تسجيل الدخول

الجدل يعود من جديد..البرلمان اليمني يفشل مجددا في تحديد سن الزواج

2010-10-02T21:44:00+03:00
2014-03-09T16:08:20+03:00
تقارير
kolalwatn2 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الجدل يعود من جديد..البرلمان اليمني يفشل مجددا في تحديد سن الزواج
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: فشل مجلس النواب اليمني مجددا اليوم السبت في استصدار قانون جديد يحدد سن الزواج بعد أن كان مقررا البت فيه اليوم

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: فشل مجلس النواب اليمني مجددا اليوم السبت في استصدار قانون جديد يحدد سن الزواج بعد أن كان مقررا البت فيه اليوم السبت وإنهاء جدل استمر لنحو عامين.

 

وأرجع نواب في البرلمان اليمني عدم إنزال القانون اليوم للبت فيه إلى الجدل المحتدم بين المعارضة اليمنية والحزب الحاكم حول قانون الانتخابات الذي أدرج مؤخرا في جدول الأعمال وترفض المعارضة إدراجه، لكن مراقبين توقعوا أن تكون هناك ضغوطا لمنع إصدار التشريع من قبل رجال دين وشخصيات عليا في البلاد.

 

وكان رئيس مجلس النواب اليمني وعد الأربعاء الماضي أن يبت المجلس في المادة رقم 15 من قانون الأحوال الشخصية والمتعلقة بتحديد سن الزواج اليوم السبت.

 

وتنص المادة التي كان قد بت البرلمان فيها قبل نحو عامين على أن يحدد السن الأدنى للزواج بـ 17 عاما، إلا أن نوابا آخرين اعترضوا فيما بعد على هذه المادة وقدموا طلبا بإعادة المداولة حيث مازالت المادة محل خلاف حتى الآن.

 

ويسود الجدل حول هذه المادة بين أطراف تؤيد تحديد سن الزواج نظرا للأضرار التي يخلفها الزواج المبكر، وبين من يرى أن تحديد سن الزواج مخالف للشريعة الإسلامية التي لم تربط الزواج بسن محددة.

 

جدل

 

بعد إعلان رئيس مجلس النواب اليمني أنه سيتم البت في المادة اليوم السبت عادت قضية تحديد سن الزواج إلى الواجهة مجدد حيث نظم ملتقى الشباب المدني و ملتقى حقوقي مدار ندوة حملت عنوان “الزواج المبكر وحلم التنمية” حذرت فيها وكيل وزارة التعليم الفني والتدريب المهني من مخاطر الزواج المبكر وأكدت أن خطر الزواج المبكر لا يتوقف على الأسرة وحسب بل يتجاوز إلى”التعليم والتنمية“.

 

وأرجعت الإرياني سبب ارتفاع الخصوبة في اليمن إلى الزواج، داعية في ذات السياق إلى الانتباه لأخطار زواج القاصرات كونهن غير مستعدات لخوض الحياة الزوجية وغير مستعدات لبناء أسرة وتربية أبنائها.

 

وفي ذات السياق دعا برلمان الأطفال زملائهم الكبار بتحديد سن الزواج عن سن الـ 18 سنة، وليس 17،  ودعا في مناشدة إلى رئيس الجمهورية كل من الحكومة والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية للتحرك الفوري والضغط على مجلس النواب اليمني بعدم التراجع عن القرار لتحديد السن الآمن للزواج 18 سنة حماية للطفولة أسوةً ببقية الدول الإسلامية.

 

وكشفت هذه المنظمة في بيان لها أن اللجنة المعنية بتقنين أحكام الشريعة الإسلامية قد حددت سن الزواج بـ 15 بغرض حل الخلاف القائم، إلا أن المنظمة قالت إن ضغوطا عديدة تعرضت لها اللجنة دفعتها لتحديد سن الزواج عند 15 عاما.

 

واعتبرت المنظمة أنه في حال تحديد سن الزواج عند 15 سنة فإن البرلمان اليمني يكون تراجع عن قرار حظي بدعم أطفال اليمن، مطالبا أعضاء البرلمان اليمني بعدم التراجع عن القرار الصادر بتاريخ 11 فبراير 2009م والذي حدد الزواج عند 17 سنة.

 

فرق

 

ويرى المعارضون لتحديد سن الزواج أن الشريعة الإسلامية لم تحدد سن الزواج وتركت الأمر مفتوحا، ولطنهم فرقوا بين العقد والوطأ وقالوا إن “جواز العقد على الصغيرة في الإسلام لا يستلزم منه جواز الوطء أو زف الصغيرة إلى زوجها إذا كانت غير صالحة لذلك وغير محتملة له“.

 

وأورد 150 عالما من علماء اليمن أدلة من القرآن الكريم تؤكد أن الإسلام أباح زواج ((واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتقِ الله يجعل له من أمره يسراً))، حيث قالت الفتوى إن في هذه الآية تدل دلاله واضحة على صحة زواج الصغيرة التي لم تحض، ولو كان زواج الصغيرة غير جائز لما ذكر المولى جل وعلا لها عدة في الآية فقال: “واللائي لم يحضن“.

 

كما استدل العلماء بزواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة – رضي الله عنها – حيث تزوجها رسول الله وهي بنت ست سنين، وأدخلت عليه وهي بنت تسع، ومكثت عنده تسع سنين.

وقالت الفتوى: إن العلماء أجمعوا على جواز تزويج الصغيرة ولم يخالف في ذلك أحد.

الفتوى ذاتها فرقت بين “جواز الوطء وجواز العقد

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.