تسجيل الدخول

"قرصة ودن" لعمرو أديب…مدير "أوربت": توقف القنوات بتعليمات من جهة سيادية عليا

2010-09-22T14:31:00+03:00
2014-03-09T16:07:39+03:00
عربي ودولي
kolalwatn22 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
"قرصة ودن" لعمرو أديب…مدير "أوربت": توقف القنوات بتعليمات من جهة سيادية عليا
كل الوطن

القاهرة: مازالت أزمة شبكة قنوات "أوربت" الفضائية مع مدينة الإنتاج الإعلامي مستمرة حيث ترفض المدينة السماح لاستديوهات أوربت بالعمل بدعوى عدم سداد المستحقات

القاهرة: مازالت أزمة شبكة قنوات “أوربت” الفضائية مع مدينة الإنتاج الإعلامي مستمرة حيث ترفض المدينة السماح لاستديوهات أوربت بالعمل بدعوى عدم سداد المستحقات المتأخرة، فيما يؤكد مسئولو القنوات أن الأزمة مفتعلة، وأن المستحقات المالية للمدينة جاهزة لكنهم يرفضون تسلمها.

 

وقد توقفت البرامج اليومية للقنوات ومنها “القاهرة اليوم” عن العمل منذ خمسة أيام بعدما أغلقت المدينة استديوهات شبكة قنوات أوربت وبدأت إجراءات فسخ التعاقد معها.

 

وفي تعليقه على الأزمة، قال فيلكس سرحان المدير المالى لـ”أوربت”: “لم يتوقف برنامج القاهرة اليوم بسبب الدفعات المالية المتأخرة على الشبكة، لأننا أبلغنا المدينة بإصدارنا شيكات مقبولة الدفع قيمتها 5 ملايين ونصف المليون جنيه، هى كل المتأخرات المستحقة علينا من تاريخ 8 سبتمبر، لكن مسئولى المدينة رفضوا تسلمها أو الرد علينا“.

 

وأضاف في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم” : “الموضوع أكبر من مجرد خلاف بين شركة مساهمة مع شركة أخرى حول تعاملات مادية، لكنه تجاوز ذلك إلى إدارة الأزمة بتعليمات من جهة سيادية عليا“.

 

فيلكس أكد أن المفاوضات تجرى على أعلى مستوى لإيجاد صيغة تعامل بين الطرفين، وقال: “توقف البرنامج ليست له علاقة بالماديات، وكان بإمكاننا أن نصور برامجنا فى 5 عواصم هى روما والرياض وبيروت والكويت والبحرين، لكننا رفضنا لأن (القاهرة اليوم) برنامج مصرى ولن يخرج إلا من مصر“.

 

وأكد فيلكس أن الأزمة ليست الا “قرصة ودن” لعمرو أديب، بسبب موقفه من بعض القضايا العامة.

 

وذكرت تقارير صحفية أن مدينة الإنتاج الإعلامي تسعى إلى إبرام عقد جديد مع “أوربت” يقضي بالحصول على مستحقاتها مقدما ورفع قيمة الإيجار بنسبة 25%، إلاَّ أن إدارة المحطة ترفض شروط التعاقد الجديدة وتسعى لإستمرار العمل بالعقد القديم، في حين يقود عماد الدين أديب المفاوضات للخروج بحل للأزمة القائمة.

 

يذكر أن أزمة مشابهة نشبت بين مدينة الانتاج و”أوربت” نهاية العام الماضي تدخل الرئيس المصري حسني مبارك لتأجيل إغلاق استديوهات القناة ومنحها مهلة لتوفيق أوضاعها ودفع المستحقات المتأخرة عليها والتي بلغت أكثر من 15 مليون جنيه مصري حينها.

 

وتعاني كثير من الفضائيات العربية أزمة مالية واضحة تهدد باغلاقها أو تقليص عدد قنوات الشبكات الكبرى ومكاتبها في العواصم المختلفة، وحذر كثيرون بينهم المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام السعودية عبدالله الجاسر من خطورة الوضع، مطالبا الشبكات السعودية مؤخرا بالتكتل لضمان بقائها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.