلى الدوحة.

وكشف السويدي أنه فور صدور التوجيهات بفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بين دولة الإمارات وقطر، السبت الماضي،  قامت الهيئة العامة للطيران بعقد اجتماع تنسيقي مع منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) والاتحاد الدولي

للنقل الجوي (الإياتا) وبحضور ممثلين عن هيئة الطيران المدني في قطر والخطوط الجوية القطرية “للتأكد من جاهزية كافة الأطراف لإعادة فتح المجال الجوي بين الدولتين”.

وفي أعقاب الاجتماع، تم إلغاء جميع الاجراءات المتخذة سابقاً التي كانت تحول دون استئناف الحركة الجوية، بحسب المسؤول الإماراتي.

ولفت السويدي إلى أن “جميع الترتيبات التنظيمية والقانونية والإجرائية أصبحت جاهزة لقيام شركات الطيران الإماراتية والقطرية بتشغيل رحلات متبادلة بين البلدين أو عبور أجواء البلدين”.

وتوقع أن يصل عدد الرحلات الجوية بين الإمارات وقطر إلى 60 – 70 رحلة يوميا.

وعقب توقيع “بيان العلا” الذي أسدل الستار على الأزمة الخليجية التي اندلعت في يونيو/ حزيران 2017، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات عن إعادة فتح المجال الجوي واستئناف الحركة الجوية مع قطر، اعتبارا من السبت الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.