تسجيل الدخول

مسرحية «طرفة بن العبد» تثير جدلاً واسعاً في سوق عكاظ

2010-10-02T15:02:00+03:00
2017-07-13T14:48:05+03:00
محليات
kolalwatn2 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
مسرحية «طرفة بن العبد» تثير جدلاً واسعاً في سوق عكاظ
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: لا تزال مسرحية «طرفة بن العبد»، التي عرضت في حفلة افتتاح مهرجان «سوق عكاظ» الرابع ، تثير نقاشاً وسجالاً حول مضامينها

كل الوطن – متابعات: لا تزال مسرحية «طرفة بن العبد»، التي عرضت في حفلة افتتاح مهرجان «سوق عكاظ» الرابع ، تثير نقاشاً وسجالاً حول مضامينها وطريقة الإخراج، وأيضاً تولد المزيد من الأسئلة حول المدى الذي وصل إليه التجريب الفني والمسرحي خصوصاً في توظيف التراثواستثارت المسرحية نصاً وأداءً وإخراجاً رؤى وتعليقات ونقد ضيوف عكاظ.

 

وبحسب ما نشرته صحيفة (الحياة) السبت يرى القاص حسن آل عامر أنه على رغم أن الحدث المسرحي وشخوصه معروفين في التراث الأدبي، والقصة معروفة البداية والنهاية سلفاً، «إلا أن كاتب العمل رجا العتيبي نجح إلى حد كبير في الإسقاط الفني على الواقع العربي بعمومه»، لافتاً إلى أن المؤلف نجح في إثارة أسئلة فكرية من قبيل «هل نحن امتداد لذلك الإرث القيمي الذي ساد قبل آلاف السنين؟ ألم تتغير نظرتنا تجاه الحياة والتعاطي معها؟

 

ولفت آل عامر إلى تشخيص العمل لعلاقة الأديب والشاعر والمثقف بالسلطتين السياسية والاجتماعية، في رسائل مررها كاتب العمل خلال النص، «منها أن المثقف يفترض به أن يكون صوت الوعي والتغيير الاجتماعي، ولكنه لن ينجح في رسالته إلا بالواقعية والابتعاد عن النرجسية والغرور المفرط، كما في موقف طرفة بن العبد الذي مثل نموذجاً لشخصيات فكرية وثقافية تتفاوت النظرة تجاهها في المجتمع العربي»، متسائلاً عن البعد التاريخي لقصة طرفة: «هل تعد حقيقة تاريخية أم يمكن أن تصنف ضمن التراث الأسطوري؟»، مشيراً إلى إطالة غير لازمة فنياً كان بالإمكان تكثيف العمل في زمن أقل. وأضاف: « أن الخلل تمثل في توزيع الإضاءة على المسرح وتوافقها مع حركة الممثل».

 

وأثنى آل عامر على تجربة الأعمال المسرحية المسنودة مالياً، متمثلة في مسرحيتي مهرجـاني سوق عكاظ الثالث والرابع، واصفاً العملين بالناجحة إلى حد كبير في رسم خط جديد للحركة المسرحية السعودية.

 

فيما دافع الكاتب قينان الغامدي عن المسرحية، نافياً سلبية مباشرتها «كون المباشرة منسجمة مع المرحلة التي نعيشها، والمؤهلة للبعد عن الترميز وتسمية الأشياء بأسمائها»، موضحاً أن مسرحية طرفة «نقلت واقعاً معروفاً ومألوفاً يرسم ملامح شخصية صاحب السلطة من جهة، وحامل المعرفة من جهة أخرى»، مؤكداً طموح المثقف للتغيير «والدفاع عن الناس، وتبني قضاياهم في حين ينشغل صاحب الجاه والثراء بالمتع والملذات والنيل من المثقف حين يلفته إلى أخطائه وعيوبه، مثل ما أبرزته مسرحية طرفة بن العبد».

