تسجيل الدخول

يتحايلون على ضحاياهم ويسرقون أموالهم..لصوص النصب والاحتيال في قبضة شرطة الرياض

2010-09-22T20:52:00+03:00
2014-03-09T16:07:38+03:00
محليات
kolalwatn22 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
يتحايلون على ضحاياهم ويسرقون أموالهم..لصوص النصب والاحتيال في قبضة شرطة الرياض
كل الوطن

كل الوطن- الرياض- رنيم المشهراوى: لو علم السارق أن ما يحصل عليه من مال بالباطل سيعيده عاجلاً أم آجلاً، وأنه لن يحصد سوى الندامة والسجن، لما أطاع الشيطان

كل الوطن- الرياض- رنيم المشهراوى: لو علم السارق أن ما يحصل عليه من مال بالباطل سيعيده عاجلاً أم آجلاً، وأنه لن يحصد سوى الندامة والسجن، لما أطاع الشيطان وضحى بحريته، وهذا ما حدث .. فلقد أوقعت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض بثلاثة أفارقة أعمارهم تتراوح ما بين العقدين الثاني والثالث بعد أن ارتكبوا عدد من جرائم السرقة والنصب والاحتيال على عدد من الوافدين.

 

تفاصيل ذلك تعود إلى تلقي شرطة منطقة الرياض عدة بلاغات من وافدين، حيث سجل مركز شرطة المنار أربعة بلاغات في أوقات متفاوتة من مقيمين عن ركوبهم مع أشخاص في سيارتهم وفي الطريق يقومون بالتحايل عليهم وسرقة ما معهم من نقود ومقتنيات شخصية، وبلاغين لدى مركز شرطة الملز أحدهما من وافد يفيد عن قيام أشخاص بمتابعته بعد قيامه بصرف مبلغ مالي من البنك لجهة عمله، ومحاولتهم سلبه منه، والثاني تقدم به مواطن سبعيني عن تعرضه لعملية تحايل ونصب من أفارقة وسلبه ما معه من نقود، وبلاغ مماثل لدى مركز شرطة النسيم وآخر لدى مركز السليمانية عن قيام أشخاص بتكسير زجاج سيارته لغرض السرقة، وعندما شاهدهم ارتكبوا الفرار.

 

ونظراً لتشابه الأسلوب الإجرامي في هذه الحوادث فقد عُمدت إدارة التحريات والبحث الجنائي إلى اتخاذ كافة التدابير للقبض على الجناة في أسرع وقت ممكن، وبناء على ذلك تم تشكيل فريق بحث وتحرٍ قام بنصب عدد من الكمائن والتواصل مع المصادر السرية المنتشرين في الأحياء التي ارتكبت فيها تلك الحوادث، والبحث عن الجناة على ضوء أوصافهم، وقد أسفرت هذه الجهود عن تركيز الشبهة في خمسة أفارقة (يقيمون في البلاد بطريقة غير مشروعة) ، فتم القبض عليهم، وبعد عرضهم العرض النظامي على المبلغين، استطاعوا التعرف عليهم، مؤكدين أنهم هم من سلبوهم أموالهم.

 

إجراءات التحقيق لا تزال جارية بتوسع للكشف عن المزيد من الجرائم التي قاموا بارتكابها، وسيحالون إلى القضاء حال استيفاء الإجراءات النظامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.