تسجيل الدخول

أمير مكة: سندعو وزراء الثقافة العرب لحضور مهرجان سوق عكاظ مستقبلا

2010-09-30T01:18:00+03:00
2017-07-13T14:48:30+03:00
محليات
kolalwatn30 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
أمير مكة: سندعو وزراء الثقافة العرب لحضور مهرجان سوق عكاظ مستقبلا
كل الوطن

الطائف- محمد عارف- كل الوطن: أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ

ثمّن دور خادم الحرمين الشريفين وإصراره على إقامة السوق في مكانه التاريخي

الطائف- محمد عارف- كل الوطن: أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ، أن فكرة دعوة وزراء الثقافة العرب لحضور مهرجان سوق عكاظ هي فكرة مطروحة مشيراً إلى ان “العام الحالي شهد دعوة معالي وزير الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر الشقيقة لحضور فعاليات مهرجان هذا السوق كون الدوحة هي عاصمة للثقافة العربية في عام 2010″. وأضاف الأمير خالد قائلاً “بمشيئة الله سوف ندعو وزراء الثقافة جميعهم في المستقبل”.

ورفع الأمير خالد شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على دعمه وإصراره على إقامة سوق عكاظ في المكان المعروف به تاريخياً مؤكداًَ أنه “لولا دعمه لما قام هذا السوق ولا هذا المهرجان”.
وقال الأمير خالد، في مؤتمر صحفي عقب استقباله ضيوف السوق من الشعراء والكتاب والنقاد والإعلاميين من داخل المملكة ومن الدول العربية الشقيقة، إن “خادم الحرمين الشريفين هو الرجل الذي أعاد لهذا المكان نبض الحياة الثقافية والفكرية والتجارية التي أرجو من الله أن يحقق آمال و طموحات خادم الحرمين الشريفين.
وقدّم سمو الأمير خالد الفيصل الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام على دعمه السوق منذ الانطلاقة الأولى له معنوياً ومادياً مما مكن إقامة أول مهرجان للسوق.
كما قدّم سموه شكره لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على متابعته وتوجيهاته الدائمة للحركة الثقافية والفكرية.
وقال إن “أبرز ما سجل في سوق عكاظ هو الشعر لأن الشعر كان ديوان العرب وكان أعظم وأكبر فن من الفنون في ذلك الوقت وكان الناس جميعا يحفظون القصائد ويسجلون تاريخهم ويشكلون الفكر السائد في ذلك الوقت فالقصيدة كانت وسيلة الإعلام ووسيلة الثقافة”.
وأضاف قائلاً “هم كانوا يتبادلون الأفكار لما يهمهم وما يشكل مستقبلهم في ذلك الوقت، نريد في هذا السوق كذلك من الآن فصاعدا أن تقدم فيه الأفكار الجديدة والحديثة والتقنيات والمناهج الجديدة فكرياً وثقافياً وصناعياً وتقنياً”.
وأضاف قائلاً “نريد اللحاق بهذا العالم وأن نقدم لإنسان المملكة هذه الحالة الحديثة الجديدة التي تمر بالعالم، وهي حالة غريبة وحالة متطورة وحالة سريعة فكريا وثقافيا وتقنيا وصناعياً”.

 

files.php?file=62145 1285768622 6305 593816782 - كل الوطن

وعبر سموه عن تطلعه في أن يكون هناك معارض للكتاب ومعارض للتقنية ومعارض للصناعات الحديثة في سوق عكاظ وأن يكون السوق سوق القرن الواحد والعشرين لا أن يكون السوق فقط سوق أيام ماقبل الإسلام وصدر الإسلام.
 وأضاف قائلا  إن “سوق عكاظ ليس تكراراً لمهرجان الجنادرية ولا يجب أن يكون فمهرجان الجنادرية له شخصيته وله توجهه وله استراتيجيته وله مكانته التي احتلها بقدرة وجدارة ويجب أن يبقى مهرجان الجنادرية بهذه الصورة وبهذا الشكل تقديرا واحتراما من الجميع وسوق عكاظ يجب أن ينحى منحى آخر هو منحى أدبي وثقافي يجب أن نقدم فيه فكر المستقبل للإنسان السعودي بالذات”.

files.php?file=ok em 602450632 - كل الوطن

وعلى الصعيد ذاته استقبل الأمير خالد ضيوف السوق من الشعراء والكتاب والنقاد والإعلاميين والفنانين التشكيليين والمصورين الفوتوغرافيين من داخل المملكة ومن الدول العربية الشقيقة وذلك بفندق انتركونتيننتال الطائف حيث أكد على لرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة للملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني في الوصول بإنسان هذه البلاد للمحافل العالميةبصورة مميزة مؤكدا سموه أن هذه المكانة العالمية لا يصل إليها احد إلا ببداية محلية.
وقال إن “القفز خارج الحدود منذ البداية هو علامة من علامات الفشل لأننا لا نريد أن ننقل ما عند الآخرين ولكن نريد أن نكتشف ما لدينا ونبني عليهونطوره ليكون على مستوى الإنسان الحضاري الذي يمثل هذه البلاد في هذه الأيام بقيادة خادم الحرمين الشريفين قائد المبادرات وصاحب الأفكار الجريئة سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الدولي”.  

واشار الأمير خالد إلى أن “سوق عكاظ لا يزال في أول الطريق وخاصة في فعاليات دورتيه الأولى والثانية والتي كانت بمثابة التجربة وجس النبض لإمكانية إعادة نشاط هذا السوق” مضيفاً أن “فعاليات السوق العام الماضي وهذا العام قدمت تجربة المسرح السعودي بحالته الحاضرة وإمكاناته المتوفرة”. وأكد على أن “ما قدم في المسرح العام الماضي وهذا العام بشرى خير للمسرح السعودي وانطلاقة” راجيا أن “تتوالى هذه الإنجازات ليس فقط في سوق عكاظ وإنما في جميع المناشط الثقافية في المملكة”.
وحسب ما أشارت إليه وكالة الأنباء السعودية فقد حضر الاستقبال صاحب السمو الأمير بدر بن سعود بن محمد آل سعود ومعالي وزير الثقافة والإعلام عضو اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ الدكتور عبد لعزيز بن محي الدين ومعالي محافظ الطائف فهد بن عبد العزيز بن معمر وأمين الطائف المهندس محمد بن عبد الرحمن المخرج ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية المكلف الدكتور عبدالله الجاسر ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء جزاء بن غازي العمري وعدد من المسئولين

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.