تسجيل الدخول

فرنسي مبتور الرجلين والذراعين ينجح في عبور بحر المانش سباحة

2010-09-19T15:18:00+03:00
2014-03-09T16:07:31+03:00
منوعات
kolalwatn19 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
فرنسي مبتور الرجلين والذراعين ينجح في عبور بحر المانش سباحة
كل الوطن

كل الوطن – الفرنسية: تمكن الفرنسي فيليب كروازون الذي بترت يداه ورجلاه في العام 1994، من عبور بحر المانش سباحة يوم السبت، وهو تحد لم يسبق له مثيل كان يعد له منذ سنتين

كل الوطن – الفرنسية: تمكن الفرنسي فيليب كروازون الذي بترت يداه ورجلاه في العام 1994، من عبور بحر المانش سباحة يوم السبت، وهو تحد لم يسبق له مثيل كان يعد له منذ سنتين

وقال كروازون “لقد نجحت،، آملا ان يصبح “رمزا للقدرة على تجاوز الذات”.

وانطلق فيليب كروازون قبيل الساعة الثامنة صباحا (بتوقيت فرنسا) من يوم السبت، من فوكستون (جنوب انكلترا)، وبلغ الشواطئ الفرنسية ثم عاد إلى انكلترا على متن قارب لأسباب إدارية، على ما أعلن مقربون منه.

وبذلك يكون كروازون قد أنجز رحلته في حوالي 31 ساعة، فيما كان الوقت المقدر لإتمامها 42 ساعة. وقد اجتاز خلالها 33 كيلومترا بين الشواطئ الانكليزية والشواطئ الفرنسية.

وقال والده جيرار كروازون “لقد حقق حلمه، انه بطل كبير. لقد اظهر انه يستطيع تحقيق أعمال صعبة مثل الأشخاص الأصحاء”. وقالت والدته مونيك كروازون “نحن فخورون جدا به، كان التحضير لذلك صعبا، وقد واجهنا اوقات تردد، لكننا اليوم سعداء”.

وحيت نادين مورانو سكرتيرة الدولة لشؤون الأسرة في اتصال هاتفي مع فيليب كروازن “لياقته الرياضية الاستثنائية”، معتبرة أن ما قام به “عمل بطولي”.

وكانت اوساط قريبة من كروازون اشارت لدى انطلاقه صباح السبت إلى انه “في وضع جسدي ممتاز”، وان “الأحوال الجوية جيدة نسبيا رغم هبوب بعض الرياح”.

وفي الصباح، صادف كروازون اثناء رحلته دلافين، فسبح الى جنبها لبعض الوقت.

ويعود سبب بتر اطراف فيليب كروازن الى اصابته بتيار كهربائي في مارس 1994 عندما كان ينزل هوائي تلفزيون. وكانت فكرة عبور المانش تراوده منذ 61 عاما بعدما شاهد وهو في المستشفى بعد الحادث تحقيقا تلفزيونيا حول سباحة تعبر المانش.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.