تسجيل الدخول

المخرج السوري علاء كامل: أحلم بفيلم تلفزيوني عن سوق عكاظ

2010-10-04T03:40:00+03:00
2017-07-13T14:47:59+03:00
محليات
kolalwatn4 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
المخرج السوري علاء كامل: أحلم بفيلم تلفزيوني عن سوق عكاظ
كل الوطن

كل الوطن – محمد عارف – متابعات: دعا علاء كامل، المخرج السوري لمسرح الشارع في جادة سوق عكاظ هذا العام، كافة المنتجين في سوريا وغيرها إلى

كل الوطن – محمد عارف – متابعات: دعا علاء كامل، المخرج السوري لمسرح الشارع في جادة سوق عكاظ هذا العام، كافة المنتجين في سوريا وغيرها إلى التوجه لسوق عكاظ للاستفادة من المكان لإخراج أعمال تاريخية سواء لعكاظ أو لغير عكاظ. وأعرب، في أول حوار صحفي بعد توليه مهمة إخراج مسرح الشارع في الجادة، عن دهشته بما شاهده من عمل داخل السوق ومن تنظيم وحضور كبير لم يكن متوقعا بسبب تزامن افتتاح السوق مع العام الدراسي.

 وحول اختياره من قبل الهيئة العليا للسياحة علق قائلاً “اختياري جاء بناءً على رؤية سابقة قدمناها في سوق عكاظ العام الماضي، وقدمنا الأفكار المناسبة، بعدما رأينا مواطن الضعف، واعتمدنا على النص بأن يكون مرتبطاً بقصص من سوق عكاظ، تحمل الدراما، والتمثيل المشهدي، فالمسرح الذي لدينا هو مسرح الشارع، ويحتاج إلى إيقاع حركي ومشهد بصري جميل، وقد حرصنا على الربط والدمج بين الفكرتين من خلال مشاهد تمثيلية تم تجهيزها في سوريا، وبعد أن قدمنا النص وتم اعتماده، بدأنا في اختيار الممثلين والشخصيات، وتم تدريبها في سورية كذلك، وأحضرنا ممثلين للمسرح التاريخي ومدربين ذوي خبرة منذ سنوات في العمل التاريخي، بعدها دخلنا في ورشات عمل حتى انتهينا من البروفات التحضيرية، ومن ثم دخلنا في البروفات النهائية في سوريا، وأثناء ذلك كانت هناك ورشات بالتوازي، كورشات الملابس والإكسسوار والديكور، وهذا كله يعتمد على رؤية السينوقرافيا والإشراف النهائي للعمل، ثم جينا على سوق عكاظ وقدمنا الرؤية والتنفيذ الحركي ضمن بروفات، وعمل عرض خاص للافتتاح”.

وأشار إلى أن “مسرح الشارع هو فن موجود من القدم، وهو مسرح يعكس حالة واقعية ضمن معالجة درامية وفنية، يكون من خلالها إبراز بيئة أو شخصية أو حدث كرنفال، فهو مزج ما بين الكرنفال والعمل المسرحي، لكنه دائما يخلق البيئة التي يوضع فيها لأنه قالب فني مسرحي نشاهد من خلاله البيئة الواقعية”.

وحول الصعوبات التي واجهها القائمون على العمل في مسرح الشارع أشار إلى أن “مسرح الشارع يحتاج إلى جهد كبير جداً على طول جادة سوق عكاظ، إضافة إلى أن العرض الرئيس منقول فضائياً وعلى الهواء مباشرة، وهنا تكمن صعوبة إخراج مشاهد مسرح الشارع، فنحن نواجه مشاكل هائلة إذا كان لدينا مشهد درامي واحد فما بالك بثمانية مشاهد تمثيلية أمام هذا الحضور ويتخللها فنون ومعركة وإلى آخره، ولكننا تعاونا مع متطوعين في الأمن والحراسة ليتم إبعاد الزائرين عن المشاهد التمثيلية لوجود خطر عليهم في مسيرة الجمال والخيول وكذلك وجود السيوف”.

 وعن أبرز شخصيات سوق عكاظ التي تم اختيارها علق علاء قائلاً “لدينا أولا العرض الرئيس الذي يتكرر كل يوم، ولدينا في كل يوم قافلة جديدة لأحد شعراء عكاظ عبارة عن شخصية مميزة كانت في سوق عكاظ كامرئ القيس وعمرو بن كلثوم وقس بن ساعدة والنابغة الذبياني والشاعر حسان بن ثابت وهو لم يذكر باسمه، وإنما باسم الأعرابي، وكذلك الخنساء، ولكن تم تعديلها بشخصية رسول من الخنساء، بسبب مرضها، لعدم رغبتنا في إشراك صوت أو عنصر نسائي في العمل وهذا مشهد تم تعديله من قبلنا، لأنني لاحظت الرغبة في الابتعاد عن أي شيء قد يكون فيه اختلاف كموضوع العنصر النسائي في العمل أو ما شابه ذلك، وقد أضفنا فكرة وجود هودج الخنساء، ولكن أيضا كان لدينا مشكلة في تنفيذه، وإبعاد العنصر النسائي أمر لم نتلقاه بشكل رسمي، ولكنها من ضمن الأمور التي تم نقاشها قبل بدء العمل”.

وأضاف “عدد السوريين في العمل 35 فنيا وفنانا، واعتمدنا كذلك على الممثلين المساعدين المتطوعين من المملكة والذي يبلغ عددهم بين الـ 80 والـ 120 ممثلا، إضافة إلى ورشات الحرف”.

وحول رأيه في سوق عكاظ في دورته الرابعة هذا العام علق علاء قائلاً “كان هناك تخوف من عدم الحضور، لكن الحمد الله الحضور فاق التوقعات، بسبب الدعاية الجيدة للسوق، كما أن الإبهار البصري الذي كان في اليوم الأول لافتتاح السوق ساعد في جذب الحضور، وتنظيميا أفضل بكثير من العام الماضي، وكرؤية فنية اعتقد أن الممثل عندما يوضع في مكان حقيقي ويعكس دور ضمن هذه البيئة فهو تلقائيا يندمج ويعيش مع العرض، بخلاف العمل في استوديوهات، فهذا أعطانا حافزا كبيرا لي وللممثلين بأداء الدور كما ينبغي”.

وأضاف قائلاً “طرحنا فكرة أن يكون لدينا فيلم تلفزيوني عن سوق عكاظ بما أن البيئة جاهزة، وليست بحاجة إلى بناء ديكورات واستوديوهات بإدارة وبميزانية معينة وبجهة منتجة معينة، فالموقع يجب أن يستثمر فنيا، فصناعة الدراما والتلفزيون من أهم الصناعات حاليا، والعمل الذي يقام هذا العام سيتم توثيقه، ولكن ليس فيلما تلفزيونيا، حيث يجب أن يكتب نص تلفزيوني يحكي عن بيئة عكاظ بما أن المكان أصبح جاهزا، وذلك بعد انتهاء مهرجان سوق عكاظ”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.