تسجيل الدخول

عباس خلال قمة سرت: إسرائيل ألغت فعليًا اتفاق أوسلو

2010-10-11T17:41:00+03:00
2014-04-06T17:30:18+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير11 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
عباس خلال قمة سرت: إسرائيل ألغت فعليًا اتفاق أوسلو
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:كشف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الاثنين، أن الرئيس محمود عباس أكّد للعرب خلال قمة سرت أن إسرائيل ألغت "فعليًا" اتفاق أوسلو

كل الوطن- وكالات:كشف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الاثنين، أن الرئيس محمود عباس أكّد للعرب خلال قمة سرت أن إسرائيل ألغت “فعليًا” اتفاق أوسلو وباقي الاتفاقيات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية.
وقال عريقات: “إنّ الرئيس عباس أكّد للعرب أن إسرائيل قامت فعليًا بإلغاء اتفاق أوسلو وباقي الاتفاقيات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية”.
وأكّد عباس في كلمته كما نقل عنه عريقات: “أنه بالإضافة إلى إلغاء إسرائيل للاتفاقيات الموقعة معنا، قامت أيضًا بسحب الولاية الفلسطينية السياسية القانونية والأمنية والوظيفية للسلطة الفلسطينية على الأراضي الفلسطينية بشكل تام”.
ووقع اتفاق أوسلو للحكم الذاتي عام 1993 بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية ويعتبر الركيزة لكل الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية التي وقعت بعده والرامية إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
وعمّا سيفعله عباس في حال فشلت المفاوضات، قال عريقات: إنّ أول الخيارات التي تحدث عنها عباس أمام العرب في حال فشل المفاوضات المباشرة المتعثرة بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، هي التوجه للولايات المتحدة كي “تعترف بدولة فلسطينية على حدود الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية”.
ومن بين البدائل التي طرحها عباس “أن تقدم فلسطين بصفتها عضوًا مراقبًا في الأمم المتحدة، طلبًا إلى الجمعية العامة ومجلس الأمن للاعتراف بها كدولة وعضو في الأمم المتحدة”.
كما طرح عباس كبديل للمفاوضات فكرة “طلب الوصاية الدولية من الأمم المتحدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967”.
وبحسب عريقات فإن عباس لم يلوح بالاستقالة أو بحل السلطة لكنه “قال: إن إسرائيل ألغت اتفاقية أوسلو وباقي الاتفاقيات وسحبت ولاية السلطة على الأراضي الفلسطينية وبالتالِي ما هو داعي بقاء” السلطة الفلسطينية.
وكانت لجنة المتابعة العربية قرّرت إثر اجتماعها في سرت إعطاء فرصة شهر للجهود الأمريكية الرامية إلى إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان، من أجل إنقاذ المفاوضات قبل الاجتماع مجددًا للبحث في البدائل التي طرحها عباس.

وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.