تسجيل الدخول

باحث سعودي يخلُص إلى أن الصحف السعودية مستقرة مهنياً وتقنياً

2010-09-30T14:34:00+03:00
2014-03-09T16:08:12+03:00
محليات
kolalwatn30 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
باحث سعودي يخلُص إلى أن الصحف السعودية مستقرة مهنياً وتقنياً
كل الوطن

الرياض – واس: رأى باحث سعودي أن محيط الممارسة المهنية في الصحف السعودية مستقر مهنياً وتقنياً، بينما لا يزال يخضع تنظيمياً ووظيفياً إلى رؤى واجتهادات

الرياض – واس: رأى باحث سعودي أن محيط الممارسة المهنية في الصحف السعودية مستقر مهنياً وتقنياً، بينما لا يزال يخضع تنظيمياً ووظيفياً إلى رؤى واجتهادات فردية، داعياً إياها إلى إيجاد هياكل تنظيمية مدونة، ومعلنة، ومحددة، وواضحة العلاقة بين مكوناتها في حدود الإشراف والسلطة والمسؤولية، وتوصيف وظائف العاملين في التحرير، ومراجعة مرتبات الصحفيين المتفرغين.

 

دراسة هي الأولى من نوعها

وخلص الباحث أحمد بن محمد الجميعه الذي حصل على شهادة الدكتوراه في الصحافة بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، من قسم الإعلام في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اليوم عن أطروحته “الممارسة المهنية الصحفية والعوامل المؤثرة فيها – دراسة ميدانية على عينة من الصحف والصحفيين في المملكة العربية السعودية”؛ إلى أن أساليب الممارسة المهنية في الصحف السعودية تعتمد على خمسة أساليب رئيسة، هي: أسلوب المجاملة، وأسلوب الوصف، وأسلوب النقد، وأسلوب المقارنة، وأسلوب التسويق والترويج للأفكار والمواقف والخدمات.

 

واكتسبت هذه الدراسة أهميتها من كونها الأولى من نوعها على مستوى الجامعات السعودية التي تصف واقع الممارسة المهنية وتحليلها داخل بيئة العمل الصحفي بمدخلاته وعملياته ومخرجاته، بما يسهم في تحديد السياسات والقواعد والإجراءات المهنية التي يلتزم بها الصحفيون، ووضوح الرؤية أمام المختصين لنقدها وتقويمها، وفق أسس علمية دقيقة، تجمع بين النظرية والتطبيق، إلى جانب تحديد العوامل المؤثرة على واقع هذه الممارسة من منظور تكاملي يجمع بين العوامل المهنية وغير المهنية، ومدى تأثير كل عامل من هذه العوامل على واقع الممارسة المهنية.

 

كذلك قدمت الدراسة رؤية قيادات العمل الصحفي لمستقبل الممارسة المهنية في الصحف السعودية.

 

وتناول الباحث في الإطار النظري للدراسة مفهوم الممارسة المهنية الصحفية (المهنة، المهنية، ممارسة المهنة، الممارسة المهنية)، ومبادئها (المعرفية، المهارية، الأخلاقية)، والمداخل النظرية لوصف واقع الممارسة المهنية للصحف (المنظمة الإعلامية، المدخل الوظيفي للقائم بالاتصال، نظرية حارس البوابة)، والعوامل المهنية المؤثرة على الممارسة المهنية من داخل الصحف (النظام الاتصالي – بما يشتمل عليه من سياسات وتنظيمات -، سياسة تحرير الصحيفة، شخصية رئيس التحرير، مصادر المعلومات، اقتصاديات الصحيفة، الظروف الخاصة بالصناعة الصحفية، السمات الشخصية للصحفيين، تقنية العمل الصحفي)، إلى جانب العوامل غير المهنية المؤثرة على الممارسة المهنية من خارج الصحف (توجهات النظام السياسي ومواقفه، قيم المجتمع وثقافته، جماعات التأثير).

