قالت إنها عملها بالمملكة دون شهادة طبّ.. “الصحّة السعودية” تردّ على ضجّة الفنانة سامية الطرابلسي

الوزارة أكدت تطبيق العقوبات بحق كل من يثبت تورطه

كل الوطن - فريق التحرير
2021-02-09T22:15:35+03:00
محليات
كل الوطن - فريق التحرير9 فبراير 2021آخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2021 - 10:15 مساءً
قالت إنها عملها بالمملكة دون شهادة طبّ.. “الصحّة السعودية” تردّ على ضجّة الفنانة سامية الطرابلسي

كل الوطن – الرياض: ردت وزارة الصحة السعودية على الضجة الكبيرة التي أثارتها تصريحات الفنانة التونسية، سامية الطرابلسي، حول أنها “عملت في المملكة كاستشارية تجميل لمدة 6 سنوات، دون حملها لشهادة طبية”.

وأصدرت الوزارة بيانا توضيحيا حول “ادعاء مقيمة عربية ممارسة مهنة صحية بدون ترخيص، وتمكينها من ذلك من قِبل منشأة صحية خاصة بجدة قبل أكثر من ست سنوات”، وقالت:

” إنها رصدت ما تم تداوله من مقطع فيديو تظهر فيه مقيمة عربية الجنسية تدعي تمكين أحد العيادات الخاصة لها من ممارسة صحية دون الحصول على ترخيص بذلك، أثناء تواجدها بالمملكة، وقامت الصحة في جدة بالتحقق ومعرفة المركز الذي كانت تعمل به، حيث تشير المعلومات الأولية أنها كانت تعمل في هذا المركز قبل أكثر من ست سنوات، ويجري حاليا التحقيق في كافة التفاصيل، وسيتم إصدار بيان لاحق يوضح فيه ما تتوصل إليه التحقيقات.

وأكدت “أن العقوبات ستطبق على كل من يثبت تورطه في أي أعمال مخالفة لنظام مزاولة المهن الصحية، والمؤسسات الصحية الخاصة، أو تمكين أي مخالف للأنظمة، حيث تصل عقوبة ممارسة المهن الصحية بدون ترخيص إلى الغرامة المالية والسجن”.

وتهيب وزارة الصحة بالجميع للإبلاغ عن أي مخالفات.

وكانت الفنانة التونسية قد أثارت جدلا واسعا في السعودية، بسبب تصريحها في مقابلة مع برنامج “فكرة سامي الفهري” عبر فضائية “الحوار” التونسية، إذ كشفت أنها عملت كاستشارية تجميل مع جراح عمليات تجميلية شهير في مدينة جدة، دون أن تحمل شهادة في الطب، لأكثر من 6 سنوات، ولفتت إلى أنها “قامت بعمل حقن للفيلر والبوتكس للعديد من الأشخاص، وأنها تلقت تدريبا من هذا الجراح مدته 6 أشهر”.

وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بهذه القضية، حيث علق، مفرح الشقيقي، مذيع برنامج “يا هلا” في قناة “روتانا خليجية”، وتوجه إلى المسؤولين عن هذا الأمر قائلا: “من كانت له صلاحية الفسح والمراقبة في ذلك الوقت، إلى العيادة والطبيب الذي سمح بالتحايل، إلى سامية الطرابلسي التي – برأيي – لا تستحق الاحترام.. الأخطاء تحدث ويتم تداركها بقوة النظام، لكن الضمائر إذا سقطت سقط معها الأشخاص”.

ورأى البعض أن سامية الطرابلسي “لا تستحق الاحترام”، وقالت إحدى المغردات: “فعلا لا تستحق الاحترام على الاطلاق، برأيي منع دخولها للمملكة هو إعادة لبناء مبادئ لها من جديد، لأن الضمير ميت..أما الطبيب، فأتمنى ممن يعرفه ان يتواصل مع 937 حتى يحاسب كما يجب، لأن الأرواح ليست لعبه بين أيدي مدعي الطب”.

المصدر: RT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.