اكتشاف سبب صعوبة تحمل الإنفلونزا و”كوفيد-19″ مع التقدم بالعمر

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير27 يناير 2021آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2021 - 1:24 مساءً
اكتشاف سبب صعوبة تحمل الإنفلونزا و”كوفيد-19″ مع التقدم بالعمر

كل الوطن – وكالات: اكتشف العلماء الأستراليون سبب تعرض كبار السن بصورة خاصة للإصابة بمسببات أمراض الجهاز التنفسي والتهاب الرئة الفيروسي، بما فيها فيروس SARS-CoV-2.

وتشير مجلة Clinical & Translational Immunology، إلى أنه من المعروف أن كبار السن معرضون للإصابة بالفيروسات، وغالبا ما تؤدي إصابتهم بالتهابات الرئة إلى مضاعفات وعواقب وخيمة.

ويفترض العلماء إن هذا مرتبط بانخفاض وظائف منظومة المناعة مع التقدم بالعمر. ولكن لم يعرف سبب انخفاض هذه الوظائف ضد مسببات أمراض الرئة في المقام الأول.

ولتحديد هذه الأسباب، أجرى فريق من الباحثين برئاسة ليندا واكيم من معهد بيتر دوهرتي للعدوى والمناعة بجامعة ملبورن الأسترالية، دراسة باستخدام عينات من النسيج الرئوي لمتطوعين تتراوح أعمارهم من 22-68 سنة، وحددوا التغير الحاصل في خلايا المناعة في رئتي الإنسان خلال حياته. كما درس الفريق في التجارب المخبرية ، كيف تستجيب الخلايا المناعية لفيروسات الإنفلونزا و SARS-CoV-2. للعلم لم يكن أي من المتبرعين مريضًا قبل دراسة “كوفيد-19”.

وأظهرت النتائج، أنه بينما تبقى معظم أنواع الخلايا المناعية مستقرة طوال الحياة، تنخفض أعداد خلايا الذاكرة التائية و CD8 (كتلة التمايز8) مع التقدم بالعمر. وتبين أن خلايا الذاكرة التائية في الأنسجة ، أو خلايا TRM ، وهي خط من الخلايا التائية الموجودة في أنسجة الجلد والرئتين والجهاز الهضمي ، معرضة بشكل خاص للشيخوخة المناعية.

وقد اكتشف الباحثون، أنه عند إصابة النسيج الرئوي بفيروس الإنفلونزا، يلاحظ عند كبار السن ضعف الاستجابة المناعية المضادة للفيروسات، الذي يعبر عنه بانخفاض إنتاج النوع الأول من الإنترفيرون والسيتوكينات متعددة الببتيد GM-CSF و على وجه الخصوص ، غاما إنترفيرون ، الذي تنتجه خلايا الذاكرة CD8 + T.

ووفقا للباحثين، يعود بطء الاستجابة المناعية لفيروس الإتفلونزا لدى كبار السن، إلى أنه مع التقدم بالعمر تقل أعداد الخلايا التائية الخاصة بمكافحة فيروس الإنفلونزا، وخلايا الذاكرة تطلق إشارات “طوارئ” قليلة عن الخلايا المصابة.

وأما بالنسبة لفيروس SARS-CoV-2، فإن الاستجابة المناعية كانت ضعيفة في جميع العينات بغض النظر عن العمر. ويوضح الباحثون هذا، بكون الفيروس التاجي المستجد غير معروف لمنظومة المناعة، لأنها لم تصادفه سابقا، إضافة إلى عدم وجود خلايا مناعية خاصة يمكنها مكافحته.

ويعتقد الباحثون، أن السبب الرئيسي لانخفاض المناعة ضد الالتهابات الرئوية لدى كبار السن، هو استنفاد خلايا TRM الخاصة بمكافحة مسببات أمراض الرئة مع تقدم العمر، مما يؤدي إلى ضعف الاستجابة المناعية المبكرة المضادة للفيروسات.

ووفقا للباحثين، هذه النتائج هي مساهمة مهمة في فهم التغيرات الحاصلة في الرئتين المرتبطة بالعمر، وتسمح بوضع استراتيجية للحفاظ على ذاكرة الأنسجة لخلايا CD8+ Т، وتحسين مناعة كبار السن لمسببات أمراض الجهاز التنفسي.

المصدر: نوفوستي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.