تسجيل الدخول

سائق المرأة بين مطرقة الحاجة وسندان الواجب

2010-10-24T01:24:00+03:00
2014-03-09T16:09:13+03:00
محليات
kolalwatn24 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
سائق المرأة بين مطرقة الحاجة وسندان الواجب
بقلم: سناء محمد

بقلم: سناء محمد / كأي فئةٍ مجتمعية يتعرض السائق الخاص أو العام للنقد سلبًا وإيجابًا .. ومع غياب الجانب الإيجابي في ظل قضايا الخلوة والتحرش والاغتصاب ، تبرز مشكلة السائق كواقع لا مفر

كأي فئةٍ مجتمعية يتعرض السائق الخاص أو العام للنقد سلبًا وإيجابًا .. ومع غياب الجانب الإيجابي في ظل قضايا الخلوة والتحرش والاغتصاب ، تبرز مشكلة السائق كواقع لا مفر منه ! لكن هلَّا نفكر في حلٍ لبعض السائقين الذي هُضِمت أمانتهم والتزامهم مقابل الآخرين الذين امتلأت شكاوى المرأة منهم ؟!!

 الحاجة إلى السائق تبدو ضرورية ومُلِحَّة في كثير من أوضاع المرأة العاملة أو ربة البيت ، وتفرض سؤالًا هامًا على ولي الأمر ، الأب الأخ الزوج الابن … : أين واجبك على نسائك ؟ هل أن توفير السائق كافٍ لإقناعهن بقيامك بدورك كراعٍ مسؤول عن رعيته ؟ هل من الصعب استقدام السائق مع زوجته للمرافقة الدائمة عند توصيل المرأة في الأسرة ؟

وسؤالا هاما على كل موقع تخرج المرأة إليه للعمل ، هل من الصعب توفير سائق خاص بالموظفات مع زوجته أو ابنته أو أخته في المدرسة الجامعة المستشفى وغيرها من المواقع ، وفق شروط وأوراق رسمية به وبمن ترافقه ؟

 ألا يساعد هذا الحل في توفير وظيفة للمرأة في أسرة السائق ؟ فراتبه قد لا يكفي والمرأة من ذويه عونا له على معيشة كريمة ..

 ليتنا نفكر في الحلول داخل المشكلة قبل القفز إلى حل خارجي ، يُبقِي المشكلة الأولى كما هي ويضيف إليها المزيد من جراء الحلول غير المدروسة أبعادها !!

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.