تسجيل الدخول

البرلمان اليمني يحقق في قيام قرية سياحية بتسهيل الدعارة وبيع الخمور

2010-10-09T22:46:00+03:00
2014-03-09T16:08:40+03:00
عربي ودولي
kolalwatn9 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
البرلمان اليمني يحقق في قيام قرية سياحية بتسهيل الدعارة وبيع الخمور
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: صعد البرلمان اليمني اليوم من إجراءاته تجاه قرية موناكو السياحية المتهمة بتسهيل الدعارة وبيع الخمور في العاصمة صنعاء. جاء ذلك خلال

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: صعد البرلمان اليمني اليوم من إجراءاته تجاه قرية موناكو السياحية المتهمة بتسهيل الدعارة وبيع الخمور في العاصمة صنعاء. جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم الذي وقف فيه أمام هذه القضية، وأسفر الإجتماع الذي حضره مراسل (كل الوطن) عن تشكيل لجنة برلمانية من خمسة أعضاء.

وبحسب لوائح مجلس النواب فإن هذه اللجنة ستقوم بالنزول الميداني إلى قرية موناكو السياحية وكذا الجهات الأمنية والقضائية لتقديم تقرير بذلك إلى المجلس وإصدار التوصيات اللازمة للجهات المعنية في الحكومة.

وبحسب عضو البرلمان اليمني علي العنسي فإن اللجنة ستقف أمام ما نشر عن هذه القرية وحقيقة ذلك من عدمه خصوصا وأن إدارة القرية تشكك في تحقيقات القضاء في القضية، مؤكدا أن القرية تم إعادة فتحها من جديد رغم عدم وجود أوامر قضائية باستئناف عملها.

وتتكون اللجنة التي وافق عليها البرلمان اليمني من كل من النائب أحمد عبد الرزاق الرقيحي، وعلي العمراني، وزيد الشامي، وعبد العزيز جباري، وعبد الكريم جدبان.

وبحسب السلطات الأمنية فإن قرية موناكو عثر فيها على غرف خاصة وبنات يمنيات وعربيات، كما أنه كان يتم فيها بيع الخمور.

وتتكون القرية من بنايتين داخل حوش واسع، ولها سور عالٍ معزز بسياج حديدي مرتفع وترفرف أعلام عدة دول عربية وأوروبية حول السياج، كم أنها محاطة من الخارج بقوالب خرسانية. وتحتوي البنايتان على مطعم وغرف استراحة وحانة.

يذكر أن هذه القرية أثارت جدلا واسعا وسط الشارع اليمني الذي أيد خطوة إغلاقها وطالب بسرعة الفصل القضائي فيها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.