تسجيل الدخول

إسرائيل تحتفي بـ "انتصارها" على مصر والعرب بوكالة الطاقة

2010-09-26T17:24:00+03:00
2014-04-06T17:31:41+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير26 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
إسرائيل تحتفي بـ "انتصارها" على مصر والعرب بوكالة الطاقة
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:قابلت الحكومة الإسرائيلية تصويت الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة بالرفض على اقتراح مصري عربي يدعو إلى انضمام إسرائيل لمعاهدة

كل الوطن – وكالات:قابلت الحكومة الإسرائيلية تصويت الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة بالرفض على اقتراح مصري عربي يدعو إلى انضمام إسرائيل لمعاهدة حظر الانتشار النووي، وإخضاع مفاعلاتها النووي لرقابة المفتشين الدوليين، باعتباره “انتصارًا دبلوماسيًا لها”.

ووصف وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، تصويت الوكالة بأغلبية ضئيلة ضد دعوة إسرائيل للانضمام للمعاهدة بأنه “انتصار” لتل أبيب على ما دعاه بـ “التطرف والنفاق”، قائلا في تصريحات صحيفة “معاريف” العبرية إن الحديث يدور عن انتصار هام لما أسماه بـ “الموقف الأخلاقي”.

وأوضح ليبرمان أن وزارته شهدت الأيام الأخيرة جهودا جبارة ومكثفة لمنع الوكالة الدولية للطاقة من إصدار قرار بتوقيع إسرائيل على معاهدة حظر انتشار السلاح النووي ، كاشفا عن قيامه بإجراء اتصالات ومحادثات مع عدد من وزراء الخارجية والمسئولين الأجانب لمنع اتخاذ القرار.

وخلال اجتماع الجمعية العمومية لوكالة الطاقة الجمعة، أيدت 46 دولة القرار الذي رفضته 51 دولة وامتنعت عن التصويت عليه 23 دولة في اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تضم 151 دولة.

وكانت حرب كلامية اندلعت بين مندوبي مصر وإسرائيل اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الأخيرة بفيينا، حيث هاجم المندوب الإسرائيلي شاؤول حوريب مصر لمطالبتها إسرائيل بالتوقيع على حظر انتشار السلاح النووي في الوقت الذي ترفض فيه الالتزام بنفس المبدأ فيما يتعلق بإفريقيا وإخلائها من السلاح الذري، وهو ما عقبت عليه البعثة المصرية بوصف تصريحاته بأنها تعبر عن “وقاحة إسرائيلية”.

وقادت الولايات المتحدة الدول الأعضاء للتصويت ضد القرار غير الملزم، بزعم أنه قد يعطل جهودًا أوسع نطاقًا لحظر مثل هذه الأسلحة في الشرق الأوسط، كما أنه يبعث برسالة سلبية إلى عملية السلام الفلسطينية “الإسرائيلية” التي استؤنفت مؤخرًا.

وقال جلين ديفيز المبعوث الأمريكي بالوكالة الدولية : “الفائز هنا هو عملية السلام.. الفائز هو فرصة التحرك قدما بمنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط”

بدوره، قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أنه كانت هناك محاولة لاتخاذ إجراء معاد لإسرائيل- في إشارة إلى مساعي مصر وعدد من الدول العربية لإصدار قرار من الوكالة بتفتيش مفاعلات إسرائيل الذرية- “لكن بفضل أصدقائنا تم إجهاض هذه المحاولة”، موجها شكره لهؤلاء “الأصدقاء”.

وفي إشارة إلى مشروع القرار العربي، اعتبر بيريز أن “هذه محاولة أخرى لاستغلال الحلبة الدولية واتخاذ قرار معاد لتل أبيب لا أساس له لكن إسرائيل والاتحاد الأوروبي ودول صديقة أخرى قاموا بإجهاض هذه المحاولة ولهذا نتوجه بالشكر لهم”، مؤكدا أنه خلال فترة تواجده الحالية بالولايات المتحدة قام بعقد لقاءات مع عدد من القادة لإحباط مشروع القرار المقدم من الدول العربية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.