السعودية الأولى عربياً.. و14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودوليكورونا.. على مدار الساعة
كل الوطن - فريق التحرير24 يناير 2021آخر تحديث : الأحد 24 يناير 2021 - 1:06 صباحًا
السعودية الأولى عربياً.. و14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا

كل الوطن – وكالات: تقدّمت السعودية على مستوى العالم في جهود الجامعات لنشر أبحاث كورونا، محافظةً على المركز الأول عربياً، ومتقدمة إلى المركز (14) عالمياً بدلاً من المركز (17) في الترتيب السابق، فيما حقّقت المرتبة (12) على مستوى دول مجموعة العشرين، وذلك وفقاً لقاعدة بيانات شبكة العلوم Web of Science.

ورفع وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده، على دعمهما المتواصل للتعليم في السعودي، والاهتمام والرعاية بالبحث والابتكار، وتهيئة السبل كافة أمام العلماء والباحثين في الجامعات السعودية لتحقيق النجاح والتفوق والمنافسة عالمياً، مؤكّداً أنّ هذا الإنجاز يُعدّ استكمالاً للجهود الكبيرة التي بذلتها المملكة بقيادتها الرشيدة، في التصدي لجائحة كورونا، بما يعكس قدرتها ومكانتها في التعامل مع الأزمات.

70f3cd3c 79c2 4d5d b98f 9fb5d762fcf2 - كل الوطن

كما أوضح وزير التعليم أنّ الجامعات السعودية نشرت ما نسبته 84% من إنتاج المملكة لأبحاث كورونا، مبيناً أنّ عدد الأبحاث المنشورة على مستوى المملكة بلغ 915 بحثاً علمياً، وذلك بجهود وطنية بدأت منذ تفشي الجائحة، مقدماً شكره وتقديره للجامعات السعودية التي أسهمت في نشر الأبحاث، وكذلك أعضاء هيئة التدريس والباحثين، مشيداً بدورهم في خدمة المجتمع.

وأشار إلى أنّ ذلك الإنجاز يُعدّ تجسيداً لحرص وزارة التعليم على تنظيم الفعاليات التي تعزّز مشاركة الجامعات ومراكز الأبحاث السعودية والباحثين والأكاديميين في دعم مسيرة البحث العلمي خلال الجائحة، إلى جانب تنسيق جهود الجامعات من خلال ورش عمل تخصصية للرفع من كفاءة الأبحاث وإسهامها للتصدي لـ COVID 19، ومناقشة سبل الوقاية والعلاج منه، إضافة إلى استثمار القدرات البحثية لمنسوبي الجامعات والمراكز البحثية، وذلك بإيجاد حلول علمية تسهم بعلاج هذه الجائحة والحد من آثارها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.