دراسة تكشف عن حالة صحية قد تزيد خطر الوفاة من “كوفيد-19”!

كل الوطن - فريق التحرير
الصحة والجمالكورونا.. على مدار الساعة
كل الوطن - فريق التحرير28 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 6:50 مساءً
دراسة تكشف عن حالة صحية قد تزيد خطر الوفاة من “كوفيد-19”!

كل الوطن – وكالات: أظهر بحث جديد أن الفصام هو ثاني أكبر عامل خطر للوفاة من “كوفيد-19″، بعد الشيخوخة.

وتضاعف حالة الصحة العقلية خطر الوفاة من “كوفيد-19″، 3 مرات تقريبا، مقارنة بشخص سليم يتراوح عمره بين 18 و44 عاما.

وتشمل المجموعة الوحيدة من الأشخاص المعرضين لخطر الموت على نحو أعلى من أولئك المصابين بالفصام، كبار السن الذين، بغض النظر عن الأمراض المصاحبة، هم أكثر عرضة للوفاة.

ولا يفهم العلماء تماما سبب زيادة خطر الإصابة بالفصام، لكنهم يعتقدون أنه قد يكون بسبب خلل جيني يثبط استجابتهم المناعية.

ويميل الأشخاص المصابون بالفصام إلى العيش، في المتوسط ​، لمدة تصل إلى عقدين من الزمن أقل من الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل في الصحة العقلية، ويعانون أيضا من زيادة المرض نتيجة لقلة التمارين والسمنة والتدخين والآثار الجانبية لبعض أدوية الفصام.

وتشمل الحالات الأخرى التي زادت من خطر الوفاة، قصور القلب (60%)، وارتفاع ضغط الدم (38%) ومرض السكري (27%).

ووُجد أن الرجال أكثر عرضة للوفاة بنسبة 69% من النساء، وكان غير البيض (السود والآسيويون والأعراق المختلطة) أكثر عرضة للخطر بنسبة 47% مقارنة بذوي البشرة البيضاء.

ودرس باحثون من جامعة نيويورك السجلات الصحية المجهولة لأكثر من 7000 مريض مصاب بفيروس “كوفيد -19” في المستشفيات، بين مارس ومايو 2020، 75 منهم شخصوا الفصام طبيا.

وتقول كاتلين نيماني، معدة الدراسة الرئيسية: “توضح النتائج أن الأشخاص المصابين بالفصام معرضون بشدة لتأثيرات “كوفيد-19″. ومع هذا الفهم الجديد، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية إعطاء الأولوية بشكل أفضل لتوزيع اللقاح والاختبار والرعاية الطبية لهذه المجموعة”.

وقال البروفيسور شون لويس، من جامعة مانشستر، والذي لم يشارك في الدراسة: “إنها دراسة جيدة وقوية ذات نتائج مهمة. عرفنا منذ بعض الوقت أن الأشخاص المصابين بالفصام في المملكة المتحدة انخفض متوسط ​​العمر المتوقع لديهم بمقدار 18-20 عاما مقارنة بعامة السكان. وترجع هذه الإحصائية الرهيبة في حد كبير إلى زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي والتمثيل الغذائي الناتجة عن قلة التمرين والسمنة والتدخين والآثار الجانبية لبعض الأدوية لدى مرضى الفصام. ويسلط هذا الاكتشاف الأخير الضوء على مدى وجوب تركيز الرعاية الوقائية الجيدة الآن بشكل عاجل على هؤلاء السكان الضعفاء”.

وفي الوقت الحالي، أعطت اللجنة البريطانية المشتركة للتطعيم والتحصين، الأولوية لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، بالإضافة إلى العاملين في مجال الرعاية الصحية والمعرضين للخطر سريريا، والذين يحتلون المرتبة الرابعة قبل الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

وتشمل هذه المجموعة الأشخاص الذين يعانون من “مرض عقلي حاد”، والذين لم يُدرجوا حاليا على أنهم ضعفاء للغاية سريريا، حيث لا يعطى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أولوية عندما يتعلق الأمر بتلقي اللقاح.

وتشمل المجموعة المعرضة للخطر سريريا، أمراض الكلى المزمنة والسكري، والتي تزيد من خطر الوفاة من “كوفيد” بنحو 1.23 و1.27 مرة على التوالي. ويتضاءل هذا الرقم 2.67 لمرض انفصام الشخصية.

وقال الدكتور أدريان جيمس، رئيس الكلية الملكية للأطباء النفسيين: “إن العواقب المميتة لـ “كوفيد-19″ على الأشخاص المصابين بالفصام مقلقة للغاية، ويجب أن تكون بمثابة محفز لضمان حصول هذه المجموعة المعرضة للخطر من الأشخاص على اللقاح في أقرب فرصة. ويموت الأشخاص الذين يعانون من مرض عقلي حاد بالفعل في المتوسط ​​قبل 20 عاما من عامة السكان”.

وفي حين وجد أن الأشخاص المصابين بالفصام معرضون لخطر الموت أعلى بكثير، فإن من يعانون من القلق واضطرابات المزاج لم يكونوا كذلك.

ويقول الباحثون إن هذا يشير إلى أنه قد تكون هناك آلية أساسية غير معروفة تجعل الأشخاص المصابين بالفصام في خطر مرتفع.

وقالت نيماني إن هذا قد يكون اضطرابا في الجهاز المناعي، ربما يكون مرتبطا بجينات الاضطراب.

ويقول كبير معدي الدراسة، الدكتور دونالد جوف، في جامعة نيويورك لانغون: “الآن بعد أن أصبح لدينا فهم أفضل للمرض، يمكننا أن نفحص بشكل أعمق مشاكل الجهاز المناعي، إن وجدت، التي قد تسهم في ارتفاع معدلات الوفيات التي لوحظت في هؤلاء المرضى المصابين بالفصام”.

وقال ستيفن باكلي، رئيس قسم المعلومات في شركة Mind: “بينما نرحب بالبحث عن الروابط بين مشاكل الصحة العقلية الخطيرة و”كوفيد-19″، هناك حاجة إلى مزيد من البحث القوي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في المملكة المتحدة. نرحب بالبحوث التي تؤدي إلى تحسين النتائج الصحية ونوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية. يجب على أي شخص مصاب بمرض انفصام الشخصية يشعر بقلق من تأثير فيروس كورونا على صحته، التحدث إلى طبيبه لمراجعة وضعه. وأظهرت الأبحاث في المملكة المتحدة وجود روابط بين مرض “كوفيد 19″ وعوامل مثل الفقر والعرق، لذلك من المهم حقا أن يتم فهم كل هذه الروابط بشكل أفضل. وفي إنجلترا، الأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية حادة هم أكثر عرضة 4.5 مرات للوفاة ​​قبل بلوغهم سن 75 عاما، إذا لم يحصلوا على الدعم المناسب، لذلك من المهم حقا أن نحاول فهم الأسباب وراء هذه النتائج الصحية السيئة”.

ونُشرت الدراسة في مجلة JAMA للطب النفسي.

المصدر: ديلي ميل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.