تسجيل الدخول

هل هيئة الاستثمار ظالم أم مظلوم؟

2010-09-22T01:53:00+03:00
2014-04-06T17:25:15+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير22 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
هل هيئة الاستثمار ظالم أم مظلوم؟
عبد الله باجبير

تابعت بعناية تفاعل القراء الكبير مع مقالنا السابق حول هيئة الاستثمار والغرف التجارية، وقد كان معظم المداخلات يطالب بتوفير الخدمات للمستثمر المحلي وتسهيل الإجراءات

تابعت بعناية تفاعل القراء الكبير مع مقالنا السابق حول هيئة الاستثمار والغرف التجارية، وقد كان معظم المداخلات يطالب بتوفير الخدمات للمستثمر المحلي وتسهيل الإجراءات. وقد لفت انتباهي بعض المداخلات الذي يتبع أسلوب التخويف والترهيب والتغني بحقوق المواطن، ما استدعاني إلى العودة إلى موقع هيئة الاستثمار للتحقق من المعلومات الواردة في هذه المداخلات، من منافسة المستثمر المحلي وبطالة المواطن وغسيل أموال وخلافه. وقد أدهشني ما وجدت من شروط ليست سهلة نهائياً واشتراطات للسعودة وحوافز لتدريب السعوديين ورؤوس أموال ومحامين وتشديد على تطبيق الأنظمة كافة في المملكة وتعاملات عن طريق البنوك السعودية وحماية للكفيل السابق – إن وجد – وحماية للشركاء السعوديين وزكاة وضرائب .. حتى إنني حمدت الله على أنني لست مستثمراً أجنبياً أو حتى محلياً .. والسؤال الذي تبادر إلى ذهني بعد أن أمضيت عدة ساعات في مراجعة موقع الهيئة العامة للاستثمار، هو: من أين جاء القراء بهذه المعلومات المضللة والمزعجة والمخيفة، وكيف يمكن للمستثمر الأجنبي الحصول على معاملة تفضيلية في التأشيرات وهو يتبع لنظام وزارة العمل التي هاجسها الأول هو السعودة، وكيف تتم عمليات غسيل الأموال والتعاملات المالية كافة تتم عن طريق النظام المصرفي بإشراف مؤسسة النقد التي لها باع طويلة في مراقبة عمليات غسيل الأموال. نحن لا نقول إنه لا توجد أخطاء للهيئة العامة للاستثمار، بل فقط من لا يعمل لا يخطئ، ومن المؤكد وجود أخطاء للهيئة تحتاج إلى مراجعة ولكن أعتقد أن بعض السادة القراء بالغوا في ردود أفعالهم بتأثير آخر بعيد عن الموضوعية، ومن الواضح أن دور الهيئة ينحصر في تقديم الخدمات إلى المستثمرين ضمن الأنظمة المعمول بها، والعلة الحقيقية هي عدم قيام أي جهة بتقديم خدمات مماثلة إلى المستثمر المحلي، ومن هنا نبع الإحساس بتفضيل المستثمر الأجنبي ودور الهيئة في ذلك. وكما قال أبو محمد أحد القراء في مداخلته على موقع “”الاقتصادية””: “”العجيب أن الكثير بدلا من أن يطالب وزارة التجارة أو الغرف التجارية بتطبيق نموذج الهيئة في خدمة المستثمر الأجنبي وهو نموذج ناجح في بيئة سعودية وليست بيئة خارجية وتدل على أن الجهات الحكومية تستطيع أن تتكامل في خدمة المستثمر بسرعة وجودة عالية وحققت هذا النجاح، هاجم الكثير الهيئة لنجاحها، ولم يهاجم الآخرين لفشلهم في خدمة المستثمر السعودي بالجودة والسرعة نفسها””.

 

.. همس الكلام:

“”إذا أردت أن تعرف رأي الناس فيك فانظر كيف يقلدونك””.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.