تسجيل الدخول

نشر صور جديدة مثيرة للجدل لجنود إسرائيليين يعتدون على الفسطينيين

2010-10-25T23:48:00+03:00
2014-03-09T16:09:19+03:00
عربي ودولي
kolalwatn25 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
نشر صور جديدة مثيرة للجدل لجنود إسرائيليين يعتدون على الفسطينيين
كل الوطن

الفرنسية: كشفت منظمة "كسر الصمت" الإسرائيلية غير الحكومية اليوم عن صور جديدة لعسكريين إسرائيليين في أوضاع غير منضبطة تظهر جنودا في منازل فلسطينيين يتواجد

الفرنسية: كشفت منظمة “كسر الصمت” الإسرائيلية غير الحكومية اليوم عن صور جديدة لعسكريين إسرائيليين في أوضاع غير منضبطة تظهر جنودا في منازل فلسطينيين يتواجد فيها سكانها كما يبدو في غزة.

ويأتي الكشف عن هذه الصور بعد ثلاثة أسابيع على بث فيديو يعود كما يبدو إلى ديسمبر 2007 ويظهر فيه جندي إسرائيلي يرقص حول معتقلة فلسطينية معصوبة العينين، وبعد شهرين تقريبا على الفضيحة التي تسبب بها الكشف عن صور لجندية تضحك وهي تقف إلى جانب معتقلين فلسطينيين معصوبي الأعين وموثوقي الايدي.

98e1cb326017a88764ca9b7e4e031813 w424 h200 - كل الوطن

والصور الأخيرة يبدو أنها التقطت خلال العملية الاسرائيلية المدمرة “الرصاص المصبوب” في قطاع غزة في ديسمبر 2008 ويناير 2009 كما أوضح ايهودا شاوول احد الأعضاء المؤسسين للمنظمة غير الحكومية .

fb58cef81582eb7840c66af452b12cc2 w424 h200 - كل الوطن

وفي الصور يظهر جنود في ما يبدو انها منازل فلسطينيين يحتلها الجيش الاسرائيلي. ويمسك عسكريان بموقوف بوجنتيه وهو معصوب العينيين وموثوق اليدين فيما يشد احدهما على عنقه. ويظهر جندي ضاحكا في صورة أخرى وهو يقف في مطبخ تقوم فيه امرأة محجبة بالطهو، كما يظهر عدة جنود يرتاحون في مسكن ويجلس احدهم على لعبة طفل. وفي صورة أخرى يظهر جندي يرسم نجمة داود على الحائط وتحتها بالعبرية عبارة “عائدون قريبا”.

483f116ffafef194ea2dd940b554b77c w424 h200 - كل الوطن

وقال ايهودا شاوول “انه العرف السائد في الجيش الاسرائيلي ونتيجة مباشرة لواقع التواجد في مكان يتحكمون فيه بحياة مدنيين بشكل يومي”، موضحا ان منظمته تحاول تحديد ما اذا كانت هذه الصور التقطت خلال عملية “الرصاص المصبوب”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.