تسجيل الدخول

العفاف

2010-10-13T14:44:00+03:00
2014-04-06T17:30:01+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير13 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
العفاف
اميمة الخميس

صرح مسؤول في وزارة العمل الأسبوع الماضي أنه قد تم توظيف مايربو على (82) موظفة محاسبة (كاشير) في بعض الأسواق الكبرى، ووصف التجربة بأنها ناجحة – إلى

صرح مسؤول في وزارة العمل الأسبوع الماضي أنه قد تم توظيف مايربو على (82) موظفة محاسبة (كاشير) في بعض الأسواق الكبرى، ووصف التجربة بأنها ناجحة – إلى حد الآن- ولم يصادفهن صعوبات تذكر ، أيضا نشرت الصحف المحلية هذا الأسبوع أن هناك تحركا في الغرف التجارية لتطبيق التوظيف الإلزامي في يناير المقبل لمحلات المستلزمات النسائية ، مع وجود 150 ألف وظيفة جاهزة للسعوديات في تلك المحلات .

وهذا التحرك الحاسم من قبل وزارة العمل مدفوعاً بدعم وطني من التجار يحمل قبس ضوء لقضية تتورم يوما إثر الآخر حتى بلغت بطالة النساء 29% .

ماذا يعني 150 الف وظيفة ، بالتأكيد هذا يعني أن هناك (150) الف بيت سيغادره الفقر وسيغلق أبوابه كل مساء على الكفاف والعفاف ، والجباه النسوية المطأطئة بذلّ الحاجة سترتفع بزهو الانتاجية والفاعلية الاقتصادية ، وستشارك النساء في تلك البيوت بوضع الخبز الحلال على المائدة كل يوم.. وستتخلص السوق السعودية من 150 ألف عامل أجنبي من أصل (7) ملايين يمثلون نزيفا فادحا في شرايين اقتصاد الوطن ، تماما في نفس الوقت الذي ستتخلص فيه النساء من الإحراج والتردد وهن يبتعن حاجياتهن الخاصة (جدا)من بائع لزج ومتربص .

فاعلية المرأة الاقتصادية وحضورها المنتج سينقذان رقاب عشرات الصغيرات اللواتي يُهيأن للذبح خشية إملاق على يدي كهل فاجر وأب جشع .

فالكثير من جذور قضية تزويج القاصرات لا يتعلق بالعرف الاجتماعي والعادات الجاهلية فحسب ، بل ايضا المرتبة المنتقصة التي تؤطَّر بها المرأة بشكل يلغي آدميتها ويحولها إلى شيء سلعي قابل للانتقال والتداول أو عرض من عروض التجارة .

وكم من طفلة أو صبية يانعة ستستطيع أن تتجاوز هذا الفخ عندما تتحول يوما ما من فم يأكل، وجسد بحاجة إلى ملابس وأردية ، إلى يد تصطحب العفاف والكفاف إلى بيت الأسرة عبر قوة العمل .

هناك علاقة متينة بين الفقر وشرور هذا العالم ، بل هي علاقة تناسبية طردية ، فمحدودية أدوار المرأة في الدورة الانتاجية في سوق العمل ، وإعاقتها الاقتصادية تخلقان مناخا منتقصا لها ، وقادرا على امتهانها والاعتداء على كرامتها منذ مراحل عمرية باكرة .

في كل مجتمعات العالم هناك آباء قساة ومتجردون من الرحمة ، وهناك رجال منحرفون جنسيا يميلون للارتباط بالأطفال ، ولكن المهم في هذا الموضوع على المستوى المحلي هل هناك تحرك سريع وحاسم من قبل الجهات المعنية كالمؤسسات العدلية والحقوقية لمناهضة هذه الظاهرة ، وهل هناك تحرك عاجل باتجاه سن قوانين شرعية تحسم الموضوع وتتصدى لوحشيته ؟

هل هناك إرادة جمْعية بإتاحة المزيد من فرص العمل للمرأة بشكل يزحزح صورتها المتداولة كعبء اقتصادي ، ويحولها باتجاه دور إيجابي كمنتجة وكداعمة تحمل دخلا إضافيا للعائلة ؟

ولكن في النهاية نصل إلى أن الوظائف التي بدأت تقطر على النساء هي بصيص ضوء وبواكير انفراج إن شاء الله..

الرياض


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.