تسجيل الدخول

كارتر يطالب برقابة دولية على انتخابات الشعب في مصر

2010-10-21T11:05:00+03:00
2014-03-09T16:09:15+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
كارتر يطالب برقابة دولية على انتخابات الشعب في مصر
كل الوطن

القاهرة: طالب الرئيس الأمريكي الأسبق جيميكارتر الموجود حالياً في القاهرة الحكومة المصرية بالسماح بالرقابة الدولية على الانتخابات البرلمانية والتي أعلن

القاهرة: طالب الرئيس الأمريكي الأسبق جيميكارتر الموجود حالياً في القاهرة الحكومة المصرية بالسماح بالرقابة الدولية على الانتخابات البرلمانية والتي أعلن الرئيس مبارك اليوم عن عقدها في 28 نوفمبر المقبل.

وقالت مسئولة فى “”مركز كارتر”” بجامعة إيمورى فى ولاية جورجيا “”الرئيس كارتر قدم عدة طلبات للحكومة المصرية كى تسمح باستقبال نحو 25 مراقبا لمتابعة الانتخابات القادمة، لكن لم يتضح بعد إن كانت الحكومة ستوافق””.

ويطالب مشروع قانون أمام لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ الأمريكى، من المتوقع حصوله على دعم أغلبية أعضاء المجلس المائة، الحكومة المصرية باتخاذ كل الخطوات اللازمة للتأكد من أن الانتخابات القادمة ستكون “”حرة وعادلة وشفافة وتعبر عن إرادة الناخبين””، ولا سيما السماح لمراقبين دوليين بمتابعة الانتخابات دون أى معوقات. غير أن الحكومة ترفض حتى الآن كل الدعوات لرقابة دولية على الانتخابات.

من جانبه، رفض وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب، خلال لقائه مع أعضاء المجلس القومى لحقوق الإنسان يوم الاثنين الرقابة الدولية على الانتخابات، معتبرا أن الدول التى تقبل بهذه الرقابة هى دول “”لديها مشكلة فى السيادة””.

ونقل راديو سوا الأمريكي عن شهاب نفيه وجود أي مطالب من دول اجنبية لمراقبة الانتخابات شواءاً من الولايات المتحدة أو الدول الأوربية.

واعترف شهاب بأن الانتخابات السابقة “”شابها التزوير””، لكنه عبر فى ذات الوقت عن تفاؤله بالانتخابات القادمة من حيث النزاهة والشفافية.

المصدر: جريدة الشروق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.