تسجيل الدخول

الرئيس عباس يعترف بمعارضة أمريكا للمصالحة الفلسطينية

2010-09-26T19:04:00+03:00
2014-04-06T17:31:39+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير26 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الرئيس عباس يعترف بمعارضة أمريكا للمصالحة الفلسطينية
كل الوطن

كل الوطن- وكالات :أعترف الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس بوجود معارضة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية توقيع ورقة المصالحة التي تقدمت بها مصر

كل الوطن- وكالات :أعترف الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس بوجود معارضة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية توقيع ورقة المصالحة التي تقدمت بها مصر.
وأكد عباس, خلال لقائه مع الجالية الفلسطينية بالولايات المتحدة الأمريكية بمقر إقامته في نيويورك، أن واشنطن عارضت توقيع حركة “فتح” على الورقة مع حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” عن عباس قوله: “لقد وقعت فتح على الورقة المصرية رغم معارضة الولايات المتحدة لها”.
يأتي ذلك بعد أن التقى رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل في العاصمة السورية الجمعة وفدا قياديا من فتح برئاسة عزام الأحمد، وتركز اللقاء -الذي استمر أربع ساعات- على سبل الخروج من الانقسام الفلسطيني الحاد.
وأشار عباس إلى أن فكرة زيارته لغزة ما زالت قائمة، قائلا إنه وقع على الورقة المصرية رغم الرفض الأمريكي.
وكانت فتح وحماس قد اتفقتا في لقاء “ودي” بدمشق على حل عدة قضايا عالقة بينهما، وأعلنتا التوصل لخطوات معينة نحو المصالحة الفلسطينية.
وأعلن نائب رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” موسى أبو مرزوق أن الحركتين اتفقتا على الكثير من نقاط الخلاف بينهما، وعلى عقد لقاء قريب بين الحركتين للتفاهم على بقية النقاط، والوصول إلى صيغة نهائية لهذه التفاهمات الفلسطينية مع كافة الفصائل والقوى الفلسطينية.
 وذكر أبو مرزوق أنه تم الاتفاق على التوجه إلى القاهرة للتوقيع على ورقة المصالحة، واعتبار هذه التفاهمات ملزمة وجزءا لا يتجزأ من عملية تنفيذ ورقة المصالحة وإنهاء حالة الانقسام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.