تسجيل الدخول

خالد مشعل: شروطنا لقبول اتفاق مع "إسرائيل"

2010-10-22T02:16:00+03:00
2014-04-06T17:33:41+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير22 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
خالد مشعل: شروطنا لقبول اتفاق مع "إسرائيل"
كل الوطن

كل الوطن- وكالات:أعلن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، أن الحركة على استعداد للقبول باتفاق مع "إسرائيل" إذا وافقت على إقامة دولة فلسطينية

كل الوطن- وكالات:أعلن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ “حماس”، أن الحركة على استعداد للقبول باتفاق مع “إسرائيل” إذا وافقت على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، عاصمتها القدس، والسماح بعودة اللاجئين، وأن تكون لتلك الدولة سيادة كاملة على أراضيها وحدودها وبدون مستوطنات.
وقال مشعل في تصريحات لمجلة “نيوزويك” الأمريكية إن “حماس” – التي ترفض الاعتراف بـ “إسرائيل” والاتفاقات التي وقعتها معها منظمة التحرير الفلسطينية- ستقبل اتفاقًا مع “إسرائيل” إذا وافقت عليه غالبية الفلسطينيين، مضيفًا “سنحترم خيار الشعب الفلسطيني”.
ليس حلاً
لكن مشعل أبدى انزعاجه من توصية جامعة الدول العربية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بعدم الانسحاب من المفاوضات والموافقة على تعليقها لمدة شهر واحد، قائلا: “إن ذلك لن يحل المشكلة بل سيؤدي إلى إرجائها فقط”.
وكانت لجنة متابعة المبادرة العربية وافقت خلال اجتماعها في مدينة سرت الليبية الأسبوع الماضي على منح الولايات المتحدة مهلة شهر من أجل إنقاذ عملية السلام التي أعلن الفلسطينيون تعليقهم المشاركة فيها عقب رفض “إسرائيل” تمديد قرار وقف البناء الاستيطاني بالضفة الغربية.
وذكرت “نيوزويك” أن مشعل يرغب في أن يكون طرفًا في المفاوضات، ففي حين تجري واشنطن اتصالات غير رسمية مع “حماس” عبر قنوات متعددة، بينها الرئيس الأسبق جيمي كارتر، إلا أن مشعل صرح للصحيفة بأن “ذلك ليس كافيا، وعلى الإدارة الأمريكية أن تسمع منا مباشرة”.
رفض “إسرائيلي
من جانبه، رفض رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو في خطاب ألقاه مساء الأربعاء قيام دولة فلسطينية في الأراضي التي احتلتها “إسرائيل” في عام 1967 وعاصمتها القدس، قائلاً إن “إسرائيل لن تعود إلى حدود الرابع من يونيو، والقدس ستبقى موحّدة تحت السيادة الإسرائيلية”.
وأوضح في كلمة بمناسبة حلول الذكرى الخامسة عشر لمقتل رئيس الوزراء “الإسرائيلي” الأسبق، اسحق رابين، أن عملية “الاستيطان” التي توقّفت على إثرها المفاوضات المباشرة، “لا تتعارض والعملية السياسية”، داعيًا إلى استئناف المفاوضات والتوصّل إلى تسوية سلمية ثنائية، مشددًا على موقفه بإقامة دولة فلسطينية “منزوعة السلاح وتعترف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي”، الأمر الذي يرفضه الفلسطينيون
.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.