تسجيل الدخول

الجيش الإسرائيلي يطلق النار فوق رؤوس جنود لبنانيين بالجنوب

2010-09-21T16:17:00+03:00
2014-03-09T16:07:37+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الجيش الإسرائيلي يطلق النار فوق رؤوس جنود لبنانيين بالجنوب
كل الوطن

بيروت – أ ف ب: أطلق الجيش الإسرائيلي مساء الإثنين 20-9-2010 النار "فوق رؤوس جنود لبنانيين" كانوا يقومون "بتحصينات" في مواقعهم في جنوب لبنان، حسب ما أفاد مصدر

بيروت – أ ف ب: أطلق الجيش الإسرائيلي مساء الإثنين 20-9-2010 النار “فوق رؤوس جنود لبنانيين” كانوا يقومون “بتحصينات” في مواقعهم في جنوب لبنان، حسب ما أفاد مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقال المصدر إن الجنود الإسرائيليين “عمدوا إلى إطلاق النار في الهواء نحو الجانب اللبناني فوق رؤوس جنود لبنانيين كانوا يقومون بتحصينات في مواقع لهم في منطقة الضهيرة” على بعد حوالى سبعة كليومترات من الناقورة، والتي تعتبر أبعد نقطة جنوباً على الساحل اللبناني.

 

وأضاف المصدر “لم يرد الجيش اللبناني على مصادر النيران، وقد تدخلت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لاحتواء الموقف“.

 

وقال المتحدث باسم اليونيفيل نيراج سينغ لوكالة الأنباء الفرنسية إن “الجيش اللبناني أبلغ القوة الدولية بالطلقات النارية“.

 

وأوضح أن “الوضع هادئ وهناك دورية لليونيفيل في مكان الحادث، ونحن نحقق في المسألة“.

 

 

تكرار خرق السيادة اللبنانية

وكان لبنان اتهم إسرائيل الأسبوع الماضي بـ”خرق السيادة” اللبنانية من خلال إزالة أعشاب وجرف أتربة في مواقع “متحفظ عليها لبنانياً” عند الخط الأزرق الحدودي جنوب البلاد في منطقة الضهيرة أيضاً.

 

وأوضح المصدر حينها أن “جرافة إسرائيلية عملت لمسافة10 كليومترات على امتداد الخط التقني قرب الخط الأزرق الواقع في منطقة الضهيرة، على إزالة أعشاب وجرف أتربة“.

 

وقتل في الثالث من أغسطس (آب) ثلاثة لبنانيين هم جنديان وصحافي، إضافة إلى ضابط إسرائيلي عند أطراف قرية العديسة الحدودية في مواجهة عسكرية اندلعت بعدما حاول جنود إسرائيليون اقتلاع شجرة في موقع متنازع عليه.

 

وأكد مسؤولون لبنانيون أن الشجرة تقع “فوق أرض لبنانية”، الأمر الذي رفضه الإسرائيليون. واعتبرت اليونيفيل حينها أن الشجرة “تقع جنوب الخط الأزرق في الجانب الإسرائيلي” من الحدود.

 

والخط الأزرق رسمته الأمم المتحدة بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان العام 2000 ليقوم مقام الحدود بين البلدين. وسجل لبنان تحفظه على عدد من المواقع عند هذا الخط.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.