تسجيل الدخول

عمداء كليات بجامعة الملك عبدالعزيز ينوهون بذكرى اليوم الوطني

2010-09-21T03:02:00+03:00
2014-03-09T16:07:36+03:00
محليات
kolalwatn21 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
عمداء كليات بجامعة الملك عبدالعزيز ينوهون بذكرى اليوم الوطني
كل الوطن

جدة – واس: نوه عدد من عمداء الكليات بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية المملكة العربية السعودية التي تطل علينا في كل عام والذي

جدة – واس: نوه عدد من عمداء الكليات بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بذكرى اليوم الوطني لبلادنا الغالية المملكة العربية السعودية التي تطل علينا في كل عام والذي يظل فيه الأول من الميزان من عام (1352هـ/1932م) يومًا محفورًا في ذاكرة التاريخ، منقوشًا في فكر ووجدان المواطن السعودي فهو اليوم الذي وحد فيه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – شتات هذا الكيان العظيم وأحال الفرقة والتناحر إلى وحدة وتكامل.

ووصف عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور هيثم أحمد زكائي بهذه المناسبة ذكرى اليوم الوطني أنه اليوم الذي توحدت فيها المملكة العربية السعودية تحد راية التوحيد انه واليوم الذي أشرقت فيه شمس التطوير والانطلاق على الجزيرة العربية وأنه اليوم الذي توجت فيه معركة الكفاح والبطولة التي قادها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – واليوم الذي تغير فيه مجرى التاريخ بإعلان قيام المملكة العربية السعودية.

وبين الدكتور زكائي أن النهضة التي تشهدها المملكة العربية السعودية اليوم في شتى المجالات ما هي إلا خطة وٌضعت بسطور من ذهب لتوفر لكل مواطن سعودي أسس العيش الرغيد الذي تنشده كل الحضارات وما نشهده من انطلاق وتطور في مجالات التعليم العالي لهو اكبر شاهد على حرص قيادتنا الرشيدة على تنفيذ بنود هذه الخطة للرقي بالمواطن فكرياً وعلمياً وثقافياُ واجتماعياً.

ولفت إلى أن الواقع في عهد المؤسس – رحمه الله – كان مليئا بالتحديات الجسام واستعان بالله عز وجل ثم برجال عظام حملوا على عاتقهم بناء هذه الدولة لبنة لبنة، لنعيش نحن في هذا الجيل رغد الحياة ونستمتع بما وصلت إليه بلادنا الحبيبة من تطور وتقدم في مجالات شتى.

من جانبه أكد عميد تقنية المعلومات بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور خالد بن سامي حسين على أن اليوم الوطني يمثل استذكارا لماضي الوطن والرجال الذين ساهموا في صنع الحضارة السعودية التي باتت مثالا يحتذى به. ويمثل نقطة تحول في تاريخ وطننا من عصر الشتات لعصر الوحدة ومن عصر الضغينة والبغضاء لعصر الحب والإخاء.

واعتبر الدكتور حسين اليوم الوطني يوما لتجديد الثقة في القيادة الحكيمة مبينا أن اليوم الوطني ليس مجرد يوم عابر بل هو يوم تجديد الثقة في قيادتنا الحكيمة التي جعلت من السعودية بلد نفاخر ونفخر به ونحن حقل التعليم محسودين على تجاوب قيادتنا الحكيمة مع الحركة التعليمية ودعمها بشكل مستمر.

من جهتها أشادت وكيلة عمادة شؤون المكتبات بالجامعة الدكتورة منى السريحي بعصر النهضة والانفتاح على العالم الآخر الذي نعيشه بشخصيتنا الإسلامية الملتزمة بالقيادة السعودية للعالم الإسلامي وعصر الانفتاح الكبير نحو التعليم والصناعة والبحث والتطوير واحترام الحريات وذلك عبر رؤية قائد الأمة عبد الله بن عبد العزيز وعضده سلطان الخير والنائب الثاني الأمير نايف.

وأكدت أن التجربة السعودية هي تجربة تنطلق من ثوابت واضحة تقوم على ثوابت هذا الدين السمح وعالميته فتطلب العلم والتطوير والتعايش مع الآخر في عالم الإنسانية والسعي أن تستمر المملكة دولة مؤثرة عالميا بمكانتها التي صنعتها من خلال توازن وثبات المواقف دائما.

وشدد على أهمية يعمل الجميع في هذه البلاد المباركة لرفعة بعضهم البعض وبالإخلاص في أداء ما اؤتمنوا عليه وان يضعوا نصب أعينهم أن حب الوطن والإخلاص له ولمصالحه هو جزء من عقيدتنا الإسلامية السمحة ولابد لكل أم وأب أن يعملا على تربية وتنشئة الأبناء على حب هذا الوطن وان لا يسمحا بأن يؤتي الوطن من قبلهما.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.