إمام الحرم يوصي بمراقبة الله وتعظيمه حق التعظيم

كل الوطن - فريق التحرير
دين ودنيامحليات
كل الوطن - فريق التحرير28 مايو 2021آخر تحديث : الجمعة 28 مايو 2021 - 3:46 مساءً
إمام الحرم يوصي بمراقبة الله وتعظيمه حق التعظيم

كل الوطن – وكالات: أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى.

وقال في خطبة الجمعة اليوم: من مشكاة النبوة حديث قدسي عظيم قد تضمن قواعد الدين العظيمة في العلوم والأعمال والأصول والفروع يرى العلماء أنه جامع شامل يبين سعة فضل الله ورحمته وعطفه بعباده وحلمه وكرمه وما لا يحصى من أنواع الفضل والإحسان والرأفة والرحمة والامتنان، وقد كان له قدر ومكانة عند سلف الأمة بإفراده في مصنفاتهم بالشرح والتعليق، قال فيه الإمام أحمد – رحمه الله – هو أشرف حديث عند أهل الشام، وكان أبو إدريس الخولاني – رحمه الله – إذا حدث به جثا على ركبتيه تعظيما واجلالا له، أخرج مسلم في صحيحه عن أبي ذر – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال فيما يرويه عن ربه – تبارك وتعالى – أنه قال: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وأنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وأنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً، يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وأنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل في البحر، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه»، حديث قدسي جليل يضيئ لنا آفاق الحياة، ويرشدنا إلى سبيل النجاة، ويغرس الأمل في قلوب الحيارى الذين أنساهم الشيطان أنفسهم، وأنساهم استحضار الشكر على نعم الله تعالى التي لا تعد ولا تحصى.

1000 a52a5aa538 - كل الوطن
1000 60a6612d69 - كل الوطن
1000 232d38af1d - كل الوطن

وأضاف فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام: إن خير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه واله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وإن العبودية لله أعلى المقامات، وأشرف المنازل، اختارها نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام على غيرها، وكفى بالعبودية شرفا ورفعة أن الله – عزوجل – نادى بها عباده في ما مضى في الحديث القدسي عشر مرات، وفي عدة مواضع من كتابه الكريم، فاتقوا الله أيها المسلمون وراقبوه، وعظموه حق التعظيم وانزلوا به حاجاتكم فبيده مقاليد الأمور وعنده خزائن السموات والأرض والذين كفروا بربهم يعدلون.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.