د. عبدالمجيد الجلاَّل: رأي عام أوروبي جديد يتبلور ضد إسرائيل!

كل الوطن - فريق التحرير
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحريرمنذ 4 ثوانيآخر تحديث : الإثنين 7 يونيو 2021 - 5:21 مساءً
د. عبدالمجيد الجلاَّل: رأي عام أوروبي جديد يتبلور ضد إسرائيل!

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية نص الرسالة التي حظيت بتوقيع أكثر من 50 من السياسيين الأوروبيين ، بينهم رؤساء دول ، ورؤساء حكومات ، وتضمنت دعماً واضحاً ، وغير مسبوق ، للمحكمة الجنائية الدولية ، في تحقيقاتها عن جرائم حرب مُحتملة ، في الأراضي الفلسطينية المُحتلة ، ورفضت محاولات تشويه سمعة المحكمة ، واتهامها بمعاداة السامية ، والتأكيد على أنَّ ولايتها على هذه الأراضي ، ولاية شرعية مُنبثقة من القرارات الدولية ، لجهة وقف الانتهاكات وجرائم الحرب فيها .
ومن السياسيين ، الموقعين على هذه الرسالة مفوض السياسة الخارجية السابق لدى الاتحاد الأوروبي فرانسيسكو خاڤيير سولانا دي مدرياگا ، والرئيسة الايرلندية السابقة ماري روبنسون ، ورئيس وزراء فرنسا السابق ليونيل جوسبان !
أشاد الموقعون على محتوى الرسالة ، بقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن ، برفع العقوبات ، التي فرضها ، سلفه دونالد ترامب ، على المحكمة الجنائية الدولية ، بما سوف يُسهم في تسهيل مهماتها الجنائية ، لملاحقة ومحاسبة كل المُنتهكين لحقوق الإنسان ، والمتورطين في جرائم الحرب والإبادة .
من جهةٍ أخرى ، أكدَّ الموقعون على أهمية استمرار رسالة السلام ، والأمن المُستدام ، التي يضطلع بها المجتمع الدولي ، وأنَّ إنجاز هذه الرسالة ، بصورة ناجحة ، يستلزم المساءلة عن الانتهاكات الجسيمة ، للحقوق ، في الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي .
والسؤال الذي يطرح نفسه ، ماذا يعني هذا الموقف الأوروبي غير المسبوق ؟
هل هي بداية لمرحلة جديدة ، لتشكيل رأي عام أوروبي ، تجاه كل الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين ، وهو ما نأمله ، أم مجرد ظاهرة صوتية ، لا تلبث أن تفقد زخمها خلال الزمن !
في سياق آخر ، وكعادة إسرائيل ، في استهداف من يتصدى لعدوانها وإجرامها ، وانتهاكاتها المٌستمرة لحقوق الفلسطينيين ، في أراضيهم وممتلكاتهم ، اتهمت المحكمة الجنائية الدولية، بمعاداة السامية ، وبعدم اختصاصها في النظر بجرائم الحرب ، والشيء نفسه ، فعلته ، مع مجلس حقوق الأنسان التابع للأمم المتحدة، عقب تصويته قبل نحو أسبوع ، لصالح إنشاء لجنة تحقيق دولية ، بشأن انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان ، في الأراضي الفلسطينية المُحتلة !
بالمناسبة ، المحكمة الدولية الجنائية ، تُعد أول هيئة قضائية دولية ، تحظى بولاية عالمية ، لمحاكمة مُرتكبي جرائم الحرب والإبادة ، ومن ذلك جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المُحتلة !
خلاصة القول ، إسرائيل تفقد تدريجياً التعاطف الدولي ، معها ، وبدأت الأصوات تعلو في الغرب بضرورة التعاطي الإنساني والسياسي مع الحقوق الفلسطينية ، وفضح السياسات الإسرائيلية العدوانية ضدهم ، ومن المتوقع أن يزداد زخم هذه الأصوات ، في المستقبل القريب ، خاصة إذا كانت المواقف العربية والإسلامية تتماهى إيجابياً ، مع هذه المتغيرات غير المسبوقة ، بشأن القضية الفلسطينية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.