تسجيل الدخول

الحكومة الأردنية ترفض التحقيق بتشويش الجزيرة وتطلب وقف النشر حول القضية

2010-10-27T10:36:00+03:00
2014-03-09T16:09:25+03:00
عربي ودولي
kolalwatn27 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الحكومة الأردنية ترفض التحقيق بتشويش الجزيرة وتطلب وقف النشر حول القضية
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: رفضت الحكومة الأردنية تشكيل لجنة مستقلّة للتحقيق في التشويش على بث قناة الجزيرة الرياضية خلال كأس العالم في جنوب أفريقيا

كل الوطن – الرياض: رفضت الحكومة الأردنية تشكيل لجنة مستقلّة للتحقيق في التشويش على بث قناة الجزيرة الرياضية خلال كأس العالم في جنوب أفريقيا. وفي كتاب رسمي لوزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، طالبت عمّان شبكة الجزيرة بعدم نشر أي معلومات بخصوص هذا الملف وفقا للجزيرة نت.

وقال الوزير إنه لا يمكن لأي حكومة أو جهة دولية أن توافق على تشكيل لجنة مستقلة بناء على ما وصفها بمجرد ادعاءات عامة.

وكانت شبكة الجزيرة قد طالبت الحكومة الأردنية بتشكيل لجنة تضم ممثلين عن الأردن والشبكة وخبراء دوليين في البث الفضائي وممثلين عن الفيفا، وأبدت استعدادها لتزويد اللجنة بكل ما في حوزتها من أدلّة تثبت أن مصدر التشويش كان من داخل الأراضي الأردنية.

وقال الخبير في القانون الدولي سعد جبار للجزيرة إنه كان ينتظر من الأردن إثبات حسن النية بفتح الباب واسعا للتحقيق في عملية التشويش والتعاون مع أي لجنة مستقلة للتحقيق في هذا الصدد.

وأكد من لندن أن الجزيرة حددت بدقة بواسطة فريق قانوني دولي وخبراء يشرفون على هذا الملف؛ مصدر هذا التشويش، وكان على الأردن إثبات حسن نواياه في هذا الصدد.

وأشار إلى أن الجزيرة تكبدت أضرارا تجارية ومالية جسيمة جراء هذا التشويش، وأن من حقها طلب تحقيق حيادي في ما جرى.

يذكر أنه خلال فعاليات بطولة كأس العالم تعرضت قنوات “الجزيرة الرياضية” للتشويش مما أدى إلى تقطع في الإرسال، وتبين أن التشويش ناتج عن إرسال إشارات تعمل على تعطيل الإشارة الأصلية لمنع استقبالها على الأرض من القمر الصناعي، وهو ما يعتبر خرقا للمعاهدات الدولية.

وكانت “الجزيرة الرياضية” قد تعاقدت مع شركات عالمية لتتبع مصدر الإشارة بغية القيام بمتابعة قانونية لمن تسبب بالاعتداء على حقوق الملايين من مشاهديها وأفسد عليهم متعة متابعة البطولة العالمية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.