 

من جهة أخرى، أكد مؤلف المسرحية رجا العتيبي قصدية المباشرة ،موضحاً أن «نقد المثقف موجه للتسلط الذي يقع على المجتمع من دون مبرر نظامي أو أخلاقي، مرجعاً تكرار بعض مشاهد مسرحية امريء القيس التي عرضت في الموسم الثالث إلى استعانته بالفرقة الراقصة ذاتها، مشيراً إلى أن من حق الكاتب أن يدخل اسقاطاته على العمل، ومن حق المتلقي قراءته بالمستوى والرؤية التي تتولد في ذهنه.

 

ووصف العتيبي قتل طرفة بالحقيقة المروية تاريخياً، والتي لا يمكن تجاوزها أو تحويرها، مضيفاً أن قدر المبدع «أن يفنى ويموت ليحيا ويُخلّد ذكره ونصه».

 

إلى ذلك أجمع مثقفون أن من حسن حظ «سوق عكاظ» في موسمها الرابع نيلها حظوة وعناية الأمير الشاعر خالد الفيصل، واحتلالها مساحة اهتمام كبيرة من تفكير وتفاعل الشاعر الوزير عبدالعزيز خوجة، ما يعني ضخ المزيد من رؤية وعاطفة ووعي شاعرين، تتكامل أطروحتهما مع تطلعات أكثر من مئة مثقف احتوتهم السوق بتاريخها وفضائها وأنس أسمارها.

 

وسجّل مراقبون تعلق وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة بالمواسم الثقافية ومنها «سوق عكاظ»، وحرصه على إسهام الوزارة في نجاحها كون حقبة توليه حقيبة الثقافة زاخرة بالمنجزات والتحولات الحضارية.

 

وأثبت الوزير خوجة استشعاره مسؤولية إنجاح كل المشاريع الثقافية الخلاقة، إذ في كلمته في حفلة الافتتاح قال إنه «ليس من اليسير على من اصطفت الكلمات على لسانه شعراً، أن يستشرف اليوم لحظة طالما استشرفها أسلاف له من شعراء العربية في تاريخها الطويل، يقف حيث يقفون، ويتنسم هواءً طالما تنسموه، ويكاد يسمع وقع خطاهم، وها هي ذي كلماتهم تختلط بكلماته».

 

ولم يغفل الوزير الشاعر تاريخ الموقع مستعيداً خيمة النابغة الذبياني وما دار من منافسات شعرية، أبرزها وأوفرها حضوراً تنافس حسان بن ثابت والخنساء يحكمانه في شعريهما.

 

ولفت وزير الثقافة إلى أن عكاظ المجاز في شعر رموز الإبداع العربي أصبح حقيقة تاريخية على يد خالد الفيصل، مضيفاً أن الأمير يستحث الشعراء أن عودوا إلى (عكاظ) إذا ما ضن الزمان بالشعر، وأن أنيخوا ركائبكم في سوقه فهي عامرة بالشعر الأبي الحرون».

 

من جانبه أرجع الكاتب الدكتور علي الموسى نجاح سوق عكاظ إلى ما يعرفه من كاريزما الأمير خالد الفيصل، «الحريص على النجاح وتكريسه موسمية ثقافية تضم نخباً مؤهلة لتسويق الصورة السعودية الجديدة»، واصفاً سوق عكاظ بالآلية الثقافية الضخمة التي تفضي إلى حوار وطني ضخم،لافتاً إلى أن أحد مظاهر النجاح «تتمثل في حوارات ترتفع فيها حدة النقاش والاختلاف المحمود في وجهات النظر، حول قضايانا الوطنية والفكرية المختلفة».

 

وأضاف الموسى أن قادة الثقافة في السعودية «أسهموا في تأصيل حقيقة جوهرية برهنت على أن السعودي هو من يقود دفة توجيه العمل الثقافي والإعلامي العربي»، موثقاً قوله بتقارير التنمية العربية المختلفة حول استهلاك النشر وحجمه وآليات تمويله.

 

ولفت الموسى إلى أنه «يجب ألا نبقى أسرى لفكرة الشعر والقصيدة «، فذاك لون خالد من الفنون الأدبية كان يعيش للعرب يتيم زمانه»، مضيفاً أن «المعاكظة في العصر الحديث يجب أن تتلون بالهموم والقضايا الثقافية والفكرية التي تعيشها المرحلة، وستترك بصمتها على المستقبل».

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.