تسجيل الدخول

الأمير خالد الفيصل: الثقافة العربية أصبحت جزءً من الأمن العربي

2010-10-28T00:55:00+03:00
2014-03-09T16:09:28+03:00
عربي ودولي
kolalwatn28 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الأمير خالد الفيصل: الثقافة العربية أصبحت جزءً من الأمن العربي
كل الوطن

كل الوطن – واس – واس: أوضح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز رئيس مؤسسة الفكر العربي أن الثقافة العربية أصبحت جزءً من الأمن

كل الوطن – واس – واس: أوضح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز رئيس مؤسسة الفكر العربي أن الثقافة العربية أصبحت جزءً من الأمن العربي في إطار المسؤولية الاجتماعية.

وأكد سموه ضرورة تكريس كل الجهود لتضافر المنظومة الثقافية العربية التي تمثل أسس عملية التنمية المستدامة وتحتاج ترسية مقومات مجتمع المعرفة التي هي أساس تقدم ومصدر تجدد للثروة الحقيقية .

ودعا سموه في كلمة ألقاها عنه أمين عام المؤسسة سليمان عبدالمنعم ضمن أعمال الجلسة الأولى من مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الثقافة في الوطن العربي الذي يعقد حاليا في العاصمة القطرية ” الدوحة ” ، إلى السعي الدؤوب لتحقيق التضامن العربي ومنه العمل المشترك في خدمة الثقافة العربية ودعمها مشيرا إلى أن التحدي هو في كيفيفة تحويل هذا التضامن إلى مجموعة مدروسة من المبادرات والخطط الاستراتيجية .

واستعرض جهود مؤسسة الفكر العربي في سبيل تحقيق ذلك وخدمة الثقافة نحو رؤية لمستقبل مشرق للثقافة العربية يدعمها العمل المشترك وقمة عربية ثقافية.

ودعا الله تعالى ان تتكلل جهود المؤتمر بالنجاح مؤكدا دعم مؤسسة الفكر العربي لكل جهد في سبيل خدمة الثقافة العربية ، وطرح على المؤتمر رصداً بحثياً شمل عشر دول في مجال الثقافة يجسد واقعها إلى جانب التقرير العربي الثالث للتنمية الثقافية في 20 دولة عربية بما يسهم في التعرف على واقع المحتوى العربي الرقمي في شبكة المعلومات العالمية ” الإنترنت “.

 

وقد استهل المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم محمد العزيز بن عاشور الجلسة الأولى من أعمال المؤتمر بكلمة رأى فيها أهمية استثنائية لهذا المؤتمر في دورته الحالية نظرا لقرار مؤتمر القمة العربية في سرت مؤخرا عقد قمة ثقافية عربية أنيط بعهدة الألكسو عقد اجتماع لوزراء الثقافة العرب للإعداد لهذه القمة ، وبناء عليه يتم في هذا المؤتمر بحث ما كلفت به من القمة العربية.

وأضاف أن أهمية المؤتمر تبرز نظرا لتناوله للخطة الشاملة للثقافة العربية ” المحدثة بمبادرة من دولة الكويت ” بعد مضي ربع قرن على إنجازها واعتمادها في الدورة الخامسة للمؤتمر في تونس عام 1985م.

 

وقال المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ” إننا في أمس الحاجة لخطة متكاملة للعمل الثقافي العربي المشترك تصوغ رؤيا ثقافية عربية في عصر التكتلات الإقليمية لنواجه تحديات عصر العولمة ومجتمع المعلومات وقد حدثت الخطة الثقافية العربية الشاملة استنادا إلى المبادئ الأساسية التي أقرها المؤتمر في دورته السابقة في سوريا واستهداء بخطط العمل التي أقرها المؤتمر منذ مطلع الألفية في كل من الرياض وعمان وصنعاء بشأن التصنيع الثقافي وإنشاء سوق ثقافية عربية مشتركة والسياسات الثقافية من أجل التنمية والحفاظ على الهوية الثقافية “.

وأضاف : عملنا على تضمين مشروعات ثقافية عربية كبرى مشتركة آملين من المؤتمر تبنيها واعتمادها في نطاق الخطة ، وستسعى الألكسو بوصفها آلية العمل الثقافي المشترك وبالتنسيق الكامل مع الوزارات المختصة للإسهام في تنفيذ هذه المشاريع على قاعدة المرونة وترشيد التصرف في الموارد والأموال العمومية المرصودة لهذا الغرض.

 

وبين أن الاتفاقيات الثقافية العربية بشأن حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة سيناقشها المؤتمر إلى جانب اتفاقية حماية المأثورات الشعبية والسوق الثقافية العربية المشتركة مفيدا أنها اتفاقيات عملت المنظمة على إعدادها صياغة ومراجعة وتعديلا.

 

وأكد أن هذه الاتفاقيات تحقق ما وجهت به قمة سرت من توفير الدعم للمؤسسات والمبدعين وللكتاب العرب والارتقاء بالإبداع العربي في مختلف المجالات وصون هويتنا.

ورأى أن إنشاء السوق الثقافية العربية المشتركة مطلب ينتظر المثقفون والمبدعون العرب تحقيقه لما لهذه السوق من دور أساسي في خدمة المنتج الثقافي العربي وحمايته وصيانة الحقوق والارتقاء بالإبداع.

ودعا إلى الانضمام إلى الاتفاقيات المقدمة للمؤتمر وتفعيلها بالتوقيع عليها لتأخذ طريقها للتصديق حسب الإجراءات المعتمدة في كل دولة وتعزيز الاتفاقية العربية لتيسير انتقال الإنتاج الثقافي العربي ، مشيرا إلى نشاط الألكسو في متابعة تنفيذ قراراتها بالتعاون مع الدول والمنظمات الدولية المعنية بالتراث الثقافي.

