تسجيل الدخول

الحميدي: الخروج للجهاد لا يقع بمجرد الفتوى بصورتها الحالية

2010-10-08T20:00:00+03:00
2014-03-09T16:08:36+03:00
محليات
kolalwatn8 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الحميدي: الخروج للجهاد لا يقع بمجرد الفتوى بصورتها الحالية
كل الوطن

كل الوطن – الرياض : واصل برنامج " همومنا " عبر التلفزيون السعودي اليوم لقاءه مع الدكتور عبدالعزيز الحميدي لتأصيل مفهوم الجهاد وبيان الشبه التي حاول أهل الأهواء

كل الوطن – الرياض : واصل برنامج ” همومنا ” عبر التلفزيون السعودي اليوم لقاءه مع الدكتور عبدالعزيز الحميدي لتأصيل مفهوم الجهاد وبيان الشبه التي حاول أهل الأهواء إلصاقها بهذا المفهوم العظيم.

وقال الدكتور الحميدي إن القضايا التي تتعلق بمصير الأمة ومصير المجتمعات مثل الجهاد لا يستقل فرد أو مجموعة أفراد بالقطع فيها ولا بالحكم فيها لما يترتب عليها من أمور عظيمة مثل الحرب أو القتال ، ولمثل هذه القضايا الكبرى وضع الإمام ونص على طاعته.

وبين أن مسألة الخروج للجهاد لا تقع بمجرد الفتوى بصورتها الحالية لكل الناس فمعنى ذلك أن من يخرج سينقض بيعة إمامه ويخرج مهاجراً له مراغماً له مغاضبا له عاصيا له وربما يفوت في هذا حتى إذن الوالدين وهو شرط من شروط الجهاد.

وأفاد أن أعجب من ذلك ما يسمى بالهجرة مثل أن يدعى الشباب من قبل تنظيمات معينة إلى أن يهجروا بلادهم بلاد الحرمين باسم الهجرة مع أنها دار إسلام إلى قيام الساعة متسائلاً كيف يصبح الأمر عندما تنحرف هذه الجماعات وتسلط سيوف المسلمين بعضهم على بعض ويحصد بعضهم بعضاً ويحملون ذلك على اسم جهاد.

وأشار الدكتور عبدالعزيز الحميدي إلى أن القضية في بدايتها ربما لها هدف شرعي ظٍاهره الجهاد ونصرة قضايا المسلمين ثم تتمحور القضية مع الوقت ومع فساد المقاصد حول أشخاص وأفراد من زعماء تنظيمات معينة يوالون عليهم ويعادون عليهم ويحصل الفساد العظيم.

واس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.