الجزائر تنفي أنباء عن دعم السياحة بهيفاء ومحمد رمضان

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودوليمنوعات
كل الوطن - فريق التحرير28 فبراير 2021آخر تحديث : الأحد 28 فبراير 2021 - 12:11 صباحًا
الجزائر تنفي أنباء عن دعم السياحة بهيفاء ومحمد رمضان

كل الوطن – وكالات: نفت الجزائر، السبت، صحة ما تردد عن اعتزامها الاستعانة بفنانين عرب وأجانب للترويج للسياحة في البلاد، ردا على أنباء بالخصوص ذكرت أسماء مثل الفنان المصري محمد رمضان، والفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.

وقالت وزارة الثقافة، في بيان، إنها “تتأسف لحملة تشويه ومغالطات تقوم بها أطراف معلومة الدوافع (لم تحددها) للتحريض عليها في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضافت أنها “تفند عزمها استقدام فنانين عرب أو أجانب، كما راج في منصات التواصل”.

وقبل أيام ذكر موقع “النهار أونلاين” (جزائري خاص) أن وزارة الثقافة أسندت إلى شركة “نيكسيس كور” (خاصة) تنظيم مهرجان الجزائر الدولي للتراث والسياحة، صيف 2021، بمشاركة فنانين من مصر ولبنان بينهم رمضان، ووهبي.

وأغضب خبر استقدام رمضان ووهبي لتنشيط السياحة في البلاد غضب نشطاء ورواد المنصات الاجتماعية؛ بسبب تصريحات نسبت إليهما وصفت بأنها مسيئة للجزائر وشهدائها، عقب تأهل الجزائر لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا على حساب مصر بعد المباراة الشهيرة بأم درمان السودانية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009.

كما انتقد نشطاء إقدام وزارة الثقافة عبر شركة خاصة على تنظيم مهرجان ثقافي في زمن الجائحة والوضع الاقتصادي الصعب، في حين رفض آخرون الاستعانة بفنانين من الخارج وتغييب الفنانين المحليين.

وأفادت الوزارة، في بيانها، بأن “الفنانين والمبدعين الجزائريين هم الأولى بالتشجيع والترويج للثقافة الوطنية والتراث المحلي والسياحة الداخلية”.

وأوضح البيان أن “انشغال الوزارة منصب الآن على مراجعة خارطة المهرجانات وإعادة ضبط التظاهرات الكبرى لتحقق أهدافها”.

وفي الوقت الذي تستهدف فيه الحكومة تنويع مصادر الاقتصاد، وعلى رأسها السياحة، يعاني اقتصاد الجزائر تبعية مفرطة لعائدات المحروقات (نفط وغاز)، إذ تمثل 93 بالمئة من إيرادات البلاد من النقد الأجنبي وفق بيانات حكومية رسمية.

(الأناضول)

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.