 

الصحفي ليس لديه استقلالية

وقسّم الباحث دراسته الميدانية إلى ثلاثة مستويات، هي: وصف واقع الممارسة المهنية في صحف (الرياض) و(عكاظ) و(الوطن)؛ من خلال أدوات الملاحظة بالمشاركة، والمقابلة المقننة، وتحليل الوثائق. والمستوى الثاني، دراسة العوامل المؤثرة على الممارسة المهنية للصحفيين في الصحف السعودية؛ باستخدام أداة الاستبانة، حيث بلغ عدد أفراد العينة (294) مفردة، موزعة على (11) صحيفة. والمستوى الثالث، رؤية قيادات العمل الصحفي لمستقبل الممارسة المهنية في الصحف السعودية في ضوء العوامل المؤثرة فيها.

 

وقدّرت نتائج الدراسة حجم تأثير العوامل المهنية من داخل الصحف السعودية على الممارسة الصحفية بأنها متوسطة التأثير، مما يعني أن الصحفي السعودي لديه القدرة على التكيف مع هذه العوامل، ومسايرة الضغوط التي تواجهه، دون الشعور بالاستقلالية الكاملة في ممارساته.

 

وأشارت هذه النتائج إلى أن الصحفي يتأثّر بجملة عوامل مهنية في وقت واحد، وهو ما أكدت عليه أدبيات الدراسة من أن هذه العوامل لا يمكن عزل بعضها عن بعض بسبب تداخلها وتفاعلها.

 

وجاء في مقدمة العوامل المهنية المؤثرة على الممارسة المهنية “تقنية العمل الصحفي”، والترتيب الثاني “سياسة التحرير”، ثم “اقتصاديات الصحيفة”، واحتلت “مصادر المعلومات” الترتيب الرابع، وجاءت “الظروف الخاصة بالصناعة الصحفية” في الترتيب الخامس، وتبوأت “شخصية رئيس التحرير” الترتيب السادس، وظهر “النظام الاتصالي” في آخر سلّم العوامل المهنية المؤثرة في الممارسة الصحفية.

 

وبعد استعراض النتائج الإجمالية للدراسة، عرض الباحث أهم المؤشرات الإيجابية للممارسة المهنية الصحفية، تمثّلت في وضوح الرؤية الفكرية للصحفيين، وتطوراً ملحوظاً في ممارساتهم، واستشعاراً للمسؤولية القانونية والمجتمعية، واستخدام التقنية.

 

مؤشرات سلبية وتجاوزات أخلاقية

وعلى الرغم من إيجابية الممارسة الصحفية، إلا أن الدراسة كشفت عن جملة من المؤشرات السلبية للممارسة أهمها، التجاوزات الأخلاقية للمهنة، ويتضح ذلك في عدد من المظاهر، منها: نشر معلومات غير دقيقة، أو لم يأذن المصدر بنشرها، والنقل عن المواقع الإلكترونية دون الإشارة إليها، وإلحاح الصحفي على مسؤولي التحرير لنشر المواد الصحفية التي تحقق مصالحه الخاصة، واستخدام جهاز التسجيل أثناء الاتصال بمصادر المعلومات دون أن يشعروا بذلك، وتوظيف العمل الصحفي في البحث عن مصادر دخل إضافية. ومن المؤشرات السلبية للممارسة أيضاً؛ تدني مهارة الكتابة الصحفية لدى معظم الصحفيين.

 

ودعت التوصيات العملية للدراسة الصحف السعودية إلى إيجاد هياكل تنظيمية مدونة، ومعلنة، ومحددة، وواضحة العلاقة بين مكوناتها في حدود الإشراف والسلطة والمسؤولية، وتوصيف وظائف العاملين في التحرير، ومراجعة مرتبات الصحفيين المتفرغين.

 

كما أوصت الدراسة بزيادة عدد الصحفيين المتفرغين في الصحف السعودية، بما يحقق مزيداً من الانتماء للمهنة، وإيجاد لوائح وتنظيمات داخلية خاصة بحفز وتقويم أداء الصحفيين، بما يعزز الكفاءة الصحفية.

 

وضمت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة الدكتور عبدالله بن محمد آل تويم، الأستاذ المشارك في قسم الإعلام بجامعة الإمام (مقرراً)، وعضوية الدكتور علي بن شويل القرني، الأستاذ بقسم الإعلام بجامعة الملك سعود، والدكتور عبدالله بن محمد الرفاعي، الأستاذ في قسم الإعلام بجامعة الإمام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.