حاخامات أوروبا يهاجمون الرئيس التونسي سعيّد ويتّهمونه بالتحريض على اليهود.. والأخير ينفي

كل الوطن - فريق التحرير
2021-01-20T22:23:37+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير20 يناير 2021آخر تحديث : الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:23 مساءً
حاخامات أوروبا يهاجمون الرئيس التونسي سعيّد ويتّهمونه بالتحريض على اليهود.. والأخير ينفي

كل الوطن – فريق التحرير + الأناضول: نفت الرئاسة التونسية، الأربعاء، أن يكون الرئيس قيس سعيّد قد اتهم اليهود (في البلاد) بالوقوف وراء الاحتجاجات الأخيرة، مشيرة إلى أن الرئيس اتصل بكبير أحبار تونس لتوضيح موقفه.

ونقل موقع “باب نات”الخاص في تونس، عن موقع “إسرائیل ناشیونال نیوز” العبري قوله، إن “مؤتمر الحاخامات الأوروبيين أعرب عن قلقه إزاء تصريحات أدلى بها سعيد واتهم فيها اليهود بالسرقة والوقوف وراء أعمال الشغب التي تعيشها لبلاد”.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان لها تلقت الأناضول نسخة منه، إن سعيّد “لم يتعرض لأي دين ولم يكن هناك أي مبرر يستسيغه أي عاقل لطرح قضيّة الأديان في ظل هذه الاحتجاجات، هذا فضلا عن أنه يعتبر أن هذه القضية غير مطروحة أصلا في تونس.”

وأضافت أن سعيّد “أوضح اليوم في مكالمة هاتفية جمعته بكبير الأحبار حاييم بيتان (في تونس)، أن اليهود التونسيين هم مواطنون يحظون برعاية الدولة التونسية وبحمايتها كسائر المواطنين”.

وكان مؤتمر الحاخامات الأوروبيين، أدان خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال الزيارة الفجئية التي أدّاها لمدينة حي التضامن والمنيهلة بالعاصمة، الاثنين الفارط، عقب الاحتجاجات والتحركات الليلية التي تشهدها المنطقة.

واعتبر الاحبار في بيان لهم، أمس الثلاثاء، أن خطاب سعيّد فيه اتهام لليهود التونسيين بالوقوف وراء الفوضى والاحتقان الذي تعرفه البلاد منذ أسابيع، بحسب نصّ البيان.

وطالب مؤتمر الأحبار، رئيس الجمهورية بالترّاجع عن تصريحاته تجاه يهود تونس، لما يمثّله خطابه من تهديد لسلامتهم الجسدية والنفسية، وفق البيان.

وقال كبير الحاخامات “pichas goldischmidt” ، “نعتبر أن الحكومة التونسية مسؤولة عن أمن وسلامة اليهود التونسيين، من أي تهديدات تمّثل خطرا على إحدى أعرق الجاليات اليهودية في العالم”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.