تسجيل الدخول

ندوة طبية تنتقد ضعف الدراسات العلمية حول ألزهايمر في المملكة

2010-09-22T21:01:00+03:00
2014-03-09T16:07:42+03:00
محليات
kolalwatn22 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
ندوة طبية تنتقد ضعف الدراسات العلمية حول ألزهايمر في المملكة
كل الوطن

كل الوطن- مكة المكرمة: انتقدت ندوة تثقيفية طبية عدم وجود دراسات كافية في المملكة العربية السعودية ودول الخليج عن نسب المصابين بمرض ألزهايمر فضلاً عن

كل الوطن- مكة المكرمة: انتقدت ندوة تثقيفية طبية عدم وجود دراسات كافية في المملكة العربية السعودية ودول الخليج عن نسب المصابين بمرض ألزهايمر فضلاً عن عدم توفر معلومات وإحصاءات دقيقة حول مرض ألزهايمر والإصابة به مقارنة بالفئات العمرية والجنس.. جاء ذلك خلال ندوة بعنوان “إنه وقت العمل” نظمتها جمعية أصدقاء مرضى ألزهايمر الخيرية بمنطقة مكة المكرمة بقاعة المؤتمرات بالمركز الطبي الدولي بجدة.

 

افتتحت الندوة وسط حضور كبير من الجنسين بكلمة رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى ألزهايمر الخيرية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالله فدعق ذكر خلالها أنه في كل عام في مثل هذا التاريخ تحتفي جمعيات الزهايمر في جميع أنحاء العالم باليوم العالمي والجمعية تسعى من خلال هذه الندوة لتوعية الأشخاص الذين يعانون من ألزهايمر وعائلاتهم ومقدمي الرعاية لهم في بلادنا الغالية، مشيراً إلى أن الجمعية فخورة كونها أول جمعية من نوعها تعني بالمصابين بمرض ألزهايمر وهي تهدف لرفع مستوى الوعي بألزهايمر من خلال احتفائها باليوم العالمي لمرض ألزهايمر. وتهدف من وراء تفعيل هذا اليوم أيضا إلى أن نتخذ جميعا أي إجراء في وسعنا لرفع مستوى الوعي بألزهايمر, وتحسين تقديم الخدمات للأشخاص الذين يعانون منه, كذا مقدمي الرعاية لهم.

 

وأوضح د. فدعق أن ما يقارب 26 مليون شخص حول العالم مصابون بمرض ألزهايمر، مشيراً إلى أنه لم تحدد حتى الآن بشكل قطعي أسباب الإصابة بهذا المرض، موضحاً أن الإحصاءات تشير إلى أن المرض يتضاعف كل خمس سنوات بين الأفراد الذين تجاوزوا الـ65 عاماً، في حين كشفت الإحصاءات بأن نصف الذين تجاوزوا الـ85 عاماً مصابون به.

 

وبين رئيس مجلس إدارة الجمعية أن عنوان الندوة هو شعار اليوم العالمي للزهايمر لهذا العام، مختتماً كلمته بقوله: إن الجمعية ممتنة وواثقة من أن الحاضرين للندوة, والتغطية الإعلامية المصاحبة سوف تحدث فرقاً حقيقياً للمهتمين بالمرض.

 

تلا ذلك استعراض الأستاذة زهية مغربي لتجربتها مع زوجها الذي انتقل إلى رحمة الله وهو يعاني من مرض ألزهايمر.

 

ثم تحدثت الدكتورة نسرين جستنية استشارية أمراض الشيخوخة وطب الأسرة وكبار السن والعناية التلطيفية بمستشفى الحرس الوطني بجدة وعضو الجمعية الأمريكية لطب كبار السن وعضو مجموعة الطب المبنى على البراهين حيث كشفت أن الدراسات السعودية حول مرض ألزهايمر في السعودية تعد محدودة جداً في حين أن نسب الإصابة بالمرض محلياً تتوازى مع الدراسات والإحصاءات العالمية.

 

وطالبت د. جستنية وزارة الصحة والجهات المعنية بضرورة إعداد خطة وطنية لمواجهة مرض ألزهايمر لاسيما في ظل الدراسات التي تشير إلى توقع ارتفاع عدد المصابين بالمرض خلال السنوات المقبلة، موضحةً بأن عدد الأطباء المتخصصين في هذا المرض بالمملكة قليل جداً مقارنة مع المصابين بيه من كبار السن.

 

وتطرقت الدكتورة نسرين إلى المرض والمريض والعلاج واستعرضت طبيعة مرض ألزهايمر والأعراض والتشخيص، كما تناولت الأعراض النفسية والعصبية وتأثيرها على المريض وأسرته، وأهمية تفهم الأسرة للمرض والعلاجات المتوفرة والمستقبلية.

 

بعد ذلك قدمت الأخصائية النفسية الأستاذة سميرة الغامدي نصائح نفسية لمقدم الخدمة ومن يرعى مريض ألزهايمر، مستعرضة طرق العناية بمريض ألزهايمر ومراعاة صحته النفسية وكيفية الحصول على الدعم المعنوي، كما استعرضت أهم الجوانب التي ينبغي أن يتضمنها التأهيل النفسي والاجتماعي لمن يقدم الخدمة لمريض ألزهايمر.

 

وأكدت الغامدي خلال حديثها على دور الأخصائي الاجتماعي والإرشاد النفسي في مساعد أهل المريض وفي حل المشكلات العائلية التي قد تنشأ بسبب المعاناة وصعوبة التعامل مع المريض ألزهايمر والتواصل مع الأسرة، فضلاً عن دورهم في مساندة العائلة وقت الأزمات.

 

يذكر أن الندوة شهدت مشاركة كبيرة من فئة الصم حيث قام الأستاذ بندر بن علي العمري خبير لغة الإشارة والباحث في مجال الإعاقة السمعية بترجمة فورية للندوة إلى لغة الإشارة بالتعاون بين الجمعية وحملة “بيننا أصم” والتي أطلقتها الجمعية السعودية للإعاقة السمعية فرع منطقة مكة المكرمة.

 

يُشار إلى أن جمعية أصدقاء مرضى ألزهايمر الخيرية بمنطقة مكة المكرمة تعتبر أول جمعية بالمملكة متخصصة في ألزهايمر, وتسعى لرعاية مرضى ألزهايمر باعتبار ذلك حقاً لهم على أفراد مجتمعهم الواعي المتبصر، وتعمل للتعريف بمرض ألزهايمر والعناية بالمصابين به بتوفير الرعاية الكاملة لهم، كما تسعى من خلال برامجها وفعالياتها المختلفة لتحقيق جملة من الأهداف في مقدمتها تثقيف وتدريب عائلات المصابين بألزهايمر وتقديم المشورة اللازمة، إضافة للتوعية بحقوق مرضى ألزهايمر وسبل حمايتهم، ومساعدة المصابين بألزهايمر وتأمين الأدوية والأجهزة المساندة لهم، فضلاً عن عمل الدراسات والأبحاث والإحصاءات المتعلقة بمرض ألزهايمر، وتأثيث مقر ونادي ومركز صحي لمرضى ألزهايمر، وأخيراً تعزيز قدرات المصابين بألزهايمر في المراحل الأولى لتأخير المرض.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.