تسجيل الدخول

جبهة علماء الأزهر تشترط هدم مزار قاتل عمر بن الخطاب

2010-10-08T04:48:00+03:00
2014-03-09T16:08:34+03:00
عربي ودولي
kolalwatn8 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
جبهة علماء الأزهر تشترط هدم مزار قاتل عمر بن الخطاب
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: رحبت جبهة علماء الأزهر بإلغاء الإمام الأكبر الشيخ أحمد محمد الطيب لمقابلته مع نائب الرئيس الإيراني حميد بقائي.وطالب رئيس الجبهة

كل الوطن – متابعات: رحبت جبهة علماء الأزهر بإلغاء الإمام الأكبر الشيخ أحمد محمد الطيب لمقابلته مع نائب الرئيس الإيراني حميد بقائي.وطالب رئيس الجبهة الدكتور محمد البري أن لا تكون هناك أي لقاءات بين المسؤولين الأزهريين والإيرانيين قبل أن تقوم إيران بهدم مزار أبي لؤلؤة المجوسي قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه بحسب تقرير للعربية نت.

جاء ذلك رغم إعلان الأزهر بأن سبب إلغاء المقابلة هو ازدحام جدول مواعيد الطيب وتأخر الوفد الإيراني في طلب المقابلة.

وقال البري إن الجانب الإيراني لم يقدم ما يدعو إلى التقارب بين المذاهب الإسلامية، معبرا عن رفضه إقامة جسور للحوار مع الإيرانيين قبل أن يقوم علماؤهم بحذف ما يسيء إلى أهل السنة ومعتقداتهم ووقف الطعن في الصحابة.

وكان المتحدث باسم مشيخة الأزهر رفاعة الطهطاوي قد برر إلغاء المقابلة بأن شيخ الأزهر يلقي محاضرة في رابطة الأزهر كل يوم ثلاثاء، ويحافظ على هذا الموعد باستمرار، إضافة إلى أن الوفد الإيراني تأخر في طلب المقابلة مع أنه مكث في القاهرة أربعة أيام، وحضر بروتوكول تعاون بين مصر وإيران في مجال الطيران، وزار عددا من مساجد آل البيت من بينها مسجد السيدة زينب ومسجد السيدة نفيسة ومسجد الإمام الحسين.

ويوجد مرقد أبي لؤلؤة المجوسي في مدينة (كاشان) ويعرف في إيران باسم (بابا شجاع الدين أبو لؤلوة فيروز). يذكر أن أبا لؤلؤة دفن في المدينة المنورة بعد أن أقيم الحد عليه، في حين أن قبره الموجود في إيران مجرد رمز ويزوره عدد قليل من الناس. 

من جهتها طالبت جبهة العمل الإسلامي في الأردن (الذراع السياسي للإخوان المسلمين) من المرشد الإيراني آية الله خامنئي إلغاء المزار “حتى لا يكون ذريعة لاحترام قاتلي الصحابة الكرام“.

وثمّن الحزب في رسالة وجهها أمينه العام حمزة منصور إلى خامنئي الأربعاء 6-10-2010 فتواه بتحريم النيل من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، والتطاول على الصحابة الكرام عليهم رضوان الله تعالى“.

وقال” كان لفتواكم الجريئة أطيب الأثر في نفوسنا، فقد جاءت الفتوى في وقتها، بعد أن تطاول مأفون يدعي الانتساب إلى شيعة آل البيت الكرام، على مقام أمّنا أم المؤمنين، الصديقة بنت الصديق، رامياً إياها بأقبح النعوت، التي نعيذ أمهات المؤمنين منها“.

وأشار إلى أن ما ورد على لسان المدعو ياسر الحبيب “ليس معزولاً” عن الحملة التي يتعرض لها رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم، والحجاب الإسلامي، في أوروبا وأمريكا وتل أبيب، ولا عن العدوان المستمر على المسلمين في فلسطين ولبنان وأفغانستان، مشدداً على أن كل هذه الظواهر “تخدم مخططاً إجرامياً واحداً“.

كما دعا إلى تمكين المسلمين السنة من بناء مساجدهم حيثما وجدوا بما في ذلك العاصمة طهران وتمكين المسلمين الشيعة حيثما وجدوا أن تكون لهم مساجدهم .

ولفت منصور في رسالته إلى أنه “يوظف بعض المنتسبين لأمتنا وديننا، وممن تم استدراجهم رغبة أو رهبة، ليكونوا حرباً على المؤمنين، سلماً على المحتلين“.

وأضاف “التطاول على جيل الخيرية لم يقتصر على المدعو ياسر الحبيب، وإنما يتجاوزه إلى آخرين، وإلى قنوات فضائية، ووسائل إعلام يقوم عليها جهلة ومتعصبون وعملاء، يوغرون الصدور، ويشعلون الفتنة، ويقطعون الوشائج بين المسلمين“.

واقترح “الإعلان الواضح والصريح، وعبر كل وسائل الإعلام، أن ليس هناك إلا قرآن واحد، صانه الله من التحريف، وتكفل بحفظه ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).

ودعا أمين عام جبهة العمل الإسلامي إلى”التأكيد على أن التفاضل بين الصحابة الكرام لا ينبني عليه عمل، وكل مسألة لا ينبني عليها عمل فالخوض فيها من التكلف الذي نهينا عنه شرعاً، فلكل شرف الصحبة، وأجرهم على الله، ومقاماتهم عند الذي لا تخفى عليه خافية. ولهم علينا حق الحب والدعاء، فحسبهم أنهم صحبوا نبي الله عليه صلوات الله وسلامه، وآووا ونصروا وحملوا دين الله، وبذلوا النفس والنفيس للتمكين له في الأرض“.

وكان محمد علي تسخيري الأمين العام للجمع الإسلامي للتقريب بين المذاهب في طهران أعلن في بيان أرسله للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في يونيو (حزيران) 2007 أن السلطات الإيرانية أغلقت المزار. وصرح حينها الأمين العام للاتحاد الدكتور محمد سليم العوا لـ”العربية.نت” بأن “المزار المقصود هو قبر قديم لشخص صوفي من صوفية إيران، يقع في نهاية طريق لا يسلكه إلا قاصد زيارة هذا المزار، فقامت الحكومة الإيرانية بإغلاقة بالمباني والشرطة“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.