تسجيل الدخول

ثاني اتصال هاتفي بين العاهل السعودي والرئيس الإيراني خلال 10 أيام

2010-10-21T13:19:00+03:00
2014-03-09T16:09:16+03:00
عربي ودولي
kolalwatn21 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
ثاني اتصال هاتفي بين العاهل السعودي والرئيس الإيراني خلال 10 أيام
كل الوطن

طهران – أ ف ب: أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مباحثات هاتفية، هي الثانية بينهما في أقل

طهران – أ ف ب: أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مباحثات هاتفية، هي الثانية بينهما في أقل من عشرة أيام، تناولت المستجدات في المنطقة، كما أفادت مصادر رسمية.

ويأتي الاتصال الذي تم مساء أمس الأربعاء في الوقت الذي يحاول فيه البلدان التأثير، كل من جهته، على تشكيل حكومة جديدة في العراق. كما أن السعودية لا تنظر بعين الرضا إلى النفوذ الإيراني المتزايد في لبنان.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية أن الملك عبدالله والرئيس نجاد “تباحثا في سبل تعزيز التعاون الثنائي والتطورات الأخيرة الإقليمية والدولية“.

وفي الرياض، أفادت وكالة الأنباء السعودية أن الملك عبدالله تلقى اتصالاً هاتفياً من “شقيقه الرئيس أحمدي نجاد”، بحثا خلاله “العلاقات الثنائية والتطورات على الساحة الإسلامية والعربية والدولية، بالإضافة إلى مسائل ذات اهتمام مشترك“.

وكان الملك عبدالله، الذي تعتبر بلاده الحليف الأول للولايات المتحدة في المنطقة، تباحث مع الرئيس نجاد في 12 من الشهر الحالي في اتصال هاتفي نادر بينهما.

وجاء ذلك الاتصال عشية الزيارة التي قام بها نجاد في 13 و14 من الشهر الجاري إلى لبنان، حيث استقبل بحفاوة من قبل عشرات الآلاف من أنصار حليفه حزب الله.

ويقول مسؤولون سياسيون في بغداد إن طهران تدعم ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي لتشكيل حكومة جديدة، بينما تدعم السعودية، وتخوفاً من تهميش السنة في البلاد، منافسه إياد علاوي العلماني الذي يحظى بدعم الأحزاب السنية رغم كونه شيعياً.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.