تسجيل الدخول

الخضر في أدبي الرياض: المرأة تعاني الإقصاء في الصحافة السعودية

2010-10-25T10:48:00+03:00
2014-03-09T16:08:50+03:00
محليات
kolalwatn25 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الخضر في أدبي الرياض: المرأة تعاني الإقصاء في الصحافة السعودية
كل الوطن

كل الوطن – احمد الحذيفي –الرياض: قال عبدا لعزيز الخضر رئيس تحرير مجلة المجلة السابق إن الاقصائية في الصحافة السعودية تعد ممارسات تاريخية تلاحظ

كل الوطن – احمد الحذيفي –الرياض: قال عبدا لعزيز الخضر رئيس تحرير مجلة المجلة السابق إن الاقصائية في الصحافة السعودية  تعد ممارسات تاريخية تلاحظ بالاستقراء ويقصد بها العمد في الإقصاء وأشار إلى أن انه لايوجد مدارس صحفية سعودية وإنما يوجد مدارس شخصية فقط واقر بوجود الاقصائية ضد المرأة في الصحافة السعودية جاء ذلك في لقاء ثقافي نظمه منبر الحوار بالنادي الأدبي بالرياض البارحة السبت  وقال الخضر إن الاقصائية موجودة في عدة مجالات وليست حكرا على الصحافة وعاد بالحديث إلى  تاريخ نشأة الصحافة في المملكة منذ أن كانت خاصة بالأفراد إلى أن انتقلت إلى موسسات صحفية وتطرق الى الجوانب الايجابية والسلبية في كل مرحلة من هذه المرحلتين وتطرق إلى الحديث عن استفادة الصحف السعودية من المدارس الصحفية العربية مشيرا إلى أن الصحافة في المملكة لاتخضع إلى الرقابة قبل النشر وعن الإخراج الصحفي قال الخضر انه لاتوجد في الصحافة السعودية مدارس في الإخراج فكثير من الصحف تعتمد في الإخراج على التغيير من اجل التغيير فقط ودافع الخضر عن الصحف في بعض مسائل الإقصاء موكدا انه لايمكن للصحيفة نشر كل مايرد إليها من أخبار أو آراء وتطرق في اللقاء إلى أنواع الاقصائية في الصحافة موكدا أن الإقصاء في الملاحق الثقافية يعد أخفى واشد أنواع الإقصاء إضافة للإقصاء في الصفحات الرياضية نظرا للميول موكدا ان هناك إقصاء مناطقي بحيث يقصى الكاتب او الرأي نظرا لمنطقته معتبرا ان للاقصائية تأثير كبير على المهنية  وانتقد ندرة الكتابة السياسية في الصحافة السعودية وأشار الى عدة مبررات للاقصائية في الصحافة منها المبرر الرسمي والاقصائية النابعة من ضعف العلاقات الشخصية وعن تجربته هو في الإقصاء وهل مارس ذلك إبان إشرافه على مجلة المجلة قال اترك الحكم للآخرين وطالب الخضر بتوسع في المحاضرات بخصوص إقصاء المرأة في الصحافة 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.