تسجيل الدخول

التحقيق في سرقة كأس الملك من نادي اتحاد جدّة

2010-09-13T10:25:00+03:00
2014-03-09T16:07:14+03:00
غير مصنف
kolalwatn13 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
التحقيق في سرقة كأس الملك من نادي اتحاد جدّة
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: أكد مدير مكتب رعاية الشباب في جدة أحمد روزي أنه أرسل خطاب استفسار لإدارة نادي الاتحاد الحالية برئاسة المهندس إبراهيم علوان

كل الوطن – متابعات: أكد مدير مكتب رعاية الشباب في جدة أحمد روزي أنه أرسل خطاب استفسار لإدارة نادي الاتحاد الحالية برئاسة المهندس إبراهيم علوان بشأن معرفة تفاصيل سرقة الكؤوس الاتحادية التي حدثت عام 1425، مستغربا حدوث ذلك الموضوع في تلك الفترة وعدم إبلاغ مكتب رعاية الشباب عن سرقة كأس الملك أو خلافه في ذلك الوقت، مشيرا إلى أنه يعتبر ذلك الأمر تقصيرا من إدارة النادي وشركة الصيانة والتشغيل المسؤولة عن الأمن داخل النادي، موضحا أن كسر قفل باب المتحف وسرقة أحد الكؤوس أمر لا يمكن السكوت عليه في تلك الفترة، وهدفنا حاليا الوقوف على تفاصيل ذلك الأمر، وننتظر تقريرا مفصلا من قبل الإدارة الاتحادية عن المقتنيات الموجودة في النادي؛ تعود ملكيتها للرئاسة العامة لرعاية الشباب، مشيرا إلى أنه ينتظر وصول الخطاب من قبل الإدارة الاتحادية من أجل الرفع للرئاسة العامة لرعاية الشباب وإيضاح حقيقة الموضوع. 

 

طالب رجالات الاتحاد بعدم التساهل مع موضوع سرقة الكؤوس، وناشدوا الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد، ونائبه الأمير نواف بن فيصل لمعرفة حقيقة الأمر والسعي للمحافظة على مكتسبات وحقوق النادي وكشفهم أمام الجماهير الاتحادية وحرمانهم من دخول الكيان.

 

أراء أبرز الشرفيين في النادي:

 

في البداية أكد رئيس مجلس هيئة أعضاء شرف الاتحاد الأمير خالد بن فهد، أنه لم يكن شاهدا على واقعة سرقة كؤوس النادي، موضحا أنه لابد أن يكون لرئيس النادي موقف حاسم في هذا الشأن، وجرت العادة أن يقوم كل رئيس بجرد الكؤوس الاتحادية ومقتنيات النادي وتسليمها للرئيس الذي يليه، وظاهرة سرقة الكؤوس إذا كانت صحيحة فيجب تدخل الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل دون أي طلب من قبل الإدارة الاتحادية للتدخل في هذا الأمر، مطالبا الشرطة والمباحث العامة التحقيق في هذا الشأن؛ لأن تلك الكؤوس حق للنادي وتعود ملكيتها للرئاسة العامة لرعاية الشباب ومن الصعب التراخي أو السكوت على هذا الموضوع.

 

واستغرب الأمير خالد بن فهد من قبل الإدارات السابقة في الاتحاد عدم إخطار الرئاسة العامة لرعاية الشباب فور حدوث واقعة سرقة الكأس قبل عدة سنوات، مبينا أن فقدان نسخ الكؤوس والشهادات القارية والمجسمات الخاصة بالنادي أمر يتطلب التحقيق فيه بصورة عاجلة كون الأمر يتعلق بمكتسبات النادي التي حققها منذ تأسيسه في السنوات الماضية بما في ذلك الهدايا والسبح التي تمنح من قبل القيادة الحكيمة التي تسلم لرئيس النادي، ولابد من أن تكون في متحف النادي وتبقى حادثة سرقة الكؤوس ليست غريبة على مستوى العالم، فقد سبق أن سرق كأس العالم في إنجلترا حينما فازت به بريطانيا عام 66 ميلادية، ولكن القائمين في الاتحاد البريطاني حرصوا في ذلك الوقت على إخطار البوليس، وتم العثور على الكأس وإعادتها خلال فترة بسيطة، وكذلك حدث نفس الشيء في البرازيل.

 

ووجه رئيس المجلس الشرفي الأسبق نقده للإدارة الاتحادية الحالية بشأن تواجد كأس الملك للأبطال في المقاهي الشعبية برفقة مدير العلاقات العامة يوسف النجار، فهل يعقل ذلك التصرف بوجود كأس الملك للأبطال في المقاهي، مستغربا حدوث ذلك الأمر ومن سمح له بأخذ الكأس، أين رئيس النادي ونائبه والأمين العام والمدير العام والمشرف على العلاقات العامة، مطالبا إدارة النادي باتخاذ الإجراء اللازم حيال هذا الأمر، لعدم تكرار مثل تلك التصرفات التي تسيء للنادي، موضحا أنه من حق الإدارة الاتحادية زيارة الشرفيين بالكأس أو الدرع، ويتطلب عليها في نفس الوقت منح اللاعب والإداري وعضو شرف النادي حق التصوير بالكأس سواء في النادي أو منزله ويوقع على ورقة استلام الكأس وإعادته في الوقت المحدد لا أن يأخذه للأحياء الشعبية والاحتفاظ بالكأس مدة طويلة.

