تسجيل الدخول

رسالة تهديد ووفاة غامضة في شركة ليموزين

2010-10-04T15:39:00+03:00
2014-03-09T16:08:24+03:00
محليات
kolalwatn4 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
رسالة تهديد ووفاة غامضة في شركة ليموزين
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: رحل مقيم فلسطيني إثر مشاجرة مع آخر من ذات الجنسية داخل مقر شركة سيارات أجرة، ليموزين، جنوبي جدة أمس. حصلت سلطات

كل الوطن – متابعات: رحل مقيم فلسطيني إثر مشاجرة مع آخر من ذات الجنسية داخل مقر شركة سيارات أجرة، ليموزين، جنوبي جدة أمس. حصلت سلطات الأمن على بلاغ من مالك الشركة عن رحيل أحد عماله لأسباب غير معلومة، مضيفا أن الراحل دخل في شجار مع أحد الشبان وتم فض اشتباكهما، لكنه فارق الحياة بعد لحظات. فتحت شرطة الجامعة تحقيقا في الحادث بالتعاون مع دائرة التحقيق في قضايا النفس في هيئة التحقيق والادعاء العام. وعثر المحققون على جثة المتوفى داخل المكتب وعلى الظهر أثر جرح طفيف. وقال مالك الشركة للمحققين إن العامل الراحل التحق بوظيفته قبل نحو عام وفي ليلة الحادث حضر إليه وأبلغه عن استلامه رسالة تهديد على هاتفه النقال.

وفي منتصف الليل فوجئ بمشادة وملاسنات بين العامل وشاب جاء لزيارته في مقر عمله، وسارع لاستطلاع الأمر وفوجئ بالشاب الغريب يحمل حجرا في يده ويشتبك مع العامل الذي كان يحمل سلكا معدنيا في يده فتدخل الحاضرون وفضوا الاشتباك وغادر المتهم الموقع في سيارة جيب إلى مكان غير معلوم. وبعد ذلك دخل المجني عليه في حالة تشنج وسقط على الأرض ليتم إسعافه بواسطة الهلال الأحمر إلى المستشفى لكنه فارق الحياة.

وأفاد مالك الشركة في أقواله إن العامل الراحل كان يعاني من اعتلالات في القلب وظل يراجع أحد المستشفيات.

مشيرا إلى أن رسالة التهديد التي وصلت العامل تضمنت عبارات سب وشتم وقذف وتهديد بالضرب. بعد استكمال سماع الأقوال تحركت السلطات الأمنية وعممت أوصاف الشاب الهارب وبعد ساعتين حددت موقعه وألقت القبض عليه.

وقال المتهم في الاستجواب إن المتوفى كان يعمل في سيارة ليموزين ويتولى إيصال عائلته ودرج على مضايقتهم، مبررا حضوره إلى مقر عمل خصمه لرغبته في التفاهم ولم يتعرض له بالاعتداء.

الناطق الإعلامي في شرطة جدة العقيد مسفر الجعيد، أبلغ أن التحقيق مع الموقوف مستمر وستتم إحالته لجهات الاختصاص، مشيرا إلى أن الطب الشرعي سيحدد أسباب الوفاة.

 

«عكاظ»

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.