تسجيل الدخول

الملك عبدالله بن عبدالعزيز: المملكة العربية السعودية هي بلاد للعالم كله

2010-10-25T10:39:00+03:00
2014-03-09T16:08:50+03:00
محليات
kolalwatn25 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الملك عبدالله بن عبدالعزيز: المملكة العربية السعودية هي بلاد للعالم كله
كل الوطن

الرياض: في خطابٍ قصير، حمل جُملة من المعاني الإنسانية الداعية إلى التسامح الديني والسلام العالمي، وجَّه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز كلمة إلى عدد

الرياض: في خطابٍ قصير، حمل جُملة من المعاني الإنسانية الداعية إلى التسامح الديني والسلام العالمي، وجَّه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز كلمة إلى عدد من سفراء الدول المعيَّنين لدى المملكة، حين استقبلهم في مكتبه بقصر اليمامة الأحد 24-10-2010.

 

وقال الملك عبد الله في معرض خطابه: “إن شاء الله المملكة العربية السعودية هي بلاد للعالم كله، ونحن ولله الحمد ديننا العقيدة الإسلامية، والديانات الثانية كلها منزّلة من الرب عز وجل“.

 

وعرَّج العاهل السعودي على رسالته المتجددة الداعية إلى حوار الأديان الرامي إلى مصلحة الإنسانية قاطبة، ونبذ العنف الطائفي والديني قائلاً: “نبث على جميع العالم ما فيه مصلحة الإنسان والإنسانية، ولجمع كلمة العالم على كلمة واحدة، وهي العدل والتوفيق والسلام“.

صاحب مبادرات عالمية للتسامح الديني

وبحسب العربية نت فقد ارتبط اسم العاهل السعودي بحوار الأديان، فقد افتتح في يونيو 2008 “المؤتمر الإسلامي العالمي للحوار” الذي عقد على مدى 3 أيام في مكة المكرمة، وهدف إلى التشاور بين المسلمين حول مؤتمر الحوار بين الأديان السماوية الثلاثة وفقاً لاقتراح العاهل السعودي.

 

وقال العاهل السعودي في كلمته الافتتاحية لذلك المؤتمر الذي حضرته 500 شخصية من 50 دولة إن هذا اللقاء يبعث برسالة للعالم مفادها أننا أمة قِيم وعدل. وأوضح أن المؤتمر يعد دعوة للبحث في التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية، وبينها تطرف عدد من أبنائها.

 

وأشار خادم الحرمين الشريفين أنذاك إلى أن التسامح هي لغة الإسلام، مؤكدا ضرورة تعزيز لغة الاحترام بين الأديان السماوية.

 

وقال الملك عبدالله:”جاءت دعوة أخيكم لمواجهة تحديات الانغلاق والجهل وضيق الأفق ليستوعب العالم مفاهيم وآفاق رسالة الإسلام الخيرة دون عداوة واستعداء“.

 

وناقش مؤتمر مكة الذي استمر لثلاثة أيام عدة محاور، أهمها الحوار وضوابطه، وأطراف الحوار من أتباع الديانات السماوية وأتباع الفلسفات كالهندوسية والبوذية، وكما تطرق المشاركون أيضاً إلى مستقبل الحوار مع المسيحية في ظل الإساءات المتكررة إلى الإسلام.

مؤتمر مدريد العالمي لحوار الأديان

وبعد مؤتمر مكة بشهر ونصف، وتحديداً في 16- 18 من شهر يوليو 2008، ترأس العاهل السعودي المؤتمر العالمي للحوار بين الأديان الذي تقرر عقده في العاصمة الإسبانية مدريد، وحضرته 200 شخصية عالمية، ناقشت أربع محاور.

 

المحور الأول جاء تحت عنوان “الحوار وأصوله الدينية والحضارية”، وناقش موضوع الحوار لدى أتباع الرسالات الإلهية والفلسفات الشرقية، والمحور الثاني أتى تحت بند “الحوار وأهميته في المجتمع الإنساني”، وتضمن مناقشة الحوار وتواصل الحضارات والثقافات، وأثر الحوار في التعايش السلمي، وفي العلاقات الدولية، وفي مواجهة دعوات الصراع ونهاية التاريخ.

 

أما المحور الثالث فوقع تحت عنوان “المشترك الإنساني في مجالات الحوار”، ويبحث الواقع الأخلاقي في المجتمع الإنساني المعاصر، وأهمية الدين والقيم في مكافحة الجرائم والمخدرات والفساد، وعلاقة الدين والأسرة في استقرار المجتمع، ومسؤولية الإنسانية في حماية البيئة.

 

أما المحور الرابع “تقويم الحوار وتطويره”، فناقش مستقبل الحوار، وجهود الدول والمنظمات العالمية في تعزيز الحوار ومواجهة معوقاته، ومهمة الإعلام وأثره في إشاعة ثقافة الحوار والتعايش بين الشعوب. الحوار وأصوله الدينية والحضارية.

أول ملك سعودي يزور الفاتيكان

ولأول مرة في تاريخ العلاقات بين رئيس الكنيسة الكاثوليكية والسعودية، استقبل البابا بنديكتوس السادس عشر في 6-11-2007 في الفاتيكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي وصل إلى روما في إطار جولة أوروبية.

 

وبحسب بيان للفاتيكان الذي أصدره إبان تلك الزيارة، فإن المباحثات تمحورت أنذاك حول “الدفاع عن القيم الدينية والأخلاقية والنزاع في الشرق الأوسط، وأهمية الحوار بين الثقافات والأديان، ومساهمة اتباع مختلف الديانات في النهوض بالتفاهم بين البشر والشعوب“.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.