تسجيل الدخول

المتخصصون في التعامل مع الحشود البشرية فى ينظرون الى المملكة باحترام

2010-10-24T13:48:00+03:00
2014-03-09T16:08:33+03:00
محليات
kolalwatn24 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
المتخصصون في التعامل مع الحشود البشرية فى ينظرون الى المملكة باحترام
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أكد عضو اللجنة الوطنية للأمراض المعدية بوزارة الصحة السعودية واستشاري ورئيس الأمراض المعدية قسم الأطفال مستشفى الملك فيصل التخصصي

كل الوطن – الرياض: أكد عضو اللجنة الوطنية للأمراض المعدية بوزارة الصحة السعودية واستشاري ورئيس الأمراض المعدية قسم الأطفال مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث  الدكتور سامي حسين الحجار أن دول العالم وبالذات المتخصصين في التعامل مع الحشود البشرية ينظرون الى المملكة باحترام واعجاب كبيرلخبرتها وحرفيتها العالية في التعامل مع الحشود ومن  الدول الرائدة إذا لم تكن الدولة الوحيدة في العالم التي تمتلك خبرة التعامل مع الحشود البشرية التي تجاوزت 2 مليون شخص وبشكل دوري ومستمر سواء كان ذلك في موسم الحج أو العمرة والتي تمتد على مدار السنة .

وقال الدكتور الحجار لقد أثبتت المملكة وبشكل ملفت للأنظار وبشهادة جميع الدول من الغرب والشرق أن بإمكانها كذلك وضع الخطط العلمية الدقيقة لتأمين سلامة الحج ، حتى في حال الأوبئة وخير شاهد على ذلك نجاح موسم الحج في عام 2009م والذي تزامن مع حدوث أول وباء أنفلونزا في القرن الواحد والعشرين لفيروس الأنفلونزا المستجدة من نوع اتش 1 ان 1 والذي اجتاح دول العالم قاطبة .

وأضاف الدكتور الحجار لقد نجحت الخطة الوطنية لرصد فيروس الأنفلونزا اتش 1 ان 1 سواء بتشخيصه المبكر واستعمال العلاج المناسب وما صاحبها من حملات توعوية مركزة للحجيج في السيطرة على انتقال الفيروس وسريانه .

ولفت الدكتور الحجار إلى توجيه خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – في إنشاء اختصاص في طب الحشود والتجمعات البشرية كنظرة متقدمة وشاملة بهدف إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات ورفع القدرات العلمية للكادر الطبي لتقديم أجود الخدمات الطبية والوقائية لتأمين سلامة الحجاج .

مشيراً الى أنه ليس بالمستغرب أن تصبح المملكة في المستقبل القريب قبلة الاختصاص طب الحشود والتجمعات ينهال عليها الدارسون في مختلف أنحاء العالم .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.