تونس.. انتقادات ليوسف الشاهد بعد مشاركته مع مسؤولين إسرائيليين في مؤتمر بالإمارات

كل الوطن - فريق التحرير
2021-03-17T01:57:05+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير17 مارس 2021آخر تحديث : الأربعاء 17 مارس 2021 - 1:57 صباحًا
تونس.. انتقادات ليوسف الشاهد بعد مشاركته مع مسؤولين إسرائيليين في مؤتمر بالإمارات

كل الوطن – وكالات: وجه سياسيون ونشطاء تونسيون انتقادات لاذعة لرئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد، عقب مشاركته في مؤتمر تنظمه الإمارات ويحضره مسؤولون إسرائيليون.

وكشفت وسائل إعلام عن مشاركة الشاهد في قمة دبي العالمية (موازين القوى الدولية في عالم ما بعد الوباء)، والتي يشارك فيها أيضا سيلفان شالوم وزير الداخلية الإسرائيلي السابق، وفلور حسن ناحوم نائب رئيس بلدية القدس، فضلا عن مسؤولين آخرين من إسرائيل.

وكتب الناشط السياسي المعز الحاج منصور، تحت عنوان “يوسف الشاهد رجل إسرائيل في تونس”، “أكدت مصادر موثوقة أن رئيس الحكومة الأسبق يوسف الشاهد، سيشارك في ندوة تحضرها لوبيات صهيونية بدولة الامارات، متزعما بذلك تيار التطبيع مع الصهيونية العالمية في المشهد السياسي التونسي”.

وأضاف: “يبدو أن تواطؤ يوسف الشاهد مع التطبيع انطلق منذ ترأسه للحكومة، واستمر إلى اليوم، خاصة وأنه نجا من المحاسبة في خصوص إغراق الدولة التونسية في قروض وديون تسببت في الوضعية الخطيرة للمالية العمومية”.

من جهته، كتب رئيس حزب “المجد” عبد الوهاب الهاني: “على السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة الأسبق ورئيس حزب مشارك في حزام ووسادة الوفاق الحكومي والبرلماني الحاكم في تونس، إلغاء مشاركته إلى جانب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق للدولة القائمة بالاحتلال”.

وردا على هذه الانتقادات، أصدر الشاهد بيانا قال فيه: “دعوتي لهذه القمة في دولة الإمارات الشقيقة تشريف لي شخصيا واعتراف بأهمية رؤية تونسية لعالم ما بعد الوباء، عالم سيكون فيه الذكاء والرقمنة والإرادة الجماعية للشعوب مفاتيح الانطلاق الاقتصادي بعد الكساد العظيم الذي فرضه وباء كوفيد – 19، كل ما زاد عن هذا كلام فارغ ومجرد مزايدات”.

وعبرت تونس في مناسبات عدة عن رفضها التطبيع مع إسرائيل، لكنها اعتبرت أن توقيع دول عربية اتفاقيات تطبيع معها “شأن داخلي”.

المصدر: “القدس العربي” + فيسبوك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.