 

وأشار الأمير خالد بن فهد إلى أن تناول الإعلام لموضوع سرقة الكؤوس الاتحادية لم يكن بالشكل المطلوب باستثناء بعض الصحف، مطالبا الإعلام بالحيادية ومناقشة الأمر وعدم تركه؛ لأنه يعتبر كارثة بحق الكيان الاتحادي العريق وننتظر من الرئاسة العامة لرعاية الشباب التدخل العاجل، لمعرفة حقيقة سرقة الكؤوس وفقدان بعضها حتى لا يتكرر ذلك الأمر لاحقا في أندية أخرى.

 

من جهته أوضح عضو شرف النادي اللواء محمد بن داخل الجهني، أن الإدارات الاتحادية السابقة مطلوب منها مخاطبة الرئاسة العامة لرعاية الشباب والجهات الأمنية، للوقوف على واقعة سرقة أحد الكؤوس التي حصدها لاعبو العميد بعد مجهودات فنية، وأن تلك الكؤوس تعود ملكيتها للنادي الذي يحظى بإشراف ودعم ومتابعة الرئاسة العامة لرعاية الشباب، مطالبا الإدارة الاتحادية الحالية بتعجيل التقارير المتعلقة بجرد كافة الكؤوس المحلية والقارية والعربية والخليجية التي حققها النادي في السنوات الماضية، وستتضح عقب ذلك حقيقة الأمر متمنيا أن ينتهي الموضوع في أقرب وقت ممكن من أجل المحافظة على مكتسبات النادي.

 

فيما طالب عضو شرف الاتحاد خالد سعيد العمودي الجهات الرسمية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب بتشكيل لجنة عاجلة لتقصي حقيقة إختفاء الكؤوس الاتحادية، مؤكدا أن أي اتحادي لا يرضى بأن تذهب تلك المنجزات هباء منثورا، متمنيا من جميع الاتحاديين الوقوف مع ناديهم لمعرفة حقيقة إختفاء بعض الكؤوس من أجل عودتها للنادي، مستغربا من الانفلات الذي يعيشه النادي في السنوات الماضية بشأن اختفاء الكؤوس وظهور بعضها في الأماكن العامة، مشددا على عدم استمرارية تلك التصرفات التي تسيء للنادي من بعض العاملين في النادي، موضحا أن الاتحاديين عاشوا لحظات فرح بتلك المنجزات التي تحققت للنادي قاريا وعربيا وخليجيا ومحليا، متمنيا المزيد من الإنجازات الاتحادية في السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن اختفاء بعض الكؤوس ظهر أخيرا حينما طلب من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب مشاركة نادي الاتحاد بإنجازاته في احتفالات الجنادرية العام الحالي فكانت المفاجأة فقط بوجود درع الدوري مما أثار علامات الاستفهام والاستغراب، فيجب علينا ألا ننظر لصغائر الأمور ويجب المحافظة على ممتلكات النادي وإنجازاته.

 

من جانبه، شدد عضو الشرف سالم بن محفوظ على ضرورة تدخل الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل في موضوع سرقة كأس الملك إلى جانب اختفاء بعض الكؤوس القارية والعربية والمحلية، مؤكدا أن سرقة أغلى الكؤوس المحلية لابد من معرفة من خلف تلك الحادثة التي وقعت في عهد إدارة منصور البلوي وفق تأكيدات المشرف العام على المركز الإعلامي والعلاقات العامة في النادي عدنان جستنية، مطالبا بسرعة تشكيل لجنة عاجلة من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب للوقوف على حقيقة الموضوع.

 

ويرى الدكتور مدني رحيمي أن الخطوات التي انتهجتها الإدارة الاتحادية أخيرا بحصر الكؤوس تأتي في إطار التنظيم داخل النادي وحفظ حقوق النادي خاصة الكؤوس التي تمثل تاريخ النادي، مطالبا بعقد اجتماع شرفي عاجل لدراسة موضوع سرقة الكؤوس والاتفاق على نظام معين تسير من خلاله إدارات النادي في طريقة تسليم النادي من إدارة لأخرى وأن تشمل كافة المقتنيات في النادي.

 

من جانب آخر أوضح أمين عام نادي الاتحاد المهندس عمر الحميدان أن إدارة النادي تلقت خطاب استفسار من قبل مكتب رعاية الشباب في جدة بشأن حادثة سرقة أحد الكؤوس، مشيرا إلى أنه تم الرد على ذلك بخطاب من قبل إدارة النادي الحالية يؤكد عدم حدوث تلك الواقعة في الوقت الحالي، بل كانت في عهد أحد الإدارة السابقة في السنوات الماضية.

 

وأشار الحميدان إلى أن الإدارة ستسعى لحصر جميع مقتنيات النادي خلال الفترة المقبلة من خلال لجنة داخلية ستبدأ مهماتها العملية الشهر الحالي مؤكدا أن مجلس الإدارة برئاسة المهندس إبراهيم علوان حريص على حفظ جميع حقوق ومكتسبات النادي.

 

عكاظ

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.