تسجيل الدخول

الأمين العام لحزب الله يطالب بمقاطعة فريق التحقيق في اغتيال الحريري

2010-10-29T00:12:00+03:00
2014-03-09T16:09:31+03:00
عربي ودولي
kolalwatn29 أكتوبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الأمين العام لحزب الله يطالب بمقاطعة فريق التحقيق في اغتيال الحريري
كل الوطن

دبي – وكالات: طالب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله اللبنانيين، الخميس 28-10-2010، بمقاطعة فريق التحقيق الدولي، وقال نصر الله إن المحققين

دبي – وكالات: طالب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله اللبنانيين، الخميس 28-10-2010، بمقاطعة فريق التحقيق الدولي، وقال نصر الله إن المحققين في جريمة اغتيال الحريري استباحوا كل شيء في لبنان، مؤكدا أن جميع المعلومات التي يجمعها التحقيق ترسل إلى إسرائيل. وتساءل نصر الله أيضا عن الحاجة التي تدفع بالمحققين إلى الحصول على ملفات طبية نسائية.

وجاء ذلك في تعقيب له على ما حدث مساء أمس الأربعاء في إحدى عيادات الضاحية الجنوبية من اشتباك بين نساء و محققين دوليين في محكمة اغتيال الحريري.

وأمس الأربعاء، نفت مصادر في “حزب الله” أي علاقة للحزب بالإشكال الذي وقع بين مجموعة من النسوة وأعضاء في فريق التحقيق الدولي في اغتيال رئيس لبنان الأسبق الحريري.

وكان الإشكال وقع عندما قدم فريق التحقيق إلى إحدى عيادات الضاحية الجنوبية لبيروت بناء على موعد مسبق للتحقيق مع صاحبة العيادة الدكتورة إيمان شرارة. وأكدت الطبيبة أن المحققين طلبوا منها الحصول على أرشيف العيادة وأرقام هواتف بعض المرضى.

وقالت إن محققين يتكلمان اللغة الإنكليزية وصلا إلى عيادتها برفقة مترجمة الساعة التاسعة صباحاً (6,00 ت غ) وطلبا منها معلومات عن “أرقام هواتف بين 14 و17 شخصاً قصدوا العيادة” منذ 2003.

فأبلغت المحققين أن هذا الأمر سيتطلب وقتاً، وأنهما قالا لها “لا نريد أن نزعجك ويمكن للسكرتيرة أن تعطينا المعلومات“.

وتابعت “خرجت من مكتبي لأتحدث مع السكرتيرة، فوجدت مشكلة طويلة عريضة: حوالي 30 امرأة يصرخن ويعتدين على السكرتيرة بالدفع، حتى إن إحداهن أخذت ملفات (من أحد الأدراج) وداست عليها“.

وأضافت “الممرضة والسكرتيرة تعرضتا للضرب”، و”هناك من تعرض للمترجمة بشدّ شعرها”. ووصفت النساء بأنهن “كن شرسات بطريقة غير طبيعية وكأنهن في تظاهرة“.

وقالت الطبيبة النسائية إن “المحققين هربوا” خلال الحادث، وإن بعض النسوة “قد يكن انتزعن بعض الأغراض منهم“.

وأكد مصدر أمني لوكالة فرانس برس أن النساء تمكنّ من “انتزاع حقيبة” من أحد المحققين قبل خروجهم من العيادة، مشيراً إلى أن النساء “تعرضن بالشتم والسباب لفريق التحقيق“.

وكان تلفزيون “ال بي سي” (المؤسسة اللبنانية للإرسال) ذكر أن “حوالي 150 امرأة وصلن إلى مكان العيادة بالفانات التي كان يوجهها عناصر حزبية“.

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، قال مكتب المدعي العام لدى المحكمة الدولية إنه “ينظر إلى هذا الحادث بجدية كبيرة، ونتابع المسألة“.

وقالت شرارة إنها استشارت نقابة الأطباء ومحامياً قبل الموافقة على استقبال المحققين، وأن النقابة أبلغتها بأنها “حرة في إعطائهم المعلومات التي يريدونها أم لا”. وأشارت الى أنها لم تنسق مع “أي جهة سياسية“.

وقالت “أستغرب كيف أتت النسوة اللاتي لا أعرفهن”، مضيفة “أنا في وضع يشبه الانهيار العصبي. لم أتخيل أن يحدث هذا الشيء في عيادة“.

وتعتبر الضاحية الجنوبية لبيروت معقلاً لحزب الله، الذي سبق أن أعلن أن المحكمة الدولية استدعت عدداً كبيراً من عناصره للتحقيق “بصفة شهود” في قضية اغتيال رفيق الحريري.

 وعلّق النائب ياسين جابر من حركة أمل المتحالفة مع حزب الله على الخبر، رداً على سؤال لـ”ال بي سي”، بالقول “واضح أنهم (المحققون) غير مرغوب بهم في هذا المكان“.

ويخشى حزب الله توجيه الاتهام إليه في القرار الظني المنتظر صدوره عن المحكمة في جريمة اغتيال الحريري، ويعتبر المحكمة الدولية التي تتخذ من لاهاي مقراً، “مسيسة” و”أداة أمريكية وإسرائيلية“.

ويشهد لبنان مواجهة سياسية حادة على خلفية المحكمة الدولية بين حزب الله وحلفائه من جهة، وفريق الأكثرية النيابية بزعامة رئيس الحكومة سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، من جهة ثانية.

وأعلن الحريري تمسكه بالمحكمة ورفضه أي تسوية حولها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.