صدور الأحكام بحق المتهمين في قضية سطو مسلح على موكب الأمير عبد العزيز بن فهد في باريس

كل الوطن - فريق التحرير
جرائم وحوادثعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير21 مايو 2021آخر تحديث : الجمعة 21 مايو 2021 - 12:34 صباحًا
صدور الأحكام بحق المتهمين في قضية سطو مسلح على موكب الأمير عبد العزيز بن فهد في باريس

كل الوطن – وكالات: أصدر القضاء الفرنسي أحكاما بالسجن بين 3 و7 سنوات بحق 6 أشخاص أدانهم في قضية تنفيذ عملية سطو مسلح على موكب الأمير عبد العزيز بن فهد، في باريس عام 2014.

ونقلت وكالة “فرانس برس” أن محكمة جنايات باريس نظرت في ملفات 7 متهمين وتمت إدانة 6 منهم، بينهم شخصان مسجونان، وتبرئة واحد آخر.

وقال أحد المتهمين المسجونين، لودوفيك ليمبيرور، وهو الوحيد الذي اعترف جزئيا بمشاركته في السطو المسلح، خلال جلسة الأربعاء: “فعلت شيئا غبيا لكنني أريد أن أغير حياتي”.

وأقر ليمبيرور بأنه قاد إحدى السيارات المستخدمة في السرقة لكنه نفى استعمال السلاح، وقال خلال جلسة الاستماع الأسبوع الماضي “أنا سارق سيارات، لم أنفذ سطوا من قبل. لم أحمل سلاحا في حياتي ولا أحب الأسلحة”.

يتحدر هذا المتهم من جماعة من الغجر الرحل في فرنسا، وقد حوال أن يبرئ بقية المتهمين من خلال ادعائه أنه نفذ العملية “مع عناصر بلغار” لم يذكر تفاصيل عنهم.

وتعرض موكب للأمير عبد العزيز بن فهد، وهو الابن الأصغر لخادم الحرمين الشريفين الراحل، فهد بن عبد العزيز، يوم 17 أغسطس 2014 لعملية سطو مسلح، حين غادر جناحه في فندق “جورج الخامس” المملوك للأمير، الوليد بن طلال، متوجها إلى مطار لو بورجيه شمال باريس.

وكان موكبه الرسمي يضم نحو عشر سيارات في مقدمتها مركبة “مرسيدس فيانو” أجبرت على التوقف من قبل سيارتين مسروقتين من طراز “بي إم دبليو”، بينما كانت على وشك دخول الطريق السريع المؤدي إلى المطار.

وخطف مسلحون يرتدون أقنعة السيارة “المرسيدس” إذ أخرجوا ركابها وقادوها بعيدا، ولم يتم إطلاق أي أعيرة نارية ولم يتعرض أحد إلى الأذى.

وشملت عملية السرقة 250 ألف يورو و300 ألف دولار، وساعات فخمة ووثائق دبلوماسية سعودية.

واشتبه محققون بأن المهاجمين حصلوا على مساعدة من الداخل إذ بدوا كأنهم كانوا على علم تماما بالسيارة المستهدفة في العملية.

المصدر: “فرانس برس” + وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.