الوضع الاقتصادي في لبنان.. شجار بسبب عبوة حليب مدعومة والليرة في مهب الريح!

كل الوطن - فريق التحرير
2021-03-06T00:02:46+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير5 مارس 2021آخر تحديث : السبت 6 مارس 2021 - 12:02 صباحًا
الوضع الاقتصادي في لبنان.. شجار بسبب عبوة حليب مدعومة والليرة في مهب الريح!

كل الوطن – وكالات: تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمشاجرة عنيفة بين رجل وسيدة في سوبرماركت “سبينس” بسبب عبوة حليب مدعومة من قبل الحكومة اللبنانية.

وأظهر الفيديو المتداول رجلا اشترى أكثر من علبة حليب مدعومة من الحكومة، بحيث لم تتمكن سيدة موجودة في المكان من الحصول على حصتها، فما كان من موظف السوبر ماركت إلا أن بادر لأخذ علبة من سلّة الرجل وإعطائها للسيدة، فتطور الأمر إلى مشادة كلامية ومن ثم تضارب بالأيدي بين الرجل وموظفين في المحل.

ولاحقا قالت إدارة “سبينس”، في بيان، إن “مدير الفرع تعرض للضرب من قبل أحد الزبائن الذي أصر على شراء كمية كبيرة من الحليب والزيت المدعومين من دون مراعاة الكميات المحدودة المتوفرة من الأصناف المدعومة والتي يجب توفيرها لأكبر عدد ممكن من المواطنين بشكل متواز”.

وأعربت الإدارة عن أسفها لما حصل، مؤكدة “استمرارها في تأمين الأمن الغذائي للمواطنين بالتساوي”. كما طالبت المعنيين بـ”اقتراح حل شامل لأزمة البضائع المدعومة تجنّباً لأحداث مماثلة مرتبطة بالاحتكار والتخزين”.

وقد شهد لبنان عدة حوادث مشابهة في مدن مختلفة، حيث يتدافع المواطنون للحصول على المواد المدعومة.
يذكر أن سعر صرف الليرة وصل الجمعة إلى 10100 مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء.

ويشهد لبنان أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، يتزامن مع شحّ الدولار وفقدان العملة المحلية أكثر من نصف قيمتها، عدا عن ارتفاع معدل التضخم، ما جعل قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.

ووجد عشرات الآلاف من اللبنانيين أنفسهم خلال الأشهر الأخيرة يخسرون وظائفهم أو جزءا من رواتبهم. وبحسب إحصاءات رسمية، ارتفع معدل البطالة إلى أكثر من 35 في المئة، بحسب بيان مجموعة الأزمات الدولية.

المصدر: مواقع لبنانية محلية + “لبنان 24”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.