الوزير قطان يكشف عن دور ولي العهد في نقل ملكية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة (فيديو)

كل الوطن - فريق التحرير
2021-04-10T19:37:38+03:00
عربي ودوليفيديوهات
كل الوطن - فريق التحرير5 مارس 2021آخر تحديث : السبت 10 أبريل 2021 - 7:37 مساءً
الوزير قطان يكشف عن دور ولي العهد في نقل ملكية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة (فيديو)

كل الوطن – وكالات: تطرق وزير الدولة السعودي لشؤون الدول الإفريقية، أحمد قطان، إلى دور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في نقل ملكية جزيرتي تيران وصنافير لبلده من مصر.

وقال قطان، في حوار أجرته معه قناة “روتانا خليجية”: “سوف يسجل تاريخ المملكة العربية السعودية ما قام به محمد بن سلمان بن عبد العزيز بعودة هاتين الجزيرتين إلى المملكة العربية السعودية بحزم وبقوة وبكل ما تتخيل.. قام بأشياء غير طبيعية”.

كما أشاد الوزير بدور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في العملية، موضحا: “الموضوع لم يكن سهلا، لكن الذي سهل الموضوع هو فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.. اجتمع مع كبار المصريين في قصر رئاسة الجمهورية وتحدث معهم بكل إسهاب عن حقيقة هذا الأمر”.

وأعرب قطان عن قناعته بأنه لو كانت السعودية على “علاقات غير طيبة” مع مصر وتقدمت بشكوى بشأن تيران وصنافير إلى الأمم المتحدة لكانت ستحصل على الجزيرتين، وقال إن السياسي المصري مصطفى الفقي قدم اقتراحا بهذا الشأن.

وذكر الوزير السعودي أنه أعرب حينئذ عن رفضه لهذا الاقتراح، واصفا تبادل الشكاوى بين مصر والسعودية في الأمم المتحدة أمرا مستحيلا.

وتطرق قطان مجددا إلى دور محمد بن سلمان في القضية، مشددا على أن ما قام به ولي العهد “سوف يذكره التاريخ”.

وأوضح أن موضوع الجزيرتين كان مطروحا منذ سنوات طويلة، منذ أيام الملك فهد والملك عبد الله بن عبدالعزيز، مضيفا أن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك “كان يتهرب من الأمر وكلما فُتح معه يقول: “حاضر بكرا وبعده”.

وتابع قطان: “جاء الأمير محمد بن سلمان وتحدث مع فخامة الرئيس المصري (السيسي) في هذا الأمر بكل شفافية”.

وكشف الوزير السعودي أنه التقى ضابطا مصريا كان يبلغ في ذلك الوقت من العمر 91 عاما، وهو أكد أن الملك فاروق أمره بالتوجه إلى المملكة السعودية لمقابلة الملك عبد العزيز وطلب هاتين الجزيرتين.

المصدر: RT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.