تسجيل الدخول

الطائف: حضور حافل في اليوم الأول من مهرجان سوق عكاظ الرابع

2010-09-29T23:12:00+03:00
2017-07-13T14:48:36+03:00
محليات
kolalwatn29 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الطائف: حضور حافل في اليوم الأول من مهرجان سوق عكاظ الرابع
كل الوطن

كل الوطن – فؤاد العلوي: كان يوما حافلا بالحضور للمدينة التاريخية مدينة الطائف .. إنه ليس كبقية أيام السنة فهذا هو اليوم الأول من أيام سوق عكاظ الثقافي .. إنه يوم

كل الوطن – فؤاد العلوي: كان يوما حافلا بالحضور للمدينة التاريخية مدينة الطائف .. إنه ليس كبقية أيام السنة فهذا هو اليوم الأول من أيام سوق عكاظ الثقافي .. إنه يوم أعاد للذاكرة دروس التاريخ لسالف الأزمان عندما كان سوق عكاظ قبلة لعشاق الأدب، ومنارة لنوابغ العرب.

اليوم التقى أدباء العصر الجاهلي بأدباء عصر الحداثة، وامتزج التاريخ العريق لشعراء المعلقات بأريج الحاضر الزاخر بكل فنون الأدب والثقافة .. اليوم كانت الطائف قبلة مثقفي العصر وأدبائها مثلما كانت في سالف الأزمان قبلة يحج إليها نوابغ العرب وأدبائها.

كان اليوم الأول من أيام مهرجان سوق عكاظ مكتظا بآلاف الزوار الذين جاءوا للتعرف على ماض جاوز 14 قرنا من الزمن .. جاءوا ليعيشوا حاضرهم لكن بطعم الماضي وألق الواقع الحديث والقديم معا .. في هذا اليوم كانت الطائف مقصدا لآلاف المثقفين والمهتمين الذين تجشموا عناء السفر ليس من المملكة فحسب وإنما أيضا من خارجها .. جاءوا ليروا واقع العرب القديم كما نسجته مخيلة الحاضر خصوصا وأن المكان الذي يقع فيه السوق في العصور الغابرة كان هو مكان سوق عكاظ الحالي.

ما يميز سوق عكاظ بنسخته الحديثة أنه لم يعد محصورا على قبائل عربية محددة، أو على حضور محدد بل إنه صار سوقا مفتوحا لكل عشاق الأدب والثقافة والتاريخ، نظرا لما أسهمت به تكنلوجيا العصر في تقريب مسافات الزمان والمكان على حد سواء.

وعلى كل فقد شهد سوق عكاظ اليوم زيارات مكثفة لمختلف الشرائح الإجتماعية كما قام عدد من مسئولي المملكة بزيارة المهرجان الذي يتواصل حتى الأحد القادم، وفي هذا السياق أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن دور الهيئة في سوق عكاظ الثقافي دور داعم ويتبنى بالكامل هذه الفعالية الثقافية التراثية الأدبية التي نمت في السنوات الماضية بشكل كبير بعد تولي صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز إمارة منطقة مكة المكرمة وتبنيه هذه المناسبة .

وأشار سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إلى مشروع خيمة عكاظ التي وضع سمو أمير منطقة مكة المكرمة حجر الأساس لإنشائها في حفل افتتاح فعاليات السوق الليلة الماضية معرباً سموه عن تطلعه لإنجاز بعض المعاملات النهائية لإطلاق مشروع تطوير السوق وموقعه على مساحة 10 ملايين متر مربع الذي وجه به رجل الثقافة الأول خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله .

وقال سموه” نحن في المملكة العربية السعودية نعتز بهذه البلاد وما تزخر به من تاريخ وتراث وحضارات متعاقبة” مؤكداً أن إحياء سوق عكاظ هو إعادة إحياء لجزء هام من تاريخ هذا الوطن .

وأضاف أن جادة عكاظ وخيمة عكاظ التي ستكون جاهزة العام القادم بمشيئة الله تعالى بتكلفة 36 مليوناً أصبحت واقعاً ملموساً لافتاً سموه الى أن مدينة عكاظ ستطرح للقطاع الخاص هذا العام لتكون إضافة الى الكثير من المشروعات التي ستنجز بالقرب من هذا الموقع ومن بينها مطار الطائف الجديد والمدينة الصناعية والمدينة السكنية وغيرها من المشاريع الرائدة التي تقوم بها أمانة محافظة الطائف.

ووصف سموه مشروع تطوير وسط مدينة الطائف الذي وضع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز حجر أساسه وتعمل فيه الهيئة مع أمانة المحافظة بأنه مشروع ضخم ورائد لاستعادة وسط الطائف التاريخي .

وعبر سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في ختام تصريحه عن سعادته بالعمل الأدبي المسرحي الضخم الذي يقدم في سوق عكاظ هذا العام مؤكداً أن جهود التطوير والارتقاء مستمرة دائماً.

ومن المقرر أن يتواصل يوم غد الخميس فعاليات سوق عكاظ الرابع ” سوق عكاظ .. ملتقى الحياة ” في يومه الثالث من خلال عدد من البرامج والنشاطات الثقافية وذلك بموقع السوق بمنطقة العرفاء بالطائف.

وتتضمن الفعاليات ندوة بعنوان ” تجارب الكتاب ” يشارك فيها كل من رضوان السيد من لبنان ويوسف المحيميد من السعودية ويديرها الدكتور على الموسى وندوة نادي جدة الأدبي الثقافي تحت عنوان ” المستشرقون والشعر العربي ” يشارك فيها الدكتور مرزوق بن تنباك من السعودية والدكتور باهر محمد الجوهري من مصر ويديرها الدكتورعبدالرحمن محمد الوهابي تعقبها أمسية شعرية للشعراء حسن نجمي من المغرب وسمير فراج من مصر وبديعة كشغري وحسن الزهراني من السعودية ويديرها الدكتور يوسف العارف .

كما يتواصل عرض مسرحية ” طرفة بن العبد ” وفعاليات جادة عكاظ التي تمتد من قبة النابغة وحتى المسرح بمسافة تتجاوز الكيلومتر وتقع على جانبيها محلات ومعارض وأركان للحرف اليدوية التقليدية ويشاهد الزائر فيها أعمال مسرحية درامية تاريخية متنوعة / مسرح الشارع / تمثل جوانب الحياة والأنشطة التي كانت تتم في سوق عكاظ قديما وتؤدي باللغة العربية الفصحى إضافة إلى إلقاء الشعر العربي الفصيح وبخاصة المعلقات، وإلقاء الخطب، والتي بنيت عليها شهرة سوق عكاظ ويؤديها ممثلون محترفون وهواة على طول الجادة .

كما يوجد في الجادة موقع يمثل أحد الأحياء التي كانت تقام في عكاظ يحتوي على عناصر مختلفة من الحياة في عكاظ مثل بيوت الشَعَر المصنوعة من مواد خاصة بعكاظ ومجهزة من الداخل على الطراز العربي.

إلى جانب عروض لنماذج من الحياة اليومية المعروفة في عكاظ قديما مثل مرور القوافل والشعراء على الإبل والخيل وإلقائهم لقصائدهم وأدبهم في السوق باللغة العربية الفصحى وعروضا للألعاب الشعبية والرياضات التراثية ومحلات للحرف والصناعات اليدوية يعمل بها حرفيين وحرفيات من المملكة وبعض الدول العربية على تصنيع وبيع منتجاتهم بشكل حي ومباشر بما في ذلك الحرفيين المرشحين لجائزة عكاظ للحرف اليدوية المقدمة من الهيئة العامة للسياحة والآثار .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.