تسجيل الدخول

النقاط الأمنية في اليمن عائق أمام السياحة الخليجية بسبب الإبتزاز

2010-09-24T02:51:00+03:00
2014-03-09T16:07:50+03:00
تقارير
kolalwatn24 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
النقاط الأمنية في اليمن عائق أمام السياحة الخليجية بسبب الإبتزاز
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: وجهت وزارة الداخلية اليمنية النقاط الأمنية والعسكرية في محافظات الجمهورية بعدم اعتراض السيارات التي تحمل لوحات صادرة من الخليجية

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: وجهت وزارة الداخلية اليمنية النقاط الأمنية والعسكرية في محافظات الجمهورية بعدم اعتراض السيارات التي تحمل لوحات صادرة من الخليجية والتي تحمل لاصق (ألتربتك) إلا في حال ارتكابها المخالفات للنظم والقوانين.

وشددت الداخلية اليمنية في توجيهها على أهمية التعامل الحسن مع المواطنين وبشكل خاص الخليجيين الزائرين لليمن بهدف ترك انطباع جيد لديهم عن البلد وعن ما يتحلى به رجل الأمن من سلوك رفيع وحسن الأداء.

وحذرت الداخلية اليمنية المخالفين من رجال الأمن الذين يتجاوزون المهام والصلاحيات المحددة قانوناً لهم بأنه سيتم إحالتهم إلى المجالس التأديبية لاتخاذ العقوبات الرادعة بحقهم.

وكلفت الوزارة قادة الوحدات الأمنية بالنزول والتعقيب الميداني على كيفية التعامل مع السيارات القادمة من الدول الشقيقة، وضبط المخالفين من رجال الأمن لتوجيهات قيادة الوزارة بهذا الشأن واتخاذ العقوبات الرادعة في حقهم لضمان عدم تكرار مثل هذه المخالفات التي تسيء لرجال الأمن بشكل خاص ولليمن بشكل عام.

تراجع

وتأتي هذه التوجيهات من قبل الداخلية اليمنية في ظل زيادة التراجع الحاد للسياحة اليمنية بسبب الأوضاع الأمنية التي تعيشها اليمن منذ عام 2004م سواء في شمال الوطن أو في جنوبه.

وبحسب آخر تقرير صادر عن مؤسسة موانئ عدن حول نشاط حركة الميناء خلال العام 2009م فقد أكد التقرير تراجع عدد السياح الذين يفدون إلى ميناء عدن على متن السفن السياحة الوافدة إلى الميناء خلال العام 2009م إلى 40% مقارنه بالعام 2008م.

وأشار التقرير إلى انه خلال العام 2008م من يناير وحتى سبتمبر بلغ عدد السياح الأجانب الوافدين على متن السفن السياحية “4180” سائح في حين تراجع خلال العام الحالي من يناير وحتى سبتمبر إلى “2485”سائح.

شكاوى

كما تأتي توجيهات وزارة الداخلية في ظل تزايد شكاوى السياح الذين يفدون إلى اليمن من الدول الخليجية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، حيث يشكو الوافدون من الخليج سواء كانوا خليجيي الأصل أو يمنيين مقيمين في دول خليجية ويتجولون على سيارات تحمل لوحات خليجية من عمليات نصب واسعة من قبل النقاط الأمنية ابتداء من ساعة دخولهم إلى الأراضي اليمنية حتى خروجهم.

وبحسب الشكاوى المقدمة لوزارة الداخلية اليمنية فإن كثير ممن يحملون لوحات خليجية تعرضوا للإبتزاز في النقاط الأمنية، وفرض مبالغ مالية عليهم خارج القانون وبأعذار هدفها الحصول على المال.

وتشير مصادر لـ “كل الوطن” بوزارة الداخلية أن أكثر أنواع الإبتزازات التي يتعرض لها أصحاب السيارات الخليجية هي أوراق ثبوت السيارة والترخيص، حيث يتعرض الكثير من السياح الخليجيين للإبتزاز تحت هذا البرر.

وتسعى السلطات اليمنية من خلال هذه الإجراءات إلى تحسين البيئة السياحية لليمن، واستقطاب السياحة الخليجية بعد تراجع السياحة الغربية بسبب القلاقل الأمنية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.