جاسوس أمريكي لإسرائيل قضى 30 عاما في السجن

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحريرمنذ 58 ثانيةآخر تحديث : الإثنين 22 مارس 2021 - 8:35 مساءً
جاسوس أمريكي لإسرائيل قضى 30 عاما في السجن

في أول مقابلة له منذ وصوله إلى إسرائيل أواخر 2020، دافع جوناثان بولارد، الأمريكي الذي قضى عقوبة بالسجن 30 عاما بتهمة التجسس ضد الولايات المتحدة لصالح إسرائيل، عما قام به.

وفي مقتطفات من المقابلة التي أجرتها صحيفة “إسرائيل هيوم” اليومية، ونشرت اليوم الاثنين، وصف بولارد سعادته لكونه رجلا حرا في إسرائيل، معبرا عن أسفه في الوقت نفسه لعدم تمكنه من إنجاب أطفال بسبب سجنه.

واتهم بولارد الولايات المتحدة بأنها “طعنت إسرائيل في ظهرها” بحجبها معلومات استخباراتية عن حليفتها، مضيفا أن التهديدات التي تواجه إسرائيل “خطيرة”.

وأوضح أن الحكومة الأمريكية كانت تخفي معلومات استخباراتية عن إسرائيل وتكذب عليها، عندما تعاونت مع تل أبيب، زاعما أنه شاهد ذلك بنفسه في الاجتماعات، وتابع: “أعرف أنني تجاوزت خطا، لكن لم يكن لدي خيار آخر”.

بولارد، البالغ من العمر الآن 66 عاما، باع أسرارا عسكرية لإسرائيل، إبان عمله كمحلل استخبارات مدني تابع للبحرية الأمريكية في ثمانينيات القرن الماضي.

وجرى اعتقاله عام 1985 بعد محاولات باءت بالفشل للحصول على حق اللجوء في السفارة الإسرائيلية بواشنطن وأقر بأنه مذنب، وعوقب بالسجن مدى الحياة.

وأحرجت قضية التجسس هذه إسرائيل وشوهت علاقاتها مع الولايات المتحدة لسنوات.

وقال مسؤولو دفاع ومخابرات أمريكيون إن تجسسه تسبب في أضرار جسيمة ورفضوا بشدة إطلاق سراحه.

لكن بعد أن قضى 30 عاما في السجن الفيدرالي، أطلق سراحه عام 2015، بشرط البقاء تحت المراقبة لمدة 5 سنوات.

واستقبل بولارد في إسرائيل “استقبال الأبطال” لدى وصوله في ديسمبر الماضي.

المصدر: “أسوشيتد برس”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.