وبين محمد العزيز بن عاشور أن المؤتمر سيبحث ما انتهى إليه مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطني العربي ” التاسع عشر ” في المملكة العربية السعودية مؤخرا بهدف النهوض بالتراث وتعزيز العمل العربي المشترك .

واختتم كلمته بالتأكيد على عزم صادق لدى الدول العربية على اتخاذ القرارات المناسبة لحماية ثقافة فلسطين وتراثها.

 

ثم ألقيت كلمة الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي البرفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي أكد فيها أهمية الثقافة والتنسيق والتعاون في خدمتها وتعزيزها.

وأكد مركزية قضية القدس الشريف للأمة الإسلامية وضرورة المحافظة على طابعها العربي الإسلامي والمحافظة على حرمة الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة.

وجدد إدانة السياسات والممارسات الإسرائيلية التعسفية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها مدينة القدس الشريف وتهجير الفلسطينيين من القدس والحفريات تحت المسجد الأقصى.

وعبر عن سعادته بما تحظى به الثقافة من تطوير واهتمام متزايد في السياسات الوطنية للدول العربية والإسلامية ، مؤكدا أهمية تكثيف حركة الترجمة التي تبقى القناة الأساسية للتحاور والتفاعل المجدي مع الحضارات والثقافات الأخرى أخذاً وعطاءً إلى جانب تطوير الدبلوماسية الثقافية من خلال إنجاز مناسبات ثقافية من مهرجانات واسابيع ثقافية بما يبني جسور التقارب والتفاهم بين الشعوب مع التعامل مع التقنيات المتطورة للمعلومات والاتصال وتوظيفها في خدمة الثقافة.

وتحدث عن جهود منظمة المؤتمر الإسلامي في نشر الثقافة الإسلامية في صورتها الحقيقية المشرقة من خلال أنشطة الحوار بين أتباع الثقافات والحضارات والأديان وترسيخ ثقافة الحوار في علاقاتها إلى جانب العمل على تحسين وإصلاح مؤسسات التعليم ومناهجه وتشجيع برامج البحث والتطوير مؤسسات ومراكز البحوث مع العمل على الرقي بعشرين جامعة في العالم الإسلامي.

بعدها ألقيت كلمة مدير المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية ” ايسيسكو ” أوضح فيها أهمية عقد مؤتمر قمة عربي يخصص للقضايا الثقافية إدراكا لما للثقافة من دور بالغ التأثير في دعم التنمية الشاملة المستدامة ورفع قواعد البناء الاقتصادي وتعزيز النماء الاجتماعي والدفع بالنهضة بالمجتمع مشيرا إلى أن العمل الإسلامي المشترك في المجال الثقافي يستند إلى الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي تدعمها استراتيجية العمل الثقافي الإسلامي خارج العالم الإسلامي واستراتيجية التكافل الثقافي في العالم الإسلامي وتتكاملان مع الوثائق الاستراتيجية التي تؤسس للعمل الثقافي وهما الإعلان الإسلامي حول التنوع الثقافي وخطة عمل حول تجديد السياسات الثقافية في العالم الإسلامي.

وأكد ضرورة تعزيز التعاون الشامل متعدد الميادين وتطوير مجالاته من أجل تنفيذ الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي والخطة الشاملة للثقافة العربية ، متمنيا لهذا المؤتمر النجاح في تحقيق أهدافه.

 

عقب ذلك القيت كلمة ” موركورم ” المركز الدولي لدراسة حفظ وترميم الممتلكات الثقافية التي تتولى تدريب وبناء القدارت في الدول العربية في مجال حفظ الآثار والمقتنيات الثقافية مع وضع برامج للدراسات الجامعية شملت 161 مشاركا عربيا.

واستعرض نشاطات المركز وجهوده في حماية التراث بالدول العربية ومن ذلك في مدينة القدس.

بعدها ألقى مدير المعهد العربي في باريس كلمة استعرض فيها أهمية المركز مع تزايد عدد زائرية حتى بلغ مليون زائر سنويا ويسهم في خدمة الثقافة العربية والتواصل معها.

وأشار إلى أن المركز يشهد حاليا عملية صيانة شاملة في قاعاته ومكتبته وأقسامه ستسهم في تعزيز نشاطاته ، متمنيا تواصل التعاون مع الدول العربية.

بعدها ألقيت كلمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ” اليونسكو ” أكدوا فيها أهمية تعزيز التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات وتعزيز ذلك من خلال برامجها وأنشطتها المختلفة متوجة بالسنة الدولية لتقارب الثقافات في هذا العام مع التأكيد على القيمة الجوهرية للثقافة بالنسبة للتنمية والتلاحم الاجتماعي.

وعبروا عن تطلع المنظمة بدعم من الدول العربية إلى تنظيم القمة العالمية ” دور الثقافة في التنمية ” عام 2013 الرامية لتعزيز دور الثقافة في سياسات التنمية العالمية.

وأشار إلى التزام اليونسكو بمساندة الدول لحماية تراثها المادي وغير المادي من خلال سن القوانين والاتفاقيات الدولية ، إلى جانب استعداد اليونسكو للتعاون مع الدول العربية في بناء وتدريب الكوادر اللازمة لفهم وتنفيذ هذه الاتفاقيات الدولية.

عقب ذلك بدأت أعمال الجلسة المغلقة للوزراء المسؤولين عن الثقافة في الوطن العربي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.