الفقي: الدور المصري تجاه القضية الفلسطينية هدفه رفع الأعباء عن شعبها

كل الوطن - فريق التحرير
2021-02-11T14:16:42+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير11 فبراير 2021آخر تحديث : الخميس 11 فبراير 2021 - 2:16 مساءً
الفقي: الدور المصري تجاه القضية الفلسطينية هدفه رفع الأعباء عن شعبها

كل الوطن – المصري اليوم: قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن هناك التزاما تاريخيا وقوميا تشعر به مصر تجاه القضية الفلسطينية بشكل خاص تتفرد به عن باقي الدول العربية، لافتا إلى أن مصر تهدف لرفع الأعباء عن الشعب الفلسطينى.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج يحدث في مصر، على فضائية إم بي سي مصر، أن مصر خاضت 4 حروب للدفاع عن القضية الفلسطينية فالأمن القومي الفلسطيني جزء من الأمن القومي المصري.

وأشار إلى أن الفصائل الفلسطينية تدرك أن الدور المصري تجاه قضيتهم هو دور أبوي، فمصر وظفت علاقاتها بالعالم وبعدها بإسرائيل بعد اتفاقية كامب ديفيد من أجل هذا الهدف، متابعا: «ليس لمصر أي أهداف أخرى سوى رفع الأعباء عن الشعب الفلسطيني».

وواصل مدير مكتبة الإسكندرية حديثه قائلا: «الظروف الإقليمية والدولية تغيرت تماما ونحن أمام إدارة أمريكية جديدة، ولذا على الفصائل الفلسطينية أن تتفق من أجل عرض قضيتهم».

وقال الفقي إن الالتزام الشعبي المصري بعدم التطبيع مع إسرائيل يرجع إلى الموقف المصري من القضية الفلسطينية، لافتا إلى الموقع الجغرافي الملاصق للأراضي الفلسطينية.

ورأى الفقي أن صفقة القرن دُفنت مع الإدارة الأمريكية السابقة، مشيرا إلى أننا في مرحلة استكشاف للإدارة الأمريكية الجديدة.

وأوضح أن الدول العربية التي فتحت قنوات اتصال مع إسرائيل لم تتخل عن القضية الفلسطينية، فهي لم تمت وحاضرة في الضمير العربي، مبينا أن الحديث عن حل الدولتين أمر جيد ويعيد الحقوق للشعب الفلسطيني.

وأشار الفقي إلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المحورية والمركزية بالنسبة لمصر فيما يتعلق بالدور المصري وعلاقته بمحيطه العربي، مؤكدا أهمية ترميم البيت الفلسطيني من الداخل حتى يتمكنوا من الدخول في مفاوضات جادة مع إسرائيل.

وقال إن فلسطين لديها مؤسسات ديمقراطية معترف بها من أمريكا، لافتا إلى أن الرئيس الراحل ياسر عرفات هو زعيم استثنائي ولديه كاريزما اكتسبها من الظروف التي عاشها والتجارب التي خاضها فهو لم يكن رئيسا يجلس خلف مكتبه ولكنه جاب العالم من أجل القضية الفلسطينية».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.