تسجيل الدخول

تدنيس مسجد المركب الجامعي بتونس العاصمة

2010-09-20T20:27:00+03:00
2014-03-09T16:07:35+03:00
عربي ودولي
kolalwatn20 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
تدنيس مسجد المركب الجامعي بتونس العاصمة
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: رغم العناية الكبيرة التي توليها الدولة التونسية للدين الإسلامي و لبيوت الله خاصة فقد صدم التونسيون المستعملون لشبكة الانترنت و خاصة رواد شبكة فايس بوك

كل الوطن – متابعات: رغم العناية الكبيرة التي توليها الدولة التونسية للدين الإسلامي و لبيوت الله خاصة فقد صدم التونسيون المستعملون لشبكة الانترنت و خاصة رواد شبكة فايس بوك بتقرير مصور تنقالته بعض المواقع التونسية و نشرته الصفحات التونسية على الفايس بوك يظهر وقائع تدنيس و الاعتداء على حرمة مسجد المركب الجامعي المنار  بتونس العاصمة بحسب موقع (الصوت التونسي)
حيث إحتوى التقرير على صور مأخوذة من الموقع و على مقطع مصور من داخل المسجد بتاريخ 9 سبتمبر 2010 … و يعرض لبشاعة الاهمال  الذي تعرض له هذا الصرح العظيم حيث أصبح مرتعا للمنحرفين و شاربي الخمر … حيث إنتشرت بقايا قارورات الخمر داخل صحن المسجد و بيت الصلاة … إلى جانب فضلات بشرية و أوساخ داخل بيت الصلاة … كما رصدت الكاميرا نسخ المصحف الشريف في حالة من الإهمال مغطاة بالأتربة و الأوساخ و لا حول و لا قوة إلا بالله … في مشهد حزين صادم لنفوس المسلمين أينما كانوا سواءا كانوا متدينين او لا …

فقد أجمعت ردود فعل التونسيين بجميع إنتتمائتهم على الفايس بوك على صدمتها لمشاهدة ذلك و صبت جام غضبها على من تسببوا في إغلاق بيت الله ثم إهماله و غض الطرف عن الاعتداء على حرمة المسجد في قلب العاصمة 

و قدأغلق مسجد المركب الجامعي بتونس بتاريخ 21 جويلية 2002 ،و صار يتعرض للتدنيس حيث أصبح مقصدا للمنحرفين وللكلاب والقطط الضالة ، ومسكنا للسكارى والمخمورين الذين يتبولون ويتغوطون فيه وترمي فيه النفايات ، كما يعاقر فيه الشباب المنحرف الخمر ويأتون فيه الفاحشة .

يُذكر أن هذا المسجد قد بدأ بناءه في أواسط سبعينات القرن الماضي ، وفي الثمانينات أصبح منارة للعلم والعبادة يؤمّه آلاف الطلبة من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والطبيعية والهندسة ، ويرجع الفضل في بناءه للسيد مختار العتيري مؤسس ومدير المدرسة الوطنية للمهندسين سابقا والوزير التونسي الأسبق . وقد كان مسجد المركب معلما حضاريا تزيّن به الحي الجامعي بالجهة الجنوبية للعاصمة التونسية ، غير أن ايادي آثمة امتدت لهذا المعلم لتغلقه وتمنع أن يُذكر اسم الله فيه